اخبار اليمن الان - ماذا تعرف عن طفل تعز "أيمن الوهباني" ؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تزامنا مع خروج مظاهرات تطالب بمحاسبة من قام باختطاف الشاب الصغير أيمن محمد علي الوهباني (17 عاماً) من منزله وايداعه في سجون محور وثم قتله ظلما وعداونا، نسلط الضوء عن الطفل الوهباني الذي راح ضحية كغيره من الاطفال نتيجة جرائم ميليشيا الموت الاخوانية، والوهباني ليس ولا الاخير الذي تختطف حياته ميليشيات تسعى لنفوذ سياسي قذر.

وكشف والد الضحية (أيمن الوهباني) قصة قتل إبنه سابقا لمواقع اخبارية عدة واتهم جيش وأمن تعز بشكل مباشر في ذلك ، وهم قوات تتبع تنظيم الاخوان في .

والد الوهباني والذي يعمل أكاديميا في جامعة الجند، قال : ابني تعرض للاختطاف وإقتياده لقيادة المحور في محافظة تعز، وتم إبلاغي في اليوم الثاني بذلك، بعد الإتصال ذهبت للإطمئنان عليه ولمعرفة سبب إعتقاله، قابلت عسكري في المحور وسالته ما هي المشكلة التي ارتكبها أيمن، فرد علي العسكري :مابوش عليه شي بس نراعي للفندم (أنور الجندي) رئيس شعبة الأمن العسكري عشان يكتب أمر بالإفراج.

ومضى قرابة شهر دون نتائج حققها اقارب الضحية، ولكن في نهاية العام وتحديدا في الرابع والعشرين من ديسمبر اتصل المحور بوالده وطلبوا منه بعد الوصول عمل التزام على إبنه بأن يقوم باحضاره متى ما تم إستدعائه، وبعد الانتهاء من كتابة الالتزام ذهب إلى الزنزانة ليرى ابنه جثة هامدة وعليها اثار نزيف على فمه وأنفه وكانت الجثة قد تيبست والمصحف في يده، وكل هذه الإجراءات تم التوقيع عليها بتاريخ قديم حتى تتهرب قيادة المحور من مسؤولية قتل أيمن.

"جريمة نكراء" تتجاوز كافة القيم الاسلامية بل والاخلاقية بل والاصول والثوابت والعادات، لم يستوعب احد ما جرى للطفل أيمن وخرج الالاف منذ ذلك الوقت والى الان رفضا لما حدث.

واليوم الاحد ، خرجت وقفة احتجاجية للمطالبة بكشف تفاصيل تصفية طفل في سجن محور تعز، نفذها أهالي حي عمار بن ياسر، أمام مقر قيادة محور تعز للمطالبة بالكشف عن تفاصيل تصفية طفل نهاية الشهر الماضي في سجن المحور.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق