اخبار اليمن مباشر | خلافات متفاقمة تشعل الصراع بين قيادات الحوثي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تفاقمت الخلافات بين ميليشيا على خلفية القرارات الأخيرة التي تصب في مصلحة فئة معينة من القيادات العليا وتقصي الآخرين، كما ذكرت صحيفة عكاظ، اليوم الخميس.
ولجأت الميليشيا إلى كيل السباب والشتائم عبر توظيف عدد من وسائل إعلامها في حملة ممنهجة ضد قيادات الصف الثاني والمتمثلة في البرلمانيين ومن لا تربطهم علاقة أسرية بها.
واتهم البرلمان الحوثي أمس الأربعاء، قيادات الميليشيا بإنشاء قنوات وإذاعات دون ترخيص رسمي من بينها "قناة الهوية" وإذاعة إف إم، مؤكداً أن لجنته اطلعت على عدد من تصاريح وسائل الإعلام وتبين أن هناك قنوات غير مصرحة تتبع قيادات حوثية بينها محمد العماد.
من جهته، وصف القيادي الحوثي حسين الأملحي المقرب من زعيم الميليشيا، برلمان المليشيا بأنه "مجلس أرامل"، داعياً مليشياته إلى اعتقال أعضائه وإيداعهم السجون.
وقذف الأملحي في تسجيل مباشر على صفحته في ، البرلمانيين بألفاظ نابية وجارحة ووصفهم بأبشع الصفات وطعن في شرفهم. ورد البرلماني أحمد سيف حاشد على هجوم الحوثي على البرلمانيين، متهماً قيادات المليشيا بالارتهان للخارج وتنفيذ مشروعها وليس مشروع اليمنيين.
وقال حاشد في تغريدات على حسابه في تويتر أمس، إن ما تفعله الميليشيا ولجنتها الاقتصادية يأتي في إطار تنفيذ مشروع الخارج وتخدم جماعتها في مناطق سيطرتها، واتهم اللجنة الاقتصادية الحوثية، بارتكاب كوارث اقتصادية تهدف إلى إفقار اليمنيين وإعدام مصادر دخل الكثير من الأسر الفقيرة.
وأضاف "لا يوجد من يسأل أو يتخذ أي إجراء ضدهم على تهورهم ومقامراتهم، ولا يوجد من يقول لهم يجب الوقوف عند هذا الحد"، محذراً من أنهم يسحقون مئات الآلاف من الأسر.
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق