مصادر: القرار الامريكي سيجبر مليشيا الحوثي على تثديم التنازلات في مفاوضات الحل النهائي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الثلاثاء - 12 يناير 2021 - الساعة 11:01 ص بتوقيت ،،،

4مايو/ العرباعتبرت مصادر سياسية محلية أن القرار الأميركي بتصنيف جماعةً إرهابيةً سيسهم في الحد من حركة الجماعة ونشاطها الإقليمي والدولي وطرق تمويلها، وسيضاعف الضغوط عليها لتقديم تنازلات في أي مفاوضات مستقبلية بشأن الحل النهائي.

وحذرت المصادر من قيام الجماعة بردة فعل مباشرة خلال الفترة القادمة، من قبيل استهداف ممر الملاحة الدولي في البحر الأحمر، بهدف ابتزاز المجتمع الدولي.

وتوقعت أن تتوالى المواقف الدولية الداعمة لتصنيف الحوثيين جماعةً إرهابية، باستثناء الاتحاد الأوروبي الذي تشير التوقعات إلى أنه يفضل ربط موقفه من الحوثيين بالموقف من إيران والمفاوضات معها حول “الملف النووي”، والتي قد تستأنف بالتزامن مع وصول الإدارة الأميركية الجديدة إلى البيت الأبيض.

وأشارت إلى أن دولا عربية عرفت بدعمها للجماعة الحوثية سياسيا وإعلاميا وماليا، واستضافت بعض قياداتها، ستكون تحت طائلة التصنيف الأميركي للجماعة الحوثية، وأن دعمها أو استضافتها لقيادات حوثية سيعتبران دعما أو استضافة لجماعة إرهابية.

وأكد الباحث السياسي الجنوبي سعيد بكران أن قرار تصنيف الجماعة الحوثية منظمة إرهابية قوبل بترحيب وارتياح شعبيَّيْن يمنيّين واسعيْن، معتبرا أن الأهم في هذا الموقف هو أداء “” للاستفادة من هذا التصنيف وتحويل ما سينتج عنه من ضغوط إلى مسار تقدم عسكري أو سياسي.

وشدد بكران في تصريح لـ”العرب” على أن الحديث حول المخاوف من تأثيرات القرار على عملية السلام أمر مبالغ فيه، مشيرا إلى أنه على العكس قد تكون للقرار مفاعيل إيجابية للدفع بالحوثيين إلى تقديم بعض التنازلات والمرونة التي غابت عنهم طيلة الأعوام السابقة.

وكان بيان صادر عن الخارجية الأميركية، الاثنين، قال إن الوزارة ستبلغ الكونغرس بتصنيف جماعة “أنصارالله” الحوثية “منظمةً إرهابية أجنبية بموجب المادة 219 من قانون الهجرة والجنسية، وكيانا إرهابيا دوليا مدرجا بشكل خاص بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224”.

وأشار البيان إلى اعتزام الخارجية الأميركية “إدراج ثلاثة من قادة أنصارالله، وهم عبدالملك وعبدالخالق بدرالدين الحوثي وعبدالله يحيى الحكيم، على لائحة الإرهابيين الدوليين المدرجين بشكل خاص”.

واعتبر البيان أن عمليات الإدراج هذه بمثابة “أدوات إضافية لمواجهة نشاط جماعة أنصارالله الإرهابي والإرهاب الذي تمارسه”، بوصفها “جماعة مسلحة مدعومة من إيران وتعمل في منطقة الخليج”.

ورحبت حكومة المناصفة بالقرار الأميركي الذي يصنّف جماعة الحوثيين منظمةً إرهابية أجنبية، مشيرة إلى أنه “ينسجم مع مطالب الحكومة لمعاقبة هذه الميليشيات الإرهابية”.

وطالبت وزارة الخارجية وشؤون المغتربين في بيان لها بـ”الاستمرار في تصعيد وتكثيف جميع الضغوط السياسية والقانونية على الحوثيين من أجل تهيئة الظروف المواتية لحل سلمي للصراع، والذي يهدف إلى إيجاد حل نهائي لهذا الصراع المأساوي الذي طال أمده في ”.

ووصف الصحافي والباحث اليمني رماح الجبري تصنيف الميليشيا الحوثية منظمةً إرهابية بأنه خطوة أميركية متأخرة، وستكون لها إيجابياتها في دعم الحكومة الشرعية والتحالف العربي.

وقال الجبري في تصريح لـ”العرب” إن “تصنيف الحوثيين منظمةً إرهابية سيضع في موقف حرج للغاية (…) وفي المقابل أمام الحكومة الشرعية فرصة مهمة لتجاوز الاتفاقات التي لم تلتزم بها أو تنفذها الميليشيا الحوثية ومنها اتفاق ستوكهولم في ”.

ولفت إلى أن المكانة الدولية التي تتمتع بها واشنطن تجعل من العقوبات الأميركية “عقوبات دولية”، ولاسيما أن القياديّين الحوثيين الثلاثة المصنفين اليوم إرهابيين دوليين من قبل أميركا هم من فرض عليهم مجلس الأمن عقوبات دولية في عام 2014، إضافة إلى أن التصنيف يضع الميليشيا الحوثية في عزلة سياسية واقتصادية ويقلل من فرص التعامل أو الاعتراف بها من قبل المنظمات والكيانات الدولية.

وأكد الجبري أن القرار خطوة استباقية من إدارة لأي توجه متوقع لإدارة جو بايدن لفرض وقف الحرب ضد الميليشيا الحوثية.

وأضاف “لا أثر اقتصاديًّا داخل اليمن يمكن أن يؤثر على الميليشيا الحوثية، لكنه سيضع الشخصيات التجارية الداعمة للميليشيا الحوثية تحت الرقابة الدولية”.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مصادر: القرار الامريكي سيجبر مليشيا الحوثي على تثديم التنازلات في مفاوضات الحل النهائي في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع 4 مايو وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي 4 مايو

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق