اخبار اليمن مباشر اليوم - -تقرير خاص- هل تنجز الرياض اول اتفاق بين الجنوب والشمال؟

عدن تايم 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اليوم الجمعة 1/11/2019

تقرير/ فاطمة :بعد ان شكل المجلس الانتقالي صوت الشعب الجنوبي قوة فعاله على الارض وصوت مسموع بين اقطار الدول الاخرى
بدأت ملامح الدولة الجنوبية بالظهور وازداد بذلك قلق مثلث الشر وتجار الحروب في اليمن هاملين جماعة وخطرهم في بث نفوذهم وتمديد خروقاتهم ومركزين مع الشعب الجنوبي وكيفيه عرقلة طريقه مما ادى الى صراعات ميدانية على ارض الواقع , وبعد ان تدخلت المملكة العربية السعودية لإيقاف العبثية المنفذة تحت غطاء وعملت على تجميع اطراف القضية الى طاولة حوار لحقن دماء الابرياء والوصول الى اتفاق مرضي , ابدت الشرعية تعنتها من ذلك بتقاعس وتأجل للقاء كان اخرها تأجيل التوقيع على مسودة الاتفاق النهائية الامر الذي اثار قلقا بشان نجاح الحوار ..

قوة الانتقالي:
يستمد قوته من الشعب الجنوبي الذي فوض المجلس الانتقالي برئاسة عيدروس الزبيدي ليكون الصوت والارادة الرسمية للشعب , وبعد ان استطاع المجلس نقل القضية الى مستوى دولي ابدى الشعب ارتياحه وازدادت ثقته , في حين يخشى بعض السياسيين والمحللين من نتائج حوار جدة ومدى تطبيعها على ارض الواقع خاصة ان كل الاتفاقات التي وقعت مع الشمال لم تحقق .
وأكد عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، لطفي شطارة، أن "‏قوة وفد الانتقالي في حوار جدة من قوة وصلابة شعب وتمسكه بخياره في استعادة دولته".
وكتب في تغريدة على تويتر " كل من يتجاوز هذه الإرادة سيهزم، سواء كان فردا أو مجموعة من المنتفعين , قضية الجنوب تجاوزت الأفراد، بل هي قضية شعب دفع الدم ثمنا للوصول إلى تحقيق إرادته".

وقال الاعلامي والمحلل السياسي ياسر اليافعي لـ" تايم" من بين اهم إيجابيات اتفاق جدة انه يوحد الجهود ضد مليشيا الحوثي ويساهم في الحد من نفوذ حزب الاصلاح و الحد من الفساد والعبث بالوظيفة العامة للدولة بينما اشار الى نقطة الضعف وهي تأجيل ايجاد حل حقيقي للقضية الجنوبية وتأجيل ذلك الى ما بعد الحرب ".

موقف الشرعية :
رغم التعنت الاولي الذي ابدت به حكومة الشرعية على اتفاق جدة الا ان قدر الجهود الحميدة التي بذلتها السعودية في تحقيق الامن والاستقرار وارساء معالم السلام في اليمن عبر جهودها في حوار جدة .
وقال هادي في ,اجتماع مع هيئة مستشارية ,الاحد الماضي , ان مشروع يضاف الى رعايتها الكريمة ومساعيها لدؤوبة نحو رأب الصدع ولملمة الجهود وتوحيد الطاقات نحو الهدف الأكبر في انها الانقلاب (الحوثي) وهزيمة مشروع إيران في المنطقة وأدواتها ومن ذلك المليشيا الحوثية.
ورحب بأي جهود لحقن دماء اليمنيين وتعزيز السلام والوئام في إطار الدولة والشرعية ومواجهة انقلاب المليشيا الحوثية الإيرانية وتطبيع الأوضاع بصورة عامة .

المسودة الحوار :
تحدث المحلل السياسي , انيس الشرفي مع "عدن تايم" عن ابرز نقاط القوة التي جاءت في مسودة اتفاق جدة وهي من وجهة نظره كالاتي : تحييد الجنوب عن بؤرة الصراع القائمة في الشمال وتبعاتها الكارثية على المنطقة بوجه عام ,
اعادة تشكيل سلطات الشرعية بما يقلص من سيطرة واستحواذ حزب الاصلاح الاخواني على مفاصل الدولة ويعزز فرص القوى الجنوبية في خدمة المحافظات المحررة ويضعف دور التدخلات الخارجية لقطر وتركيا وايران وعمان عبر عناصر حزب الاصلاح المستحوذين على مفاصل القرار .
هيكلة ودمج وتنظيم القوات الجنوبية دون المساس بهويتها او خلطها باي قوت شمالية مما يعني انهاء الانقسام والتجاذب والاحتكاكات الراهنة بين الوحدات العسكرية الجنوبية وبعضها وازالة المخاوف بشان حدوث امر كهذا مستقبلا .
انهاء الازدواجية في القرار والمهام والصلاحيات وتظافر الجهود لتعزيز الامن ومكافحة الارهاب ومواجهة الحوثي وتحقيق الاستقرار والتنمية وخدمة المجتمع .
انتزاع حق تمثيل الجنوب وقضيته وتطلعات شعب الجنوب من خلال ضمان مشاركة المجلس الانتقالي في مفاوضات العملية السياسية الشاملة .
وضع حد للفساد والمحسوبية ومراقبة مدى تجسيد كل طرف للشراكة والتعاون للحكم على امكانية الثقة في الشراكة معه مستقبلا او ضربه وانهاء دوره .
ومن وجهة نظره ان النقاط الاضعف هي: حصر مشاركة المجلس في مفاوضات العملية السياسية الشاملة ضمن وفد الحكومة الشرعية .
استمرار عمليات التحشيد العسكري والتهديد والحملات الاعلامية الممنهجة من قبل وسائل الاعلام الحكومية ووسائل القوى والاحزاب المنضوية تحت لواءها .
نزع السلاح الثقيل من كافة القوات العسكرية في الجنوب وحصر استخدامه في الوقت الذي لم ينص الاتفاق على سريان ذلك الاجراء على القوات العسكرية المتواجدة في الشمال لاسيما تلك الخامدة البعيدة عن جبهات الحرب ضد الحوثي

واضاف الشرفي "لا يوفر اتفاق الرياض معالجة جذرية تضمن عدم تكرار الصراع بل يجمده على امل تحقيق بعض التقارب خلال الفترة المقبلة لكن من المتوقع بما عهدناه من تجارب سابقة فان الطرف الاخر سيسعى لتعزيز قوته وسيطرته خلال الفترة المقبلة" .

تعقيدات:
قال المحلل انيس الشرفي في ذلك "اتوقع ان الطرف الاخر سيعمل على تعقيد عملية التنفيذ من خلال وضع العديد من التعقيدات والاشكاليات لعرقلة تطبيق اتفاق الرياض , مع العلم ان قوى نظام تمارس النهج ذاته في كافة محطات الحلول السياسية منذ 1990م فما ان تتوصل الاطراف الى تسوية حتى تقوم بتفجير صراع عسكري والانقلاب على الاتفاقيات قبل ان يجف حبر مداها وما وثيقة العهد والاتفاق التي تبعتها حرب 1994 ومخرجات حوار صنعاء المرفوض جنوبيا عنا ببعيد ... وفي هذه المرة سيكون هو الضامن لتنفيذ اتفاق الرياض لاسيما ان الاتفاق يندرج ضمن اطار التسوية السياسية الشاملة اذ كان لابد لأي تسوية كي يتحقق النجاح ان تؤسس على تسوية شاملة تنطلق مما انتهى اليه اتفاق الرياض , وتتطلب حساسية المرحلة الراهنة ان يكون الجميع خلال الفترة المقبلة تحت مجهر التحالف واي محاولة للتعطيل او الافشال او الفهلوة او الاستقواء سيواجه برد صارم وحازم من قوات التحالف العربي في حينه ".

و اتفق راي ياسر اليافعي معه على انعدام الثقة في تحقيق بنود المسودة وقال " كل الاتفاقات التي وقعت مع الشمال لم يلتزموا بها من اتفاق الوحدة الى اتفاق وثيقة العهد لهذا الثقة شبة معدومة ".

اخبار اليمن اليوم الجمعة 1/11/2019

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار اليمن مباشر اليوم - -تقرير خاص- هل تنجز الرياض اول اتفاق بين الجنوب والشمال؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق