الشبكة المدنية للإعلام وحقوق الإنسان تناقش تقرير فريق الخبراء بمشاركة خبير أممي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

نظمت الشبكة المدنية اليوم الأربعاء في العلصمة ورشة عمل نقاشية بعنوان "التقرير النهائي لفريق الخبراء يناير - ديسمبر 2020 بين القرارات الدولية واتفاق ومستقبل التسوية السياسية الشاملة" بمشاركة الخبير الأممي والعضو السابق في فريق الخبراء السيد فرناندو كارفاخال الذين شارك عبر الفيديو من واشنطن. 

وشهدت الورشة مشاركة خبراء اقتصاديون ومختصون قانونيون وأساتذة جامعة متخصصون في القانون الدولي الإنساني، بالإضافة إلى عدد من المهتمين بالشأن الحقوقي والمدني العام، وشخصيات إعلامية ومجتمعية بارزة بالإضافة إلى نواب رؤساء دائرة حقوق الإنسان، ودائرة البحوث والدراسات في الأمانة العامة لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الدكتور عبدالعزيز علي هادي، والاستاذ عبود ناجي الحالمي. 

وافتتح الدكتور محمود شايف رئيس الشبكة المدنية للإعلام والتنمية وحقوق الإنسان الورشة النقاشية بكلمة رحب فيها بالمشاركين وتحدث فيها عن اهداف الورشة والغرض منها.

وقال الدكتور محمود ان تقرير فريق الخبراء تناول مجموعة من التحديات المرتبطة بعدد من القضايا التي وضعت كعناوين محددة في التقرير، لذا كان لابد من الوقوف امامها ومناقشتها. 

وأشار الدكتور محمود ان التقرير قدم قضايا متضمنة عدة جوانب منها التربح المالي وادارة البنك المركزي والاستخدام الاقتصادي للوديعة المالية ومايتعلق بانتهاكات القانون الدولي الإنساني والنزاع والاقتتال العسكري بالإضافة إلى عقبات تنفيذ والبعد الانساني المرتبط بالاستجابة الإنسانية وكذلك الهجمات البحرية المرتبطة بالنزاع والمعيقة للملاحة الدولية وغيرها من القضايا المرتبطة بواقع الحال في البلد.

وأكد الدكتور محمود ان هذه الورشة ستقدم ثلاث أوراق نقاشية وأيضاً مداخلة خارجية من واشنطن للسيد فرناندو كارفاخال العضو السابق في فريق الخبراء الأممي للخروج من هذه الورشة بأفكار ونقاط ثمينة من المختصين المشاركين كنتائج هامة لما تم تقديمه ومناقشته فيها.

وقدم الخبير  الأممي فرناندو كارفاخال مداخلة هامة عبر الفيديو من واشنطن عبر فيها عن سعادته بالمشاركة بهذه الورشة،حيث تحدث عن آلية تشكيل فريق الخبراء لمجلس الأمن وصفاتهم وتخصصاتهم وانهم ليسوا بموظفين في المنظمة الدولية بقدر ماهم مستشارين، موضحا طبيعة عمل اللجنة وفق تسلسل الأحداث وخصوصية مهامها في إطار التنسيق بين لجان البعثات المختلفة للمنظمة الدولية.

وأشار الخبير الدولي إلى أهمية  التقرير ومدى لفته للكثير من الانتباه مستعرضا عدد من النقاط والجوانب المرتبطة بمحتوياته وظروف كتابته والعوائق والصعوبات التي واجهت فريق اعداده. 

وادار الاعلامي صالح ابو عوذل لجنة الورشة النقاشية التي قدمت فيها ثلاث اوراق بدأها البروفيسور علي حميد العولقي استاذ القانون الدولي ورئيس مركز البحوث والدراسات الأمنية بقراءة تحليلية لتقرير فريق الخبراء الامميين، أشار فيها ان التقرير كاشف للواقع وليس عبارة عن قرار وان اللجنة لها اختصاص في ابراز الوقائع وعلى مجلس الأمن دراسة التقرير واتخاذ مايلزم بحسب ماجاء فيه. 

من جانبه قدم الدكتور عبدالغني لزهر استاذ القانون الدولي العام في جامعة عدن ورقة نقاشية هي قراءة قانونية تحليلية في مضامين وابعاد تقرير فريق الخبراء الدوليين المقدم لرئيس مجلس الأمن.

واستعرض الدكتور لزهر لقاءات فريق الخبراء كما جاءت في التقرير، وما أشار اليه التقرير من انتهاكات انسانية وتجاوزات اقتصادية مرتبطة بالخسائر المالية بسبب إدارة البنك المركزي، والتفاصيل المرتبطة بالفساد المالي المتعلق باستخدام الوديعة السعودية. بالإضافة إلى الإنتهاكات الحقوقية، متضمنا صياغة التقرير وماتغافل عنه في عدم توضيحه اسباب لبعض الاحداث واتهامه للمجلس الانتقالي بشكل غريب، مؤكدا حالة الغموض وعدم الوضوح في بعض فقرات وبنود التقرير. 

واختتم الدكتور صالح الوجيه استاذ التداولية وتحليل الخطاب بجامعة عدن أوراق الورشة بورقة بعنوان تقرير الخبراء سياسة في مقام الانتهاك، اشار فيها لعدم مهنية معديه والتحيز السياسي ضد ممثلا بمجلسه الانتقالي وقواته المسلحة والأمنية  في صياغته، موضحا ان المجلس الانتقالي حظي بنصيب كبير في مساحة التقرير بشكل متحيز ضده. 

وفتح بعد ذلك باب النقاش في الورشة حيث قدم المشاركون فيها آراءهم ومقترحاتهم فيما يخص تقرير فريق الخبراء وما استعرضته اوراق العمل النقاشية، وتم تجميعها على ان يتم اعداد ملخص لمخرجات ما تم تقديمه ومناقشته في الورشة لترفع لجهات الاختصاص.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الشبكة المدنية للإعلام وحقوق الإنسان تناقش تقرير فريق الخبراء بمشاركة خبير أممي في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع 4 مايو وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي 4 مايو

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق