اخبار اليمن مباشر | الاخوان يحكمون سيطرتهم على تعز بعد تصفية الحمادي وإقالة الشميري

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كتب / عدنان الجعفري
تخلص حزب الإسلامي من اللواء /عدنان الحمادي قائد اللواء 35 مدرع باغتياله في منزله عبر قادة منتمين للحزب ذاته مقربين من اللواء الحمادي في سيناريو ذكي اعتاد الحزب التخلص من خصومه عبر التصفيات الجسدية لاجل الهيمنة العسكرية على محافظة التي باتت غالبيتها تخضع عسكريآ لألوية حزب الإصلاح وحول بعض مدارسها إلى سجون للناشطين والمعارضين أسوة بالحوثي .

لم يمضي كثيرآ على اغتيال القائد العسكري (الحمادي) ولم تهداء هدير المسيرات والوقفات الاحتجاجية المنددة بمقتل (الحمادي) - لتستيقظ المدينة على مؤامره جديدة ضحيتها العميد جمال الشميري بصورة فجة توحي بان محافظة تعز تقبع تحت حكم مليشيات ليس لها صلة بالقانون .

لا نستغرب في تعز ان يتم إقالة العميد جمال الشميري وتعيين خلفا لة مدرسآ خريج المدارس الإسلامية الخاضعة للإصلاح ، مهازل كثيره تحدث في مدينة خانقها الحصار ويكتسحها وباء الامراض ، فالشميري لم يكون الاخير طالما القرار بيد الحاكم الاخونجي الذي يتعامل مع الالوية والمعسكرات كالمدارس الاهلية.

عمل مليشاوي ان يتم تغيير قائد الشرطة العسكرية وتعيين بديل عنة بدون قرار رسمي قانوني ، هذه ما سيدفع الشارع والحقوقيين والناشطيين للدفاع عن القانون وليس عن العميد جمال الشميري ، لاسيما والقانون ينص عن تغيير اي قائد عسكري بقرار رئاسي ويمر بالمراحل القانونية العلياء كما هو معمول بنص الدستور العسكري .

ليس ببعيد ان تواجة مليشيا الإصلاح تلك الحملات والانتقادات بتهم شعوى فاشلة كما عملت مع المحافظ السابق لتعز أمين محمود الذي اقتحمت منزلة وادخلت الى الغرف قوارير (البيرة) الفارغة ، كما هم متعودين يشربون مافي داخل القوارير ويتهمون القوارير بغيرهم.

ستتوالى البيانات والتسريبات في إتهام العميد جمال الشميري بإنتماءه للتنظيمات الإرهابية والفساد وانة احد زعماء الإرهاب عالميآ وشارك في فلم مراد علمدار واليد الطولى في مشاركة بحصار تعز ، ان التهم جاهزه ومتوقعة من حزب ومليشيات لا تستحي تمارس الفساد وتتهم الآخرين ،وتمارس الارهارب وتتهم الشرفاء بل هي من تحاصر اليوم محافظة تعز وليس الحوثي .

يكذب علينا حزب الإصلاح بانة يقاتل الحوثيين بل هو رفيقة في حصار تعز كيف _لا_ وهو يمتلك جيش جرار يحرر بة مدن باسرها ، بينما جولة الحوبان على مرمى حجر منة يقف متفرجآ مكتوفي اليدي امام عناصر الحوثي الذين لا يتجاوزو اصابع اليد الواحدة ، محافظة تعز ليست اليوم بحاجة لمختصين لقراءة وضعها بل هي بحاجة ماسة إلى هيكلة الجيش الاخواني ونقلة الى خارج المحافظة للجبهات المشتعلة وتفعيل جيش مستقل لتحرير المدينة وفتح منافذها تحت قيادة عسكرية مؤهلة وليس خريجين سجون او مدارس حزب الإصلاح .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق