اخبار اليمن الان - دور إستخباراتي يعزز الأمن والإستقرار في مديريات ساحل حضرموت

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
ساحل وقيادته الامنية، ركزوا على تفعيل احدى الجهات التي لاتستغني عنها مختلف الدول وهي "الاستخبارات" وهو العامل الاهم الذي ادى الى الاستقرار وانتشار الامن والنظام في الساحل، وهو ماتم اهماله من قبل الاجهزة الامنية ومدراء الامن في عدد من المحافظات المحررة الاخرى والجنوبية لتشهد بذلك انفلاتا امنيا وفوضى واغتيالات.

اما عن شعبة الاستخبارات فقد ساهمت بتنسيق مع الأجهزة الأمنية والعسكرية في ساحل حضرموت في كشف العديد من الخلايا والمخططات الأرهابية قبل وقوعها وبوقت قياسي وحس أمني متميز وحسب ماتم الاعداد والتهيئة له.

وتقوم شعبة الاستخبارات بتحري مكثف وتناغم وتتبع وتواصل مباشر بين أفرادها والأجهزة الأمنية والعسكرية إضافة حتى الى رجال المباحث والاستعانة بالمواطنين الذين ساهموا في دعم الامن والابلاغ عن التحركات الارهابية والمشتبه بها وهو ما حقق نجاح يلمسه الجميع بمديريات ساحل حضرموت والزائر لها اضافة للمجتمع الأقليمي والمنظمات الخارجية التي تلمست هذا الهدوء والاستقرار ابتداءً من العاصمة الحضرمية وحتى الوديان والقرى والأرياف التي كان دور الجهاز الأمني والاستخباراتي حاضراً فيها.

وبفضل العمل الاستخباراتي نفذ الامن بساحل محافظة حضرموت عدد كبير من الحملات العسكرية والأمنية وأدى ذلك الى القبض على العناصر الأرهابية وكل من يريد المساس بأمن واستقرار حضرموت وزعزعة السكينة العامة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق