اخبار اليمن اليوم السبت 14/4/2018 #حضـرموت تجدد التمسك بنهجها .. كلية "الوسطية الشرعية" للعلوم الإسلامية بالمكلا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

اليوم السبت 14/4/2018

/ عبدالله بن شهاببرعاية وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأستاذ الدكتور حسين عبدالرحمن باسلامه ومحافظ محافظة اللواء الركن والموجه العام لأربطة التربية الإسلامية العلامة الدكتور أبوبكر بن علي المشهور رئيس المجلس الأعلى لكليات الوسطية للعلوم الإسلامية أقيم ظهر يوم السبت 28 رجب 1439هـ الموافق 14 إبريل 20118م حفل إشهار كلية الوسطية الشرعية للعلوم الإسلامية برباط العطاس بالريان المكلا.

وفي الحفل الذي بدء بآي من الذكر الحكيم ألقى الأستاذ عبدالرقيب أحمد العطاس رئيس مجلس أمناء كليات الوسطية الشرعية للعلوم الإسلامية كلمة رحب فيها بالضيوف الحاضرين مشيراً إلى الهدف من إنشاء كليات الوسطية الشرعية والرسالة التي تؤديها في إنشاء جيل متمسك بالشرع الحنيف وينهج منهج الوسطية الشرعية في أموره وتعامله مع مجريات وتحديات الواقع ، وشكر كل من ساهم في إقامة هذا الصرح العلمي.

وألقى البروفيسور عبدالله محمد باهارون رئيس جامعة الأحقاف كلمة الضيوف حيث أشاد فيها بإقامة هذا الصرح الأكاديمي الجديد متحدثا عن أهمية التربية وضرورة نشرها في أوساط الشباب المتعلم لتكون رافدا وسندا لهم في شق طريق الدعوة والوصول إلى قلوب الناس ، معرجا على الدور الذي قام به أهل حضرموت في خدمة العلم والدعوة إلى الله ونشر الدين الإسلامي في شتى أصقاع المعمورة.

بعد ذلك ألقى رئيس المجلس الأعلى لكليات الوسطية الشرعية للعلوم الإسلامية العلامة الدكتور أبوبكر بن علي المشهور كلمة رحب فيها بمحافظ محافظة حضرموت والضيوف الحاضرين ، مؤكدا على أن إقامة الكليات ليس منافسة ولا تهميشا ولا لإلغاء دور أي أحد ولكن لنكون سندا للمؤسسات الرسمية والمؤسسات الشعبية وللطلاب ولكل من يريد مساندة وخدمة المجتمع ، ورغبة في الاهتمام بإبراز فقه الدعوة نظرا لما تقتضيه ظروف الزمان الحاضر وحاجة الناس إلى البلاغ والإبلاغ وإيصال رسالة المحبة والسلام والتآلف إلى أصقاع الأرض ، بالإضافة إلى تدريس علم فقه التحولات واعتماده كمادة علمية جديدة يتلقاها الطالب كمادة أساسية خلال فترة دراسته بالكليات.

وختم الحفل بكلمة محافظ محافظة حضرموت اللواء الركن فرج سالمين البحسني الذي شكر في مقدمة كلمته العلامة الدكتور أبوبكر المشهور على اهتمامه بالعلم والتعليم وتوعية الشباب وإبراز هذه الكليات إلى حيز الوجود، داعيا في كلمته الجميع ومن بينهم علماء الوسطية الشرعية إلى التفاعل مع كل مكونات المجتمع المدني لتنوير الناس ودعوتهم وتعريفهم بسماحة الإسلام بالحكمة والموعظة الحسنة ، مشيرا إلى ضرورة التخلي والابتعاد عن بعض السلوكيات الدخيلة على مجتمعنا الحضرمي والتي لا تمت إليه بصلة لا من قريب ولا بعيد ولن نتغلب عليها ونتخلص منها إلا بتكاتف علماء الدين وكافة أفراد المجتمع.

كما قال في كلمته " أعتقد أن علماء ودعاة حضرموت لديهم من الإمكانيات والقدرات الشيء الكثير لخدمة مصلحة حضرموت وخدمة دول إسلامية أخرى لنا بها علاقات قديمة وحديثة " ، داعيا كل فئات المجتمع والمؤسسات الإعلامية إلى ضرورة الاهتمام والاستماع إلى الخطاب الديني المعتدل المبني على أسس وحقائق علمية سلمية، مبديا استعداد السلطة المحلية بمحافظة حضرموت لتذليل كل العراقيل والصعاب أمام هذه المؤسسة الأكاديمية المهمة والتي سيكون لها دور مهم في المشاركة في صنع مستقبل حضرموت وحاضرها.

كما طاف محافظ محافظة حضرموت بمعية الضيوف بعد قص شريط افتتاح كلية الوسطية الشرعية برباط العطاس في معرض علمني فقه التحولات الذي أقيم على هامش الحفل مستمعا من طلاب أربطة التربية الإسلامية إلى شروح موجزة عما تعلموه في فترة دراستهم بالأربطة في علم فقه التحولات على يد شيخهم العلامة أبوبكر المشهور ، وما يقدمونه من خدمة للمجتمع داخل حضرموت في توعية الناس وإيصال مستجدات هذا العلم عبر الوسائل الممكنة.

حضر الحفل وكيل حضرموت لشؤون الساحل والهضبة د. سعيد العمودي ووكيل حضرموت لشؤون الشباب الأستاذ فهمي باضاوي وعدد من عمداء الكليات ومدراء العموم بساحل ووادي حضرموت.

اخبار اليمن اليوم السبت 14/4/2018


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق