مركز البحوث والتطوير التربوي عدن.. إهمال وتهميش متعمد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الخميس - 18 فبراير 2021 - الساعة 10:45 ص بتوقيت ،،،

4مايو/ خاص

-من يقف وراء إحراق المكتبة التوثيقية والأثرية التي تجاوز عمرها 70 عامًا؟
-استحداث مركز مناهض لمركز بحوث عدن.. من أسسه؟ وما غرضه؟ وأين مركزه؟
-أكثر من مائة باحث في مركز بحوث عدن بدون ميزانية

قالت مصادر خاصة لـ "4 مايو"إن "مركز البحوث والتطوير التربوي عدن، صرح علمي هام تم تأسيسه في الأربعينيات،وتم إعادة تسميته في مطلع السبعينيات".

وأشارت المصادر إلى أنه "طيلةالـ(25) سنة الماضية تعرض المركز للحرمان والتهميش وإيقاف مهامه بسبب الوحدة المشؤومة،وبعد حرب 2015م كان يأمل إعادته إلى رونقه غير أنه حدث عكس ذلك".

وأضافت المصادر: "سبع سنوات عجافومركز البحوث والتطوير التربوي عدن من أسوأ إلى أسوأ أكثر من ذي قبل، نهب وسلبوسطو على حرمه ببناء مساكن في ساحاته، وإحراق المكتبة التوثيقية والأثرية التيناهز عمرها عن (70) عاما وأكثر، وزرع متفجرات فيه، وتم إبطالها قبل انفجارها، ومازالت المعاناة إلى اللحظة هذه".

وتابعت: "كان دكاترة وكوادر وباحثوالمركز ينتظرون بريق الأمل في حكومة المناصفة بين والشمال، لكن كان الوضع أسوأمن كل ما سبق، وتم استحداث مركز مناهض لمركز بحوث عدن للاستحواذ على الميزانية فقطدون أي مهام، وذلك بسبعة باحثين فقط، على أنه مركز ، رغم أن مركز عدن يعتبرالرئيسي بقرار جمهوري، وليس هذا فحسب بل إن مركز صنعاء استحوذ على الميزانية التيكانت متوقفة منذ حرب 2015م، وانفصل عن مركز عدن وذلك باستئجار شقة سكنية على أنهامركز صنعاء، وتم نهب الميزانية كاملة والاستحواذ عليها من وزارة المالية بتوجيهاتعليا".

وأكملت: "لقد ترك نهب الميزانيةأثرا كبيرا، حيث ترك أكثر من مائة باحث في مركز بحوث عدن بدون ميزانية للقيامبالمهام وتنفيذ الخطة السنوية، بعد مناشدات كثيرة لرئيس مركز البحوث والتطويرالتربوي د. عبده غالب العديني، لكن لا توجد هناك استجابة تذكر مما اضطر أغلب باحثيمركز عدن إلى استئجار قاعات خارج المركز لتنفيذ مهامهم وأعمالهم وذلك لضمان حصولهمعلى الكهرباء".

وأكدت المصادر، في سياق حديثها لـ"4 مايو"، أن "هناك ميزانية لمركز عدن متوقفة منذ حرب 2015م لميستطع مدير مركز عدن د.عبدالغني الشوذبي استلامها من وزارة المالية، وسعى جاهدا إلىهذا الأمر، لكن دون جدوى ولا بصيص أمل، ويتفاجأ بلوبي منظم يسير وفق خطط ثابتةمدروسة محمية حصونه لمحاربة مركز بحوث عدن بكل الوسائل، حيث أنه بعد أن تم تعيين د.عبدهالعديني رئيس المركز العام خلفاً للراحل د.صالح الصوفي صُرفت له الميزانية 100% ويتسلمهاكاملة بحجة إنفاقها على سبعة باحثين فقط، وترك من يقوم بالمهام والعمل من باحثيمركز بحوث عدن أكثر من 100 باحث يواجهون مصيرا محتوما ومدروسا وممنهجا بدونميزانية".

وقالت المصادر إنه "تم إيقافتسوية وضع ونقل الباحثين في مركز بحوث عدن إدارياً ومالياً والخفض والإضافة إلىالمركز، بينما يأتي باحثون من خارج محافظات الجنوب لديهم تسوية ونقل وترتيب وضعوحفظ وإضافة، ومن له أكثر من عشر سنوات من النقل إلى مركز عدن متوقف ومحروم من كلهذا".

وأضافت:"يرجو باحثو ودكاترة وكوادر مركز البحوثوالتطوير التربوي عدن من الجهات الرسمية المسؤولة ممثلة برئيس الوزراء رئيس مركزالإدارة العام لمركز البحوث، ووزير التربية والتعليم رئيس مركز الإدارةللمركز،ووزير الخدمة المدنية، ومحافظ محافظة عدن، ووزير المالية، بالنظر في الوضعالمزري لمركز البحوث عدن وإعادة تأهيله وترتيب وضع باحثيه، وتسوية رواتبهم وأوضاعهمونقلهم إلى المركز مالياً، واصدار قرارات للباحثين الذين لا يوجد لديهم قرارتعيين، جولفت النظر في الاستحواذ على الميزانية من قبل رئيس مركزهم العام د.عبدهغالب العديني، وتركهم يقومون بمهامهم بجهود شخصية على كاهلهم الشخصي".

وأشارت المصادر إلى أن "هناكوثائق مناهج المواد الدراسية تم إحراقها من قبل عصابات مافيا تتبع الميسري وعليمحسن الأحمر".

وأكدت المصادر، في ختام تصريحهالـ"4 مايو"، أن "مكتبة كاملة تم إحراقها بفعل فاعل".

8d03520e-f115-4f57-aac0-1bb70b58daac.jpe3490e23a-b7ff-4907-9375-11c3ff3d14c0.jpe

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مركز البحوث والتطوير التربوي عدن.. إهمال وتهميش متعمد في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع 4 مايو وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي 4 مايو

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق