اخبار اليمن مباشر | وقود الكهرباء.. بين مطرقة العيسي وسندان معين.. تقرير خاص

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
ارتفع معدل انطفاء التيار الكهربائي في ولحج مؤخرا إلى نسبة تفوق 12 ساعة في اليوم الواحد متسببة بمعاناة طويلة للمواطنين، وارجع مصدر مسؤول في وزارة الكهرباء السبب إلى انعدام الوقود عن محطات التوليد الرئيسية في العاصمة المؤقتة عدن، حيث أدى إلى تراجع التوليد إلى 134 ميجا مقابل حاجة العاصمة إلى 237 ميجا وفي الوقت الذي تشهد فيه كهرباء عدن عجزا في القدرة التوليدية للتيار الكهربائي بشكل منتظم نظرا لعدم حصولها على الكمية الكافية المخصصة من شركة النفط تفيد مصادر خاصة لعدن تايم ان السبب الرئيسي يعود إلى وجود خلافات بين الحكومة والتاجر المورد للمشتقات النفطية.

انطفاءات متواصلة

وأعلن المتحدث باسم وزارة الكهرباء محمد المسبحي عن برنامج القطع للتيار الكهربائي ثلاث ساعات تشغيل وثلاث ساعات اطفاء في كل مديريات العاصمة، وأضاف المسبحي بان البرنامج من المقرر ان يستمر حتى يتم تزويد محطات التوليد بالكميات الكافية من وقود الديزل، كما أفاد المسبحي أن الطلب على الطاقة الكهربائية ارتفع إلى 237 ميجا مقابل 134 ميجا أجمالي توليد المحطات في عدن منوها بالقول :" أن عدم وصول كميات كافية من الوقود للمحطات يجعلنا نتقنن بالوقود"، وأشار المسبحي الى ان بعض المحطات خرحت عن العمل لأسباب فنية الأمر الذي سيترتب على ذلك تواصل تخفيف الأحمال على كافة محطات التوليد في عدن، واختم المتحدث الرسمي تعليقه بالقول:"هناك تبذير في استهلاك المواطنين نتيجة الربط العشوائي وعدم سداد الفواتير".

تحذيرات مسبقة

وكان المتحدث باسم وزارة الكهرباء محمد المسبحي قد حذر أن نفاد مادة الديزل في محطات التوليد بعدن باتت وشيكة، مشيرا إلى ان الظروف الاستثنائية التي تمر بها عدن وسرعة الاستجابة ضرورة ملحة للحفاظ على خدمات المواطنين وتحدي لا يقل اهميه على التحديات الاخرى التي يشهدها الوطن باعتبار الكهرباء و المياه و النظافة و الصحة من أهم التحديات".
وأتى تحذير المسبحي عقب ان شهدت العاصمة المؤقتة عدن، تزايداً ملحوظاً في ساعات انقطاع التيار الكهربائي، نتيجة شحة في المشتقات النفطية المُشغلة للمحطات، حيث تراجع التوليد من 210ميجا إلى 185 ميجا قبل ان شهد التوليد تراجع أكبر خلال الساعات الأخيرة حيث وصل إلى 135 ميجا.

أزمة كهرباء

وعلمت عدن تايم من مصادر خاصة ان الازمة الحادة التي تشهدها عدن في الوقود ترتبط بمحاولة الحكومة لكسر احتكار استيراد المشتقات النفطية الا انها اصطدمت بعراقيل عديدة واجهتها وتسعى الى افشال مساعيها الجديدة، وذكرت المصادر ان سفينة ظلت راسية في غاطس ميناء الزيت بالبريقة تحمل اطنانا من البنزين؛ لكن خلافات وتبادل الاتهامات بين التاجر والحكومة عرقلت عملية تفريغها وضخها للسوق المحلية لانفراج الازمة في حينه، كما افادت المصادر ذاتها ان شركة النفط اضطرت الى شراء شحنة بنزين اسعافية من اذ تبلغ كميات الشحنة 1500 طن متري من البنزين، وكان من المتوقع ان تصل الى عدن نهاية الاسبوع الماضي الا انها تأخرت في الوصول إلى مطلع الأسبوع الجاري وذلك لأسباب تتعلق بالطريق وعمليات التفتيش.

معاناة طويلة للمواطنين

وفي محافظة شهدت مديريتي الحوطة وتبن انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة جراء خروج محطات التوليد الكهربائية وتوقفها نتيجة انعدام الوقود.
ويشكو المواطنون في المديريتين من استمرار الانقطاعات المتكررة للتيار عن منازلهم منذُ حوالي أسبوع حيث وصلت ساعات الانقطاعات إلى أكثر من 12 ساعة في اليوم الواحد، وبحسب مؤسسة كهرباء المحافظة فان موجة الانقطاعات أتت على اثر عجز في امداد الوقود الى محطات التوليد الرئيسية في المحافظة ونفاد مادة الديزل.
وكانت معظم الأحياء المدنية بالحوطة عاصمة محافظة لحج ومناطق واسعة من مديرية تبن قد عاشت في ظلام دامس نتيجة توقف خدمة التيار الكهربائي .

سوء ادارة

وحمل مستشار محافظ لحج وجيه الصبيحي الحكومة مسئولية تجاهل معاناة المواطنين في المحافظة.
وقال الصبيحي في تصريح لـ عدن تايم مخاطبا الحكومة:" بسبب سوء ادارتكم وقيادتكم المتهالكة فشلتم في توفير ابسط مقومات الحياة للشعب المتمثلة بالخدمات في اطار المحافظات المحررة، فكيف ستحلون مشاكل عامة؟".
وشارف الإنطفاء الكامل للكهرباء في محافظة لحج، دخول اسبوعه الثاني، وسط سخط متزايد على صمت الحكومة وتجاهلها لمعاناة أهالي المحافظة، وتفيد مصادر متطابقة لعدن تايم ان انطفاء الكهرباء في مدن الحوطة ومناطق تبن وصبر والرباط بمحافظة لحج، بسبب عدم ضخ الوقود لمحطة بئر ناصر التي تغذي معظم المحافظة، مؤكدة انه لا بوادر لإعادة التيار حتى الان في ظل صمت ادارة كهرباء لحج ووزارة الكهرباء.

ربط عشوائي

وفي حي عائشة في صبر بمديرية تبن يعيش عشرات المواطنين منذُ ايام دون خدمة كهرباء، بسبب احتراق أحد محولات الطاقة الكهربائية.
وبالرغم من ابلاغ أهالي الحي مدير عام مؤسسة كهرباء المحافظة عن احتراق محول كهرباء الحي إلا انه لم يتم معالجة وضع التيار الكهربائي في منطقتهم.

وقال أهالي الحي إن مشكلة احتراق المحول ليست بجديدة نظرا لعمليات الربط العشوائي من قبل بعض الأشخاص والجهات والتي تؤدي إلى حدوث احتراق في المحولات جراء العشوائي .

وطالب الأهالي بضرورة إنزال حملة لإزالة الخطوط العشوائية وفصل الخطوط المزدوجة التي تضاعف من الأحمال و تتسبب بحدوث خلل في الكهرباء يؤثر سلبا على الخطوط والكابلات الرئيسية والمحولات، كما طالبوا بسرعة إعادة إصلاح محول الطاقة الكهربائية للحي لإعادة خدمة الكهرباء إلى منازلهم.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق