اخبار اليمن مباشر | قبيل ساعات من تقديم احاطته ..غريفيث يختتم جولته باجتماعات في واشنطن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

بعد جولة من اللقاءات والمباحثات في ، قضى الخاص إلى يومين في العاصمة الأميركية واشنطن، التقى خلالها عدداً من المسؤولين الأميركيين في الإدارة الأميركية، وذلك قبل أن يقدم إحاطته لمجلس الأمن في جلسة من المزمع أن تعقد اليوم (3 ظهراً بتوقيت غرينيتش).

ومن اللافت أن هذه أول جلسة في العام الجديدة للتباحث في الشأن اليمني، وأول جلسة بعد التصعيد الكبير الذي شهدته منطقة الشرق الأوسط بمقتل الإيراني بضربة أميركية مطلع العام، والتي دفعت النظام الإيراني ومسؤوليه بعدم الشعور بالحرج من وضع علم خلفهم لدى إلقائهم خطب التهديد والوعيد.

مصادر مطلعة في واشنطن قالت لـ«الشرق الأوسط» إن المبعوث الأممي الخاص لليمن قدم إلى واشنطن من أول من أمس الثلاثاء، التقى في اليوم الأول عدداً من المسؤولين الأميركيين في وزارة الخارجية من بينهم ديفيد هيل مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأوسط، فيما استمرت لقاءاته مع المسؤولين في الإدارة الأميركية.

كما اجتمع المبعوث مع وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر في مقر وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أمس. وأكد الوزير الأميركي في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» دعم وزارة الدفاع الأميركية جهود الأمم المتحدة لإيجاد حل سلمي للصراع (في اليمن) لدعم الاستقرار الإقليمي.

ومن المقرر أن يقدم غريفيث في نيويورك أمام مجلس الأمن إحاطته حول المباحثات الأخيرة التي أجراها مع الأطراف اليمنية في الشرق الأوسط، إذ التقى بالرئيس اليمني منصور هادي في الرياض بعد أن كان سابقاً في مسقط حين عقد عدة لقاءات كان من بينها المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام. ولم تفصح المصادر عن طبيعة المباحثات والمعلومات التي تم تبادلها بين غريفيث والمسؤولين الأميركيين.

ويأمل المبعوث الأممي في إنجاح اتفاقية «استوكهولم» بين الأطراف اليمنية، وفي الوقت نفسه فتح آفاق أكبر من الاكتفاء بالاتفاقية التي مضى عليها عام كامل وتواجه تحديات واسعة، وقد أشار في تصريحات سابقة إلى أن الاتفاق ليس عائقاً لأي عملية سلام أو تحركات سلام، كما أنه لمح أكثر من مرة إلى أنه يجري مشاورات سياسية مع مختلف القوى اليمنية والشخصيات، فضلاً عن الدول المهتمة بالأزمة التي مثلت كابوساً على اليمنيين منذ انقلاب الحوثيين في سبتمبر (أيلول) 2014.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد أكد أن قيادة مستمرة في دعم الجهود الأممية التي يقودها المبعوث مارتن غريفيث من أجل إحلال السلام وفق المرجعيات الثلاث وإنهاء الانقلاب .

فيما نقلت وكالة «سبأ» عن الرئيس اليمني أنه شدد على أهمية العمل مع الأمم المتحدة وصولاً إلى عودة الأمن والاستقرار لليمن والحفاظ على وحدة أراضيه وأمنه واستقراره، مشيراً إلى أهمية دعم دول بقيادة المملكة العربية السعودية لليمن، وكذلك الدول الشقيقة والصديقة لتعزيز تلك الجهود الحميدة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق