اخبار اليمن مباشر | تقرير.. حضرموت تطالب الحكومة بتشغيل مطار الريان الدولي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
عقب افتتاح جسر جوي الى محافظة اليمنية، طالب ناشطون حضارم بتحرك شعبي جماهيري لاجبار الحكومة على تشغيل مطار الريان الدولي بساحل .

واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالتغريدات الغاضبة لاستمرار إغلاق مطار الريان الدولي.

*- تحرك شعبي:*

قال ناشط ان الغضب بالكتابة لايكفي حيث ان المطلوب هو تحرك شعبي وجماهيري على الأرض لإجبار الحكومة ووزارئها بسرعة تشغيل المطار وتسيير الرحلات منه واليه.

ونقلت وكالات اخبارية حضرمية تابعها لنج عن استمرار معاناة ابناء محافظة حضرموت بتوقف مطار الريان الدولي بالمكلا حيث ان المسافة الى بعيدة والكثير من المرضى وكبار السن لايستطيعون ذلك.

*-اتهامات للشرعية وهيئة الطيران:*

وصف الاعلام الحضرمي استمرار اغلاق مطار الريان الدولي بانه وصمة عار على جبين الشرعية وهيئة الطيران "اللاوطنية"

وبعد ان وصل المبعوث الدولي الى صنعاء يوم الأحد المواقف 2 فيراير لحضور إفتتاح مطار صنعاء الدولي رحمة بالجرحي والحالات المرضية والانسانية هناك..!! وذكرت المصادر أن المبعوث الدولي سيدشن الجسر الجوي من مطار صنعاء والمعروف بـ"طائرات الرحمة"، الذي أعلنت عنها العربي مؤخراً بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، ابتداء من الـ 3 من فبراير/2020م.ل إلى هنا انتهى الخبر.. تسائل ناشطون في سؤال وجه لحكومة الشرعية: الا يحق لنا كحضارم أن نتسائل عن سبب استمرار اغلاق مطار الريان بمحافظة حضرموت برغم كامل جهوزيته الملاحية والانشائية ؟

واكد الناشطون ان إستمرار إغلاق مطار الريان وصمة عار في جبين حكومة الشرعية الاخوانجية اليمنية وهيئة الطيران اللاوطنية.

*- تصاعد الغضب..ومطالبات بمقاضاة الحكومة:*

طالب المحلل السياسي الحضرمي عبدالحكيم الجابري برفع دعوى ضد الحكومة حيث ان :في 27 نوفمبر 2019م سقطت كل الادعاءات التي كانت تمنع تشغيل مطار الريان الدولي، وان تسيير أولى الرحلات الدولية إلى المطار في ذلك اليوم، قد أطاح بآخر كان يدعيها من أغلقوا المطار لنحو خمس سنوات، وبتنا جميعا ندرك أن لاصحة لكل مايقال عن وجود مبررات لإستمرار تعطيل مطار الريان، الا ان كان هناك من يهدف إلى استمرار تعذيب مواطنينا، أو الإيحاء للعالم أن حضرموت منطقة غير آمنة، فإن كان الأمر كذلك فإن مردود ذلك سيكون سلبيا اولا على التحالف العربي، الذي جاء لمساعدة الحكومة على تحقيق السلام واستتباب الأمن في ربوع البلاد، كما انه سيكون عنوان فشل للشرعية، بأنها لم تستطع تأمين وتطبيع الحياة في منطقة لم تشهد حربا، وظلت بعيدة تماما عن النيران المباشرة للمتصارعين.

واكد ان مطار الريان لم يغلق الا في وجوه الحضارمة، كما ان طائرات الأمم المتحدة تهبط وتقلع منه كل سبت، في برنامج أسبوعي ثابت أضيف إليه يوم الثلاثاء للطائرة القادمة من للتزود بالوقود.

وقال: كانوا يبررون اغلاق المطار برفض التحالف العربي إعادة تشغيله، انكشف كذبهم وزيفهم، وتأكد لنا أن قيادة التحالف اكثر حماسا ورغبة في تشغيل المطار، بل إنهم أي قادة التحالف يستغربون عدم التشغيل، رغم الاعلان عن إعادة فتح المطار، ورغم تسيير أولى الرحلات اليه منذ أكثر من شهرين.

لم تعد هناك أي مبررات أمام الحكومة وهيئة طيرانها الاستمرار في تعطيل مطارم الريان، ومنع الرحلات منه واليه، فتلك وصمة عار في وجوههم، أن يتم تشغيل مطار صنعاء وتسير منه رحلات مباشرة إلى الخارج، وهو الذي يقع في منطقة حرب وصراع مسلح، وأن يظل مطار الريان مغلقا وهو الذي يقع في أكثر المناطق أمنا وأمانا على مستوى .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق