اخبار اليمن مباشر | "وين نروح؟".. صحيفة مصرية ترصد قصص معاناة طُلاب اليمن داخل الصين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
يتذكر عمار الديفل آخر يوم في عام 2019، حين دخل معمل الجامعة بمدينة ووهان، ليجد زملائه مرتدين كمامات طبية، وقتها أخبره أستاذه أن فيروسا خطيرا ينتشر وعليه ارتداء واحدة، ظن الشاب اليمني أنها زوبعة تمر سريعا، لكن الأمور تطورت للأسوأ، بات الديفل وغيره في مُستقر الفيروس، لا سبيل له للخروج، فالعودة لليمن ليست خيارا مطروحا في الوقت الحالي.

34,945 شخصا اُصيبوا بفيروس كورونا إلى الآن، تلك السلالة الجديدة التي انتشرت مطلع العام الجاري من مدينة ووهان الصينية، لتصيب دولا أخرى، ويقضي على حيوات 725 شخصا.

قبل 7 سنوات، سافر الديفل من محافظة ريمة اليمنية للصين، ليدرس ماجستير الهندسة هُناك "كانت ووهان جميلة.. بها جامعات كثيرة جدا وطُلاب من كل العالم"، اعتاد صاحب الـ26 عاما قضاء أوقات جيدة مع أصدقائه، إذ يبلغ عدد الطلاب اليمنيين حوالي 170 شخصا بعضهم بصحبة زوجته وأطفاله، لكن قبيل نهاية العام الماضي سافر بعضهم تزامنا مع الإجازة الشتوية إلى وآخرون لماليزيا التي وصل عدد الإصابات فيها إلى 16 حالة.

حين تفاقمت الأوضاع وتم إعلان الحجر الصحي بووهان، حاول الديفل وغيره من الطلاب التواصل مع السفارة اليمنية، قبل أن يتلقى اتصالا من الملحق الثقافي بالسفارة يطمئن على أحوالهم دون تقديم عرض لإجلائهم، حتى أن بعض الذين خرجوا من ووهان فعلوا ذلك دون تنسيق مع الجهات اليمنية.

- مصراوي

"نُجدد مناشدتنا للحكومة اليمنية للاضطلاع بدورها الإنساني والأخلاقي والمسئولية القانونية تجاه أبنائها الطلاب وسرعة اتخاذ الإجراءات التي تكفل عدم تعرض الطلاب للإصابة".. نُشرت تلك المناشدة عبر فيسبوك، بالصفحة الرسمية لاتحاد الطلاب اليمنيين في الصين، تكررت المناشدات ومحاولات التواصل، لكن لا نتيجة إلى الآن، كما يروي منصور معلس، باحث الدكتوراه المقيم بمدينة شيان الصينية.

صورة 2

الوضع في شيان لا يختلف كثيرا عن ووهان "المداخل والمخارج مُغلقة.. يوجد أمن لكل في كل المقاطعات وفريق طبي.. عدم ارتداء كمامة يعرض الشخص للمسائلة"، يقيم معلس داخل جامعة شيديان، التي وضعت قيودا شديدة على الحركة أيضا. تمر الأيام بطيئة في السكن "نقضيها بين النوم ومشاهدة الأفلام والمباريات"، يمر طبيب بشكل يومي على الطلاب ليقيس درجات حرارتهم، فيما يدب الذُعر داخلهم حين يُصاب أحدهم بحمى بسيطة أو سُعال "نخاف نروح لأي مستشفى فيتم وضعنا في الحجر الصحي" يقول معلس.

عام 2017 حصل معلس على الماجستير من جامعة شيديان، عاد لوطنه اليمن واستقر هناك بضعة أشهر ثم عاد للصين "ما كنت أقدر أرجع لليمن بسبب صعوبة الحياة هناك والظروف"، لم يتغير رأي معلس عندما اندلعت الأزمة "لأنه الأوضاع باليمن مازالت سيئة"، لا يقصد الباحث الأوضاع الأمنية فقط "هنا في الصين إذا مرضت سأجد رعاية كافية أما اليمن فلا يوجد فيها استعدادات"، يضرب مثالا بأولئك الذين عادوا لليمن مع بداية انتشار الفيروس "ودخلوا البلد دون أن يوقفهم أحد للفحص".

صورة 3

يتواصل معلس مع عائلته هناك على مدار اليوم، يفتقد وجودهم لكنه يفضل المخاطرة داخل الصين على العودة باحتمالية نقل كورونا، فيما يغمره الحزن كذلك، لا تُرعبه عدد الإصابات ولا مكان وجوده "بل أن أرى الطلاب العرب يتم إجلائهم من قبل حكوماتهم بخطة واضحة أما طلاب اليمن فلا يلتفت لهم أحد".

عبر الصفحة الرسمية لسفارة اليمن بالصين بموقع تويتر، غردت السفارة قائلة إنها تُتابع مع الحكومة الصينية أوضاع الطلاب، وتُهيب بهم اتباع التعليمات الطبية. كان الديفل ضمن الطلاب الذين نشروا مقاطع مصورة يناشدون فيها السفارة "لكن لا مجيب إلى الآن".

في ووهان، حيث يقيم الديفل، يقتل الوقت الموجودين "لا شيء مفتوح.. لا أسواق أو محلات أو مواصلات"، اجتاح القلق الطلاب في البداية خوفا من انقطاع المؤن الغذائية، غير أنه اختفي بمجرد توزيع الحكومة الصينية ثلاث وجبات على طُلاب الجامعات في ووهان، انقلب يوم الديفل "ليلنا نهار ونهارنا ليل"، يُحاول دارس الماجستير تهدئة أصدقائه "أكتر شيء شفته صعب هو الفزع اللي سيطر على الطلاب خلال الشهر الماضي"، يكظم خوفه متذكرا أن "الحكومة الصينية لم تقصر معنا تماما سواء غذائيا أو طبيا".

في المقابل، بات يعرف معلس المقيم في شيان، أن الخروج من الصين أمرا حتميا "في ظل غلق كل شيء وعدم اكتشاف حل للفيروس"، لكن عدم وجود خطة واضحة للحكومة اليمنية تمنعه من الأمر "كما أن السلطات الصينية تسمح بالخروج ولكن لا يمكن العودة مرة أخرى إلا بعد انتهاء الأزمة"، قد يضطر معلس الذهاب إلى ماليزيا والانتظار هناك في الحجر الصحي مثلما فعل آخرون، لكنه لم يتخذ قرارا إلى الآن، خاصة مع توقف المصاريف المالية التي اعتادت الحكومة اليمنية دفعها للطلاب في الصين لاستكمال دراستهم.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق