اخبار اليمن مباشر اليوم - تكهنات بشأن زيارة الامير خالد بن سلمان لعمان .. ماذا وراء الزيارة ؟

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اليوم الثلاثاء 12/11/2019

تايم - إرم نيوز :أثارت زيارة نائب وزير الدفاع السعودي، الأمير خالد بن سلمان، إلى سلطنة ، أمس الاثنين، تكهنات البعض بشأن مساعي دبلوماسية محتملة خلف الكواليس تضطلع فيها السلطنة بدور الوساطة لتهدئة التوترات في المنطقة.

ويساعد السلطنة في لعب أدوار محتملة موقفها الحيادي تجاه القضايا الخلافية بين الخليج وإيران.

وقال وزير النفط العماني محمد بن حمد الرمحي يوم الاثنين، في مؤتمر نفطي بالإمارات، إن سلطنة عمان كانت دوما محايدة لأن الحياد “يناسبنا ويناسب الطريقة التي نتعامل بها مع الخلافات”.

وأضاف أن ”الجلوس مع إيران شيء نعمل عليه منذ فترة ونأمل حدوثه“.

غير أن ما أثار تكنهات المراقبين أكثر حول زيارة الأمير خالد بن سلمان، هو وفده المرافق الذي ضم الفريق أول ركن فياض الرويلي رئيس الأركان السعودي ومحمد آل جابر سفير المملكة في اليمن.

وجاءت زيارة الأمير خالد بن سلمان بعد أيام من تصريح ولي العهد السعودي الأمير خلال لقائه بمبعوث الأمم المتحدة لليمن ، الجمعة، والذي أعرب فيه عن أمله في أن يمهد ، بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، الطريق لتفاهم أوسع بين الشعب اليمني للتوصل إلى حل سياسي شامل لإنهاء الأزمة.

كما تأتي تلك التطورات في ظل مؤشرات على رغبة إيرانية في التهدئة، قد تكون نابعة من الضغوط الشديدة التي تعيشها طهران بسبب العقوبات الاقتصادية الأمريكية، واهتزاز أذرعها الإقليمية في كل من والعراق،على وقع احتجاجات شعبية غير مسبوقة.

زيارة استثنائية

ويرى عبد الخالق عبد الله، أستاذ العلوم السياسية الإماراتي، أن زيارة الأمير خالد بن سلمان إلى مسقط يمكن اعتبارها ”زيارة استثنائية“ و“في غاية الأهمية“.

وقال أستاذ العلوم السياسية الإماراتي، في اتصال هاتفي مع ”إرم نيوز“: ”على الرغم من أننا لا نعرف بالضبط القضايا التي طرحت في لقاء الأمير السعودي مع السلطان العماني؛ إلا أننا نعرف تمامًا أن الزيارة في غاية الأهمية ويتوقع أن تساهم في تخفيف حدة التوتر في المنطقة“.

وتابع عبد الله: ”إن أي توافق عماني – سعودي سيصب في تخفيف حدة التوتر في المنطقة وسيساهم في إغلاق العديد من الملفات التي تحتاج إلى إغلاق“، لكن عبد الخالق عبد الله استبعد أن يكون الملف اليمني هو محور اللقاء بين السلطان قابوس والأمير خالد، مشيرا إلى أن ”السعودية لا تحتاج إلى وسيط للتحدث إلى “.

وقال: ”العلاقة السعودية الحوثية مباشرة، ولا تحتاج إلى وسطاء. السعودية منفتحة على جميع الأطراف اليمنية ابتداء من الحكومة مرورا بالمجلس الانتقالي الجنوبي وحتى جماعة وانتهاء بالقبائل والأحزاب والمكونات الأخرى“.

ويتفق ما ذكره عبدالخالق عبدالله مع حديث لمسؤول سعودي نقلت عنه وكالة الأنباء الفرنسية قبل أيام قوله إن هناك ”قناة مفتوحة مع الحوثيين منذ عام 2016. نحن نواصل هذه الاتصالات لدعم السلام في اليمن. ولا نغلق أبوابنا مع الحوثيين“.

وأضاف المسؤول الذي لم تكشف هويته: ”في حال كان الحوثيون جديين في خفض التصعيد وقبلوا الحضور إلى الطاولة، فإن السعودية ستدعم طلبهم وطلب كافة الأطراف السياسية الوصول إلى حل سياسي“

تبادل الآراء

من جهته، رأى المحلل السياسي الكويتي، عايد المناع، أن زيارة الأمير خالد بن سلمان لمسقط ربما جاءت لتبادل الآراء بين السعودية وعمان حول الوضع في اليمن والملفات الإقليمية العالقة.

وقال المناع، في اتصال هاتفي مع ”إرم نيوز“: ”أعتقد أن هدف الزيارة هو تبادل الآراء بشكل واضح وصريح حول الوضع في اليمن، ومناقشة العلاقة مع إيران في ظل التوتر الذي ما يزال سائدًا“.

كما رأى المحلل الكويتي أن علاقة سلطنة عمان مع إيران يمكن أن تلعب دورًا في ”نقل الرسائل من الطرف الخليجي إلى إيران ومن إيران إلى الأطراف الخليجية لشرح موقف الطرفين بشكل واضح“.

”ردود إيجابية“

وكانت إيران أعلنت قبل يومين أنها تلقت ردوداً إيجابية على رسائل رئيسها حسن روحاني إلى الدول العربية في شأن أمن المنطقة.

وقال عباس موسوي الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية إن الرسائل التي أرسلها روحاني جرى تسليمها إلى قادة الدول العربية، ومن ضمنها السعودية والبحرين، مؤكدا: ”تلقينا من جميع هذه الدول ردوداً إيجابية بصورة رسمية وغير رسمية، ومن المقرر أن تعلن هذه الدول عن موقفها بشأن المبادرة الإيرانية“.

ويقول المنّاع إن أية إشارة إيجابية من قبل طهران ستقابل بأخرى مماثلة من قبل الخليجيين، قائلاً: ”دول الخليج دول تنموية تريد السلام والازدهار، والحرب- لا قدر الله- ستشل قدرتها على التنمية كما حصل للعراق من قبل؛ ولذا فهم لا يرويدون الحرب“.
واستدرك بالقول: ”لكن على الإيرانيين أن يكفوا عن التدخل في شؤون غيرهم، وألا يستقووا على جيرانهم. على طهران أن تدرك أن جميع المشاكل يجب أن تحل بشكل سلمي“.

وقال المناع إنه يتوقع أن تلعب ”خبرة السلطان قابوس في المنطقة دورًا في بعث رسالة للمملكة العربية السعودية حول الوساطة مع إيران؛ لاسيما وأن إيران مضغوطة وتبحث عن حل لمشاكلها، ودول الخليج لا تريد منها أكثر من الاهتمام بشأنها الداخلي والكف عن تهديد مصالح الآخرين“.

واختتم بالقول: ”حال حدوث تفاهم خليجي إيراني، دول الخليج قد تتدخل عند الإدارة الأمريكية وتناقش معها تخفيف الضغط على إيران“.

اخبار اليمن اليوم الثلاثاء 12/11/2019

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار اليمن مباشر اليوم - تكهنات بشأن زيارة الامير خالد بن سلمان لعمان .. ماذا وراء الزيارة ؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق