بلجيكا تضبط شبكة تجسس إيرانية ضخمة شملت انشتطها 11 دولة اوروبية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

كشف كنز دفين من الوثائق التي استولت عليها الشرطة الألمانية إلى أي مدى تمكن جواسيس إيران من التسلل إلى أوروبا.

وتم العثور على الوثائق في سيارة مستأجرة تستخدم كمحطة استخبارات متنقلة من قبل أسد الله أسدي، ضابط المخابرات الإيرانية الذي حُكم عليه في فبراير بالسجن لمدة 20 عاما بتهمة التخطيط لهجوم تفجيري فاشل في باريس في عام 2018.

تكشف الوثائق عن شبكة معقدة من عملاء النظام الإيراني تمتد عبر ما لا يقل عن 22 مدينة في جميع أنحاء القارة الأوروبية، إلى جانب خطط لهجمات إرهابية باستخدام المتفجرات والمواد الحمضية والسامة المسببة للأمراض.

يأتي ذلك في الوقت الذي التقى فيه ممثلو طهران بقوى غربية في فيينا هذا الأسبوع لمناقشة سبل إحياء الاتفاق النووي لعام 2015، الذي تخلى عنه الرئيس ترمب في 2018.

ورد المسؤولون الإسرائيليون بقلق على احتمال إحياء الاتفاقية، التي ستشمل رفع العقوبات الدولية والمخاطرة بتمويل أنشطة النظام المزعزعة للاستقرار في الخارج.

داخل سيارة فورد إس -ماكس الحمراء من طراز فورد التي كانت بحوزة الأسدي، اكتشفت الشرطة دفتر ملاحظات أحمر يحتوي على تعليمات مكتوبة بخط اليد بشأن صنع القنابل وتعليمات العمل الميداني، بالإضافة إلى كتاب أخضر من 200 صفحة يسجل الرحلات إلى 289 موقعا في جميع أنحاء أوروبا لمقابلة العملاء والجواسيس.

وبحسب صحيفة (جيويش كرونيال) والتي حصلت على نسخة من الوثائق، فإن الرحلات، التي تمت على مدى أربع سنوات تقريبا، تفادت عموما التفتيش والتدقيق في العواصم ورافقتها سجلات حجوزات الفنادق التي قام بها الأسدي بنفسه باستخدام موقع Booking.com. في عدة مناسبات، تم حجز غرف في فندقين مختلفين لتجنب الكشف.

بالإضافة إلى ذلك، استولى المحققون على ثروة من الوثائق التي تكشف عن أعمال شبكة التجسس، بما في ذلك إيصالات سداد النفقات، وسجلات رواتب الجواسيس والعملاء الشهرية والفصلية، وتفاصيل أجهزة الكمبيوتر التي تم اعطاؤها للعملاء.

وتم العثور أيضاً على ستة هواتف محمولة -تم استخدام أربعة منها للاتصال بالجواسيس واثنين لإجراء حجوزات السفر- وجهاز كمبيوتر محمول ومحركات أقراص صلبة خارجية وUSB تحتوي على كتيبات تدريب استخباراتية وجهازي تتبع ونظام تحديد المواقع العالمي (GPS) وأكثر من 30 ألف يورو (26 ألف جنيه إسترليني). نقدا.

كما اكتشفت الشرطة أيضا تعليمات مكتوبة بخط اليد حول التعامل مع قنبلة وشحنها وزرعها بالمتفجرات.

الجهاز، الذي حمله الأسدي إلى أوروبا من إيران على متن رحلة تجارية، كان مخصصا لارتكاب فظائع مروعة على تجمع لنشطاء المعارضة الإيرانية في باريس، حضره شخصيات بريطانية وأمريكية. تم إحباطه في يوم الهجوم من قبل الشرطة البلجيكية، بناء على معلومات من الموساد.

وبشأن ما إذا كان هناك مخاوف من أن ذلك لن يحدث فرقا كبيرا في سياسة القارة بشأن إيران. قال يوسي كوبرفاسر، الرئيس السابق لقسم البحوث في المخابرات الإسرائيلية والمدير العام لوزارة الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلية: "لن يكون لهذا أي تأثير على الإطلاق على المحادثات النووية في فيينا".

وأضاف: "يعلم الإيرانيون أن الأوروبيين لن يتخذوا أي إجراء انتقامي، لذا فهم يفعلون ما يحلو لهم في أوروبا".

وكان الأسدي، 48 عاما، ضابطا كبيرا في وزارة المخابرات والأمن الإيرانية، حيث كان يعمل في القسم 312، المسؤول عن الاغتيالات الدولية. تم تعيينه سكرتيرا ثالثا في سفارة طهران في فيينا عام 2014.

استخدم وضعه الدبلوماسي كغطاء أثناء بناء وإدارة حلقة تجسس، وعقد لقاء مع عملاء في 22 مدينة عبر 11 دولة أوروبية قبل أن يتم القبض عليه في سيارته المستأجرة في 1 يوليو 2018.

تكشف سجلاته المكتوبة بخط اليد عن نشاطه الاستخباراتي الكبير. وشملت مواقع الاجتماعات السرية والمواقع السياحية والمتاجر والمطاعم والفنادق في السويد وإيطاليا والمجر وجمهورية التشيك والعديد من البلدان الأخرى في جميع أنحاء أوروبا.

كما احتوت وثائق الأسدي على عناوين محددة في بون وكولونيا وهايدلبرغ وهامبورغ وميونيخ وباريس ونيويي سور سين في فرنسا ومدينة لييج البلجيكية ولاهاي.

كانت إحدى أولويات رئيس المخابرات مراقبة وتقويض أنشطة تحالف جماعات المعارضة الإيرانية في المنفى، المجلس الوطني للمقاومة.

والمجلس الوطني للمقاومة يتمتع بدعم مؤثر من المحافظين الأمريكيين، واحبط علانية خطط طهران عدة مرات على مر السنين، وعلى الأخص في عام 2002 عندما كشف عن مواقع ايران النووية السرية في نطنز وأراك.

بعد فترة من الاحتجاجات المدنية الواسعة في العام الجديد 2018 في إيران والتي ألقي باللوم فيها على جماعات المعارضة، أُمر الأسدي بالرد على المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في باريس، بهدف اغتيال زعيمته مريم رجوي.

وكان من المقرر أن يشارك في المسيرة عشرات الآلاف من المعارضين للنظام، بالإضافة إلى سياسيين بريطانيين وأمريكيين، بمن فيهم وزيرة البيئة السابقة تيريزا فيلييرز ورودي جولياني، عمدة نيويورك السابق.

وفي وقت لاحق قالت فيليرز لصحيفة صنداي تايمز: "يجب أن تكون هذه دعوة لليقظة للمجتمع الدولي لممارسة مزيد من الضغط على النظام الإيراني المستبد لإنهاء دعمه، المزعزع للاستقرار، للجماعات الإرهابية في جميع أنحاء العالم".

تم إحباط المؤامرة، التي تم الكشف عنها بالكامل في المحكمة في فبراير، بعد أن كان يعتقد أن الموساد قد أبلغ المحققين الأوروبيين، الذين بدأوا التحقيق مع أسدي.

والعقل المدبر، الذي تعلم كيفية التعامل مع المتفجرات أثناء خدمته في ، ذهب من فيينا إلى إيران مرارا وتكرارا في أوائل عام 2018 مع تبلور الخطط.

ففي مارس من ذلك العام، التقى بالعميلين البلجيكيين -الإيرانيين أمير سعدوني، 40 عاما، وزوجته نسيمة نعمي، 36 عاما، في قطار من فيينا إلى سالزبورغ وأطلعهما على مخطط مؤامرة والتفجير.

وتم تجنيد الزوجين في عام 2007 وكانا قد التقيا بالأسدي بانتظام منذ عام 2015 لتلقيهما معلومات استخبارية عن نشطاء المعارضة، وتلقيا أكثر من 200 ألف يورو (173 ألف جنيه إسترليني) مقابل خدماتهم.

ثم قام الأسدي بعدة رحلات إلى إيران، حيث تم تصميم وبناء القنبلة -التي تحتوي على أكثر من رطل واحد من ثلاثي أسيتون ثلاثي أكسيد (TATP)، وهو متفجر يستخدمه الإرهابيون في كثير من الأحيان ويصعب تعقبه.

وأخذ الجهاز المتفجر معه في رحلة تجارية من طهران إلى فيينا في حقيبته الدبلوماسية المعفاة من الفحص الأمني.

وفي 28 يونيو، التقى سعدوني ونعمي في بيتزا هت في لوكسمبورغ، حيث قام بتسليمهما القنبلة، التي تحمل الاسم الرمزي "بلاي ستيشن"، بالإضافة إلى 11.710 يورو (10000 جنيه إسترليني) نقدا.

غادر العميلان في سيارة مرسيدس رمادية اللون، غير مدركين أنهما كانا تحت مراقبة الشرطة.

وفي 30 يونيو، يوم الهجوم، تم القبض على سعدوني ونعمي من قبل جهاز أمن الدولة البلجيكي، بالقرب من بروكسل. وعثر على العبوة الناسفة المغلفة بالبلاستيك، والتي كانت معدة بالكامل، في بطانة حقيبة أدوات الزينة، بينما تم إخفاء مفجرها عن بعد في كيس منتجات النظافة الصحية للنساء.

عندما تم تفجير القنبلة من قبل وحدة التخلص من القنابل التابعة للشرطة البلجيكية، كانت قوية لدرجة أنها دمرت روبوتا وأصابت ضابطا بجروح طفيفة.

وفي اليوم التالي، ألقي القبض على الأسدي في سيارة مستأجرة في ألمانيا بينما كان في طريقه إلى النمسا، حيث كان سيستفيد من الحصانة الدبلوماسية. تم العثور على الوثائق والأدلة من قبل المحققين.

وسلم لاحقا إلى بلجيكا لمحاكمته.

أثناء احتجازه، حذر الأسدي السلطات بجرأة من انتقام الجماعات المسلحة الموالية لإيران في وسوريا والعراق ولبنان إذا أدين. وعقدت الجلسات خلف أبواب مغلقة جزئيا وسط إجراءات أمنية مشددة.

وفي 4 فبراير، حكمت محكمة في أنتويرب على رئيس خلية التجسس بالسجن لمدة 20 عاما، في أول محاكمة لمسؤول إيراني للاشتباه في الإرهاب في أوروبا منذ ثورة إيران عام 1979.

كما تم العثور على كل من سعدوني ونعمي مذنبين، إلى جانب مواطن إيراني آخر. وحكم عليهم بالسجن لمدد تتراوح بين 15 و18 عاما وجردوا من الجنسية البلجيكية.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر بلجيكا تضبط شبكة تجسس إيرانية ضخمة شملت انشتطها 11 دولة اوروبية في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع 4 مايو وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي 4 مايو

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق