اخبار اليمن مباشر | تقرير: قوات الجنوب المسلحة.. عمليات نوعية تقهر الحوثيين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تواصل القوات الجنوبية، بطولاتها الخالدة في الدفاع عن أراضيها مُسجِّلةً دروسًا عظيمة في الدفاع عن الوطن ودحر الأعداء والمؤامرات التي يحملونها ضد .

ففي تطورات ميدانية، نفّذت القوات الجنوبية عملية نوعية أسفرت عن مقتل أربعة من عناصر مليشيا بينهم قائد كبير، في بلدة صُبَيرة.

ونجحت وحدة من القوات الجنوبية، في نصب كمين مسلّح غربي بلدة صُبَيرة، لحوالي 10 من عناصر المليشيات الحُوثية كانوا بصدد شنَّ هجوم باتّجاه أحد المواقع شمال بلدة بَتَار.

وأضافت المصادر أنَّ الكمين أودى بحياة أربعة من عناصر المليشيات الحُوثية بينهم قيادي ميداني، تحفظت على جثته، موضحةً أنَّ ستة عناصر من مليشيا الحوثي فرت بالجرحى باتجاه حبيل السماعي.

واندلعت مواجهات عنيفة في جبهتي بَتَار وحبيل يحيى شمال شرقي مديرية الحشاء، تمكَّنت فيها القوات الجنوبية من التصدي لأربع عمليات هجومية، كبَّدت فيها المليشيات الحُوثية المهاجمة خسائر كبيرة في عتادها وبين صفوفها.

وتولي القيادة الجنوبية اهتمامًا كبيرًا في الحرب على المليشيات الحوثية، وقد برهن على ذلك الرئيس عيدروس قاسم الزُبيدي رئيس ، الذي أكّد - مؤخرًا - أهمية تضافر الجهود لتحرير آخر الأراضي الجنوبية من المليشيات الحوثية.

وخلال لقائه مع الشيخ علوي العفية أحد شيوخ قبيلة العواذل بمحافظة أبين، شدَّد الزُبيدي على ضرورة إفشال كل محاولات إقلاق السكينة العامة من قبل الجماعات التخريبية الممولة من جهات هدفها إفشال .

الجنوب حقَّق على مدار الفترات الماضية انتصارات بطولية على المليشيات الحوثية، لاسيّما في محافظة ، حيث تُسطِّر القوات الجنوبية دروسًا عظيمة في الدفاع عن الوطن ودحر الأعداء.

تحمل الانتصارات الجنوبية المتواصلة على المليشيات الحوثية، الكثير من الدلالات، لعل أهمها أنّ الجنوب يملك قوات مسلحة قادرة على حماية الوطن وأمنه وصون مقدراته، والتصدي لأي مؤامرات تُحاك ضده على مدار الوقت.

كما تؤكِّد هذه الانتصارات البطولية أنّ القوات الجنوبية تقف في خندق واحد إلى جانب العربي في مواجهة المليشيات الحوثية، خلافًا لحزب الإخواني الذي ارتمى في أحضان الانقلابيين موجِّهًا طعنة غادرة بالتحالف العربي على مدار السنوات الماضية.

لا يقتصر الوعي الجنوبي على القوة العسكرية، لكنّه يحمل كذلك حنكة سياسية، تجلّت في حرصه على السلام والسير في هذا الطريق على الرغم من تعرُّضه لاعتداءات كثيرة.

وقد عبَّر الرئيس عيدروس الزُبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي عن حرص الجنوب على السلام، عندما قال إنّ القضية تحتاج جسورًا للتفاهم وليس جدران عازلة، وأضاف أنّ الجنوبيين أقوياء في الحرب، لكنّهم في الحقيقة محبون للسلام، حسبما نقلت عنه الكاتبة ، مؤخرًا.

يسير الجنوب في طريقٍ مستقيم على طريقه الرئيسي الهادف إلى استعادة الدولة وفك الارتباط، وهو يملك قوات مسلحة قادرة على صد الأعداء مهما تكالبوا على أمنه واستقراره، وفي الوقت نفسه فإنّه يبقى ملتزمًا سياسيًا ويميل إلى التهدئة وعدم التصعيد العسكري.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق