اخبار اليمن مباشر | الشرق الاوسط: احتفاء اماراتي بعودة الجنود المشاركين في التحالف العربي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

احتفت بجنودها المشاركين ضمن قوات تحالف دعم في بقيادة السعودية، وذلك في عرض عسكري أقيم أمس نظمته القوات المسلحة في مدينة زايد العسكرية في أبوظبي، بحضور الشيخ آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم والشيخ آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وأعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وأولياء العهود ونواب الحكام.
وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي إن «قوات الإمارات المسلحة ستبقى على الدوام الدرع الحامية للبلاد والضمانة الراسخة لعزتها ورفعتها بين الأمم، والقوة التي لا تتردد في الوقوف بكل قوة إلى جانب كل ذي حق في وجه الظلم والعدوان، حفاظاً على راية الإمارات شامخة ببذل وعطاء أبنائها الأبرار وتضحيات صفوة من الرجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، بإيمان لا يتزعزع برسالتهم وعزيمة صلبة للقيام بواجبهم على الوجه الأكمل تجاه وطنهم، الذي لم ولن يترددوا في تقديم الغالي والنفيس دفاعاً عنه وصونا لمكانته ومكتسباته».
وأضاف: «إن جنودنا البواسل الذين شاركوا في مهمة (إعادة الأمل) في اليمن قدموا أسمى آيات الفداء إلى جانب أشقائهم في قوات العربي، وأكدوا للعالم أن إسهام الإمارات سيبقى دائماً إحدى الركائز الرئيسية لضمان أمن واستقرار المنطقة، وأن انحياز دولتنا إلى الحق وأصحابه راسخ رسوخ الجبال».
من جانبه، قال الشيخ محمد بن زايد آل نهيان: «نفخر ونعتز بأبناء الإمارات المخلصين الذين أثبتوا بطولاتهم وشجاعتهم وعزيمتهم في تنفيذ المهام الوطنية والإنسانية في اليمن». وأضاف أن «أبناء الوطن كما عهدناهم عبروا عن المعدن الأصيل للإنسان الإماراتي والقيم المترسخة التي زرعها المؤسسون الأوائل في هذا الشعب وهذه الأرض في الوقوف إلى جانب الحق والعدل ونصرة المظلوم، ومد يد العون لكل محتاج إلى المساعدة».
وأوضح أن دولة الإمارات ستظل تزرع الخير وتفتح أبواب الأمل وتقدم العون والمساعدات الإنسانية والتنموية في كل أنحاء اليمن.
وقال: «في هذه المناسبة نتذكر بكل إجلال وتقدير وعرفان شهداءنا الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم في ميدان الحق والواجب ليصنعوا مجد بلادهم ويرفعوا رايتها، ستظل ذكراهم خالدة في وجداننا».
وأضاف: «نحن دعاة سلام وخير ومحبة، لكننا في الوقت ذاته أصحاب عزم وهمة حينما يتعلق الأمر بتهديد أمننا أو أمن أشقائنا»، معرباً عن الفخر والاعتزاز بدور الإمارات التاريخي الذي تؤديه ضمن التحالف العربي بقيادة السعودية في حفظ الأمن والاستقرار في المنطقة وبشكل خاص في اليمن.
وقال ولي عهد أبوظبي إن «شعب الإمارات كان خير داعم لقواته المسلحة الباسلة في مهمتها النبيلة في اليمن الشقيق وقدم صورة رائعة في الوطنية والتكاتف والتضامن والوعي، وهذا ليس غريباً على هذا الشعب الأصيل الذي يلتف دائماً حول قيادته وقواته المسلحة».
وشدد على أن قوات البلاد المسلحة كانت وستظل على الدوام قوة سلام واستقرار في المنطقة والعالم، وأن الإمارات دولة تصنع السلام وتزرع الخير وتبث الأمل في أي مكان تذهب إليه.
وبحسب معلومات حصلت «» عليها، فإن الجنود العائدين يشكلون النسبة الأكبر من القوات الإماراتية المشاركة في التحالف العربي، في الوقت الذي تبقى قوات تعمل على المساعدات الإنسانية، إضافة إلى قوات لمكافحة الإرهاب.
ووفقاً لتقرير وكالة الأنباء الإماراتية «وام»، فقد لعبت الإمارات دوراً كبيراً في تأمين أمن واستقرار المناطق المحررة وفق استراتيجية وصفتها بالدقيقة، فيما باشرت، تزامناً مع ذلك عبر ذراعها الإنسانية هيئة الهلال الأحمر على الفور، جهدها الميداني الذي اشتمل على دعم قطاعات التعليم، والصحة، والبنية التحتية، والطاقة، والدعم الاجتماعي، والإنساني، وغيرها من أوجه المساعدة.
وقال التقرير إن الإمارات ساهمت في إعادة بناء وتشغيل المؤسسات الرسمية كالمطارات والموانئ وتزويدها بالأجهزة والمعدات اللازمة لاستمرارية عملها، وهو ما تزامن مع تأمين مصادر الطاقة اللازمة لتشغيل مؤسسات الدولة، وضمان تأديتها مهامها دون انقطاع.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق