اخبار اليمن مباشر | تقرير: الجوف.. الحوثيون يفشلون في تهريب وقود طائراتهم المسيرة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أعلنت الجمارك اليمنية، التابعة للحكومة المعترف بها دوليا، اليوم الخميس، في محافظة "الجوف" الحدودية مع السعودية، إحباطها لمحاولة تهريب شحنة وقود طائرات مسيرة، كانت في طريقها إلى مناطق سيطرة جماعة ""، الحركة السياسية المسلحة للحوثيين

وقالت إن الشحنة، كانت معبأة في 256 برميلا، وسجل بياناتها في الإقرار الجمركي، يُخبر بانها مادة "تينار"، لكن "أثناء المعاينة الفعلية تبين انها وقود طائرات".

وفي معطيات نشرتها "وكالة 2 ديسمبر"، الناطقة باسم "المقاومة الوطنية العاملة ضمن " التابعة للحكومة، فإن "قوة أمنية وموظفين في الجمارك تمكنوا من توقيف شاحنتين تحملان 256 برميلا معبأة بوقود تستخدم في تزويد الطائرات المُسيرة وأنواع من الصواريخ، بعد الاشتباه بالشحنة التي كانت مسجلة في الاقرار بأنها مادة (تينار)".

وأضافت أن "فرق الجمارك عاودت معاينة الحمولة التي كانت قادمة عبر خطوط التهريب الممتدة في الصحراء، وتتجه إلى مناطق سيطرة المليشيا الحوثية المدعومة من إيران، وإحالة الأشخاص المسؤولين على نقل الحمولة إلى التحقيق".

وتتواصل عمليات التهريب عبر الحدود اليمنية السعودية، باستمرار، حيث أحبطت في أواخر سبتمبر الماضي، أجهزة الأمن اليمنية، في مدينة الحزم مركز محافظة الجوف، عملية تهريب 118 منظارا ليليا عسكريا، على متن شاحنة مواد غذائية تحمل لوحة معدنية سعودية بعد دخولها عبر منفذ الوديعة الحدودي مع السعودية، في طريقها إلى التي يسيطر عليها .

"خطورة" الطائرات المسيرة للحوثيين

في الـ 28 من فبراير 2017، كشفت الحركة الحوثية الارهابية، عن تصنيعها طائرات دون طيار.

لكن من الجانب الآخر، اكد باقلية شأن وفعالية الطائرات المسيرة للحوثيين، مؤكدا بأنها "ليست على الفعالية والقوة التي يدعيها الحوثيون".

واكد التحالف على كشف شأن هذه الطائرات والتأكيد على "اعتراضها أو إخفاقها في الوصول إلى أي هدف لها أو سقوطها بعد إطلاقها"، وذلك خلافاً للصواريخ البالستية، التي يقول التحالف إن الحوثيين "تمكنوا من تطويرها وتصنيعها بمساعدة من إيران، ودعم خبراء من حزب الله اللبناني".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق