تقرير أممي يكشف اكاذيب الحوثي حول الحصار الاقتصادي وكمية السلع التي وصلت ميناء الحديدة الشهر الماضي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كشفت الأمم المتحدة أن إجمالي السلع الغذائية التي دخلت عبر ميناء إلى مناطق سيطرة ميليشيات الإرهابية، خلال مارس الماضي بلغت 446 ألف و925 طناً، بزيادة 45% عن الفترة ذاتها من العام الماضي.

وأضافت الأمم المتحدة في تقرير «تحليل حالة آلية الأمم المتحدة للتحقق والتفتيش مارس 2021»: إنه تم السماح لأربع ناقلات تحمل 72295 طناً من الوقود بدخول ميناء الحديدة في مارس 2021.

وأنشأت آلية الأمم المتحدة للتحقق والتفتيش في مايو 2016، ومقرها جيبوتي، بناء على طلب من الحكومة اليمنية، لتسهيل تدفق السلع والخدمات التجارية لليمن دون عوائق.

وجاء تقرير الأمم المتحدة ليكشف كذب وتزوير وادعاءات عن الحصار والمتاجرة بمعاناة الناس لغرض سياسي، ومهاجمة والسعودية بحجة رفع الحصار.

وبحسب بيانات آلية التفتيش، كان متوسط الوقت الذي تقضيه سفن الوقود بالمرسى في مارس 2021، نحو 68 يوماً، مقابل 82.6 يوماً في عام 2020، مما أظهر انخفاضا بنسبة 18%.

وكان تقرير حكومي قد كشف مطلع الشهر الجاري أن 59% من إجمالي واردات من الوقود خلال الثلاثة الأشهر الماضية، ذهبت إلى مناطق سيطرة ميليشيات الحوثي، وهي كمية تغطي الاستخدام المدني والإنساني، في تلك المناطق.

وقال التقرير إن تدفق الوقود بواسطة النقل البري من المناطق المحررة إلى مناطق سيطرة ميليشيات الحوثي من 1 يناير وحتى 31 مارس، بمتوسط 6 آلاف طن متري يومياً.

وأكد التقرير أن الحكومة سمحت لشحنات الوقود الخاصة ببرنامج الأغذية العالمي والشحنات الخاصة بالقطاع الصناعي والإنتاجي بالدخول مباشرة عبر ميناء الحديدة، ليصل إجمالي الكمية المتدفقة من الوقود إلى تلك المناطق 624 ألفا و517 طنا متريا.

ولفت التقرير إلى أن ميليشيات الحوثي تعمدت بيع الوقود في السوق السوداء بهدف خلق أزمات الوقود والمتاجرة السياسية بالمعاناة الإنسانية التي تسببوا بها بافتعال هذه الأزمة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تقرير أممي يكشف اكاذيب الحوثي حول الحصار الاقتصادي وكمية السلع التي وصلت ميناء الحديدة الشهر الماضي في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع 4 مايو وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي 4 مايو

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق