اخبار اليمن مباشر | تقرير: من يقف وراء عرقلة تنفيذ بنود إتفاق الرياض؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

لازال حزب الأصلاح الأرهابي ذراع جماعة الأخوان باليمن يقف وراء افشال الذي رعته المملكة العربية السعوديه بين المجلس الأنتقالي الجنوبي بقيادة الرئيس عيدروس الزبيدي وحكومة بقيادة والذي سيعود بكوارث وازمات تضيف عبئاً فوق الوضع التي تعيشه برمتها، وسيعزز ظهور التنظيمات الأرهابية التي تتغذى الى مثل هكذا ظروف مهيأه لتنفيذ عملياتها الأرهابية وافشال دور دول العربي باليمن الذي جاء لتخليصه من المليشيات الأنقلابية والأرهابية.

عرقلة اخوانية :

مراقبون ومتتبعون للشأن اليمن أكدوا أن الطرف الاخر ممثلاً بحزب الأصلاح الأرهابي يقف خلف هذا الفشل وعدم تنفيذ اتفاق الرياض وذلك من خلال عناصره ووزرائه بالحكومة الشرعية والجيش الأخواني بمأرب وكذا الوزراء الهاربين خارج البلد والمتنقلين بين وقطر وايران، ففور انتهاء توقيع الأتفاق لم تكن هنالك نوايا صادقه من قبل الطرف الآخر وعدم إبداء حسن نية، بل سعت مليشيات حزب الأصلاح الأرهابي بعد الأتفاق مباشرة لتحشيد قواتها وجمع العناصر الأرهابية باتجاه المحافظات الجنوبية في موقف يثبت للجميع أن هذه المليشيات حجر عثرة أمام اي اتفاق أو تسوية تنهي المعاناة التي تعيشها اليمن وسكانها وفي ظل أزمة اقتصادية طاحنه تعصف بالمواطن وجعلته منهك ويتلقى الصدمات الواحده تلو الأخرى.

عدم تنفيذ الأتفاق :

وتم توقيع اتفاق الرياض بشروط وبنود اتفق الطرفين عليها وفي مهله اقلها 90 يوماً لتنفيذها مقابل السماح بعودة الحكومة للعاصمة الجنوبية لممارسة اعمالها والدفع بعجلة التنمية ومعاملات المواطنين والرواتب المقطوعة والمتأخره على قوات الأمن والجيش، غير أن شيئاً من هذا القبيل لم يحدث، فلم تعود الحكومة بكاملها ولم تمارس مهامها بالشكل المطلوب وظلت معرقلة لكافة الدوائر والمؤسسات الحكومية وقام المدعو الميسري بنهب رواتب جنود وزارة الداخلية وأخذ المخصصات لانفاقها لعناصره ومليشياته بالجنوب ونشر الفوضى وزعزعة الأمن والاستقرار ورعاية تجمعات وتكتلات مشبوهة ضد التحالف العربي ودعماً لدول معادية كا ايران وتركيا ودولة قطر.

بقاء المليشيات بحضرموت وشبوة :

على الشق الاخر نصت اتفاق الرياض أيضاً على سحب كافة المليشيات العسكرية التابعة لحزب الأصلاح من محافظتي وشبوة بإتجاه محافظة مارب وتخوم للمشاركة بتحرير العاصمة اليمنية من مليشيات ، غير أن مليشيات حزب الأصلاح الأرهابي لم تلتزم بهذا البند وأبقت قواتها كما هي بل قامت بتعزيزها بعناصر وترسانه من السلاح من عاصمة الأخوان مارب، وحسب مصادر خاصة فأن دول التحالف العربي اكتشفت أن القوات المرابطة بوادي حضرموت ومحافظة ماهي الا قوات مشبوهه وعلى علاقة بالتنظيمات الأرهابية ومشاركة بعمليات الأغتيال وزعزعة الأمن الذي يشهدة وادي حضرموت وتصفية الضباط  والجنود الحضارم وحتى المدنيين ولعل اغتيال أحد الضباط السعوديين بوادي حضرموت كان خير دليل وبرهان لكشف الحقيقه ومعرفة هدف هذه القوات التي لاتمتلك اي وطنية او جدية في ضبط الأمن وتعقب الجناة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق