اخبار اليمن مباشر | "إعمار اليمن" يدشن تأهيله.. مطار عدن يفتح ابوابه للطيران العالمي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

دشن البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليوم مشروع تطوير وتأهيل مطار الدولي برعاية دولة رئيس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك وحضور مدير إدارة المشاريع والدراسات في البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن المهندس حسن العطاس، وقائد تحالف دعم في اليمن العقيد الركن مجاهد العتيبي، والوفد السعودي التابع للبرنامج وعدد من المسؤولين اليمنيين.
وقال رئيس الهيئة العامة للطيران المدني والأرصاد اليمنية الكابتن صالح بن نهيد أن وضع اللبنات الأولى للمشاريع التطويرية والاستراتيجية لمطار عدن الدولي ستساهم بشكل كبير في الرفع من مستوى المطار وجودة الخدمات المقدمة لجمهور المسافرين وشركات الطيران العاملة.
واضاف: سبق للأخوة في البرنامج تقديم أوجه مختلفة من الدعم للمطارات الأخرى في الغيضة وسيئون وسقطرى ومأرب ونجدها فرصة لنكرر الشكر لخادم الحرمين الشريفين بن عبدالعزيزحفظه الله وسمو ولي العهد الأمير حفظه الله وكذلك للمشرف العام على البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن السفير محمد بن سعيد آل جابر وكافة منسوبي البرنامج على هذا الدعم السخي، الذي سيكون له تأثيره الملموس على قطاع الطيران.
وختم بن نهيد كلمته بدعوة شركات الطيران العالمية الراغبة في التشغيل من وإلى مطار عدن، مؤكداً أن المطار سيقدم كل التسهيلات الممكنة لهذه الشركات.
وأكد المهندس حسن العطاس في كلمة خلال الحفل الخطابي الذي أقيم بهذه المناسبة لتدشين المرحلة الأولى منه أن مشروع تطوير وتأهيل مطار عدن الدولي هوأحد أهم مشاريع البرنامج السعودي لتنمية وإعمار اليمن ، مبيناً أن مشروع تطوير وتأهيل مطار عدن اليوم، هدف تفعيل كافة مؤسسات الدولة اليمنية ومن أهمها مطار عدن.
وأضاف أن المشروع سيتكون من ثلاثة مراحل تشمل المرحلة الأولى منه الطاقة والسلامة والنقل للركاب، فما ستشمل المرحلة الثانية تأهيل وتطوير مدرج المطار والأعمال الملاحية و أنظمة الاتصالات وأعمال الإنارة من خلال أعمال المدرج الرئيس وإنارته والممرات المساعدة له وإعادة تـأهيل صالات المطار ومواقف السيارات العامة والخاصة وإنشاء مواقف أخرى لكبار الشخصيات، بالإضافة إلى تأهيل أنظمة والأجهزة الخاصة بالأرصاد والمراقبة الأمنية.
وقال أن المرحلة الثالثة والأخيرة ستخصص لاستكمال تأهل متطلبات الملاحة الدولية، معبراً عن أمله بأن يساهم هذا المشروع في دعم قطاع النقل في الجمهورية اليمنية الشقيقة، وأن يكون رافداً مهماً من روافد الاقتصاد و تحريك عجلة التنمية، مشدداً على أن هذا لن يتحقق إلا بتكاتف الجميع لتحقيق آمال وطموحات الشعب اليمني.
من جانبه قال مدير مطار عدن عبدالرقيب العمري "يسرنا أن نلتقي في مطار عدن هذا الصرح الاستثنائي الذي يعد أكثر من مجرد قطاع اقتصادي"، مضيفاً لمسنا في إدارة المطار الاهتمام البالغ من قبل الأشقاء المخلصين في سبيل إعادة العاصمة عدن إلى مكانها الطبيعي والريادي وبتكاتف الجميع سنعيد ثغر الوطن الباسم إلى مكانتها الطبيعية التي لطاما عرفت بها.
ويعتبر المطار قيمة تضاف إلى الاقتصاد اليمني حيث يشغل مطار عدن الدولي حاليًا 6 رحلات أسبوعيًا بتكلفة عالية جدًا، مع جميع الرحلات الإقليمية والداخلية، وينتظر أن يساهم المشروع، في زيادة الحركة الجوية 50 ٪ في المطار خلال عام .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق