اخبار اليمن مباشر | الشرق الأوسط : الحكومة تعد بتحسن الأوضاع في ضوء «اتفاق الرياض»

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

وعد رئيس الحكومة اليمنية معين عبد الملك، بأن تشهد المرحلة المقبلة تحسناً ملحوظاً في العاصمة المؤقتة ، في ضوء «» الذي قال إنه «يؤسس لمرحلة جديدة عنوانها الأمن والاستقرار والإصلاح المؤسسي وتوحيد الجيش والأمن».
وأكد عبد الملك، في تصريحات رسمية خلال ترؤسه، في العاصمة المؤقتة عدن، اجتماعاً موسعاً لمجلس الجامعة، «أن مصلحة الجميع هي في تنفيذ هذا الاتفاق»، لافتاً إلى الدور المعول على جامعة عدن للتوعية بأهمية الاتفاق بالنسبة لعدن بشكل خاص، واليمن بشكل عام.
وذكرت المصادر الرسمية أن رئيس الحكومة ناقش «أوضاع الجامعة التي ينتظم فيها أكثر من 32 ألف طالب وطالبة في مساقات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في مختلف التخصصات والكليات التي تتوزع على أربع محافظات».
وأفادت وكالة «سبأ» أن الاجتماع «تدارس بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور حسين باسلامة، ووزير السياحة الدكتور محمد قباطي، هموم أعضاء هيئة التدريس، وآليات تجويد التعليم والبحث العلمي وتطوير البنى التحتية للجامعة، إضافة إلى وضع حد للاعتداءات المتكررة على أراضي ومخططات الحرم الجامعي والمشكلات المتعلقة بمشروع المستشفى التعليمي، وتجهيزات كلية الصيدلة، ومنظومة تطوير الأقسام العلمية».
واستمع رئيس الوزراء اليمني من وزير التعليم العالي ورئيس جامعة عدن الدكتور الخضر لصور، وأعضاء مجلس الجامعة، إلى آرائهم ومقترحاتهم لتحسين أوضاع الكادر التعليمي، وتوفير التأمين الطبي، وتطوير عملية الابتعاث والمنح الدراسية والنهوض بالعملية التعليمية في الجامعة العريقة التي تحتفل العام المقبل بالذكرى الخمسين لتأسيسها، الذي سيكون أيضاً عاماً للبحث العلمي.
ونقلت المصادر الرسمية أن رئيس الحكومة أشاد خلال الاجتماع بالدور الريادي لجامعة عدن في العملية التعليمية والتنموية، معرباً عن تقديره لجهود رئاسة الجامعة وكل منسوبيها من الأكاديميين وأعضاء هيئة التدريس ودورهم الأكاديمي المتميز في سبيل النهوض بالتعليم العالي والبحث العلمي، مشيراً إلى أهمية السعي لتحويل الجامعة إلى مركز حضاري وتنويري، والعمل على استعادة دورها الريادي كاسم يحظى بسمعة أكاديمية دولية.
وشدد الدكتور معين عبد الملك، على أهمية الحفاظ على ممتلكات وأصول الجامعة، وحمايتها من الاعتداءات وعمليات البسط على أراضي الحرم الجامعي، موجهاً بتشكيل وحدة أمنية خاصة مهمتها حراسة الجامعة وحماية أصولها، وتعزيزها بمعدات ثقيلة لإزالة المخالفات والاعتداءات بشكل عاجل.
وقال إن الحكومة ستعمل على زيادة حصة الجامعة في الموازنة العامة للدولة للعام ، بما يسهم في تطوير العملية التعليمية والأكاديمية، بما يمكنها من القيام بدورها على الوجه الأمثل، إضافة إلى نشر ثقافة السلام ونبذ الكراهية والتطرف والمناطقية.
وأكد رئيس الوزراء اليمني على أهمية الاستفادة بشكل فعال من المساعدات والمنح الخارجية في تنفيذ مخططات ومشروعات الجامعة، وتطوير بنيتها التحتية.
كان رئيس الحكومة عاد إلى العاصمة المؤقتة عدن عقب توقيع «اتفاق الرياض» بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي في 5 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي برعاية سعودية.
وينص الاتفاق على تشكيل حكومة من 24 وزيراً مناصفة بين المحافظات الشمالية والجنوبية، كما ينص على إعادة تنظيم القوات العسكرية والأمنية تحت مظلتي وزارتي الدفاع والداخلية، وبما يساهم في توحيد الجهود لمواجهة الانقلاب .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق