اخبار اليمن مباشر | خبير عسكري : الرد الإيراني كان معنويا وموجه للداخل ولا تزال هي الخاسر الأكبر

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
قال الخبير العسكري العميد الركن ثابت حسين صالح: أن الرد الإيراني الصاروخي باتجاه معسكرين عراقيين (عين الأسد واربيل) يضمان قوات ومن ضمنها القوات الأمريكية... كان ردا معنويا ليس إلا، موجه إلى الداخل الإيراني الذي تم شحنه بجرعات عالية وسقف عال من أفعال الانتقام.

ولفت إلى أن : الاستطلاعات الجوية الأمريكية تمكنت من كشف منصات الصواريخ الإيرانية قبل انطلاقها بحوالي نصف ساعة وبالتالي اتخذت التدابير الأولية لتفادي الخسائر البشرية اولا والمادية الثانية دون الحاجة على اعتراضها بصواريخ باترويوت الباهضة الكلفة ...كما اعترف بذلك اليوم وزير الدفاع الإيراني في مؤتمر صحفي...هناك سبب آخر مرتبط بالوقت، حيث لا تواجد بشري مكثف ناهيك عن سقوط معظم الصواريخ الإيرانية في أماكن بعيدة عن الأهداف العسكرية المخططة.

وقال في تعليق نشره عبر حسابه على فيسبوك رصده ( تايم) : "بالمجمل اختارت إيران أن يكون ردها على الأراضي العراقية كما كان متوقعا".

وعن حسابات الربح والخسارة، قال الخبير ثابت : بحساب الربح والخسارة ما زالت إيران هي الخاسر الأكبر سواء كان في فقدان أبرز رموزها وبعبعها + الخسائر البشرية اكثر من ٥٠ في تدافع تشييع جثمانه+ سقوط الطائرة الأوكرانية بضحاياها الأكثر من ١٥٠ وما سيترتب على هذا الحادث من تداعيات خطيرة على إيران...إضافة إلى خسائرها اليوم بعشرة صواريخ غالية الثمن ذهبت هباء منثورا...غير تضليل الرأي العام الإيراني في الداخل".

وبمقابل ذلك أوضح ثابت : " الولايات المتحدة هي الكاسبة سواء في قتل سليماني بأقل التكاليف أو بالاحتفاظ بحقها في الرد على الصواريخ الإيرانية برد مضاعف اضعافا مضاعفة.

وتساءل: هل تتوقف الحرب هنا ، خاصة بعد التصريحات الإيرانية التي لمحت إلى رغبتها في العودة إلى المسار التفاوضي القديم حول الملف النووي الإيراني؟
وأشار الخبير العسكري إلى أن: الجواب والقرار امريكي...غير إن إيران ما زالت قادرة على تحريك وكلائها في واليمن ولبنان للتصعيد ضد الولايات المتحدة وحلفائها...لكن يظل هذا التصعيد في إطار المواجهات غير المباشرة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق