وسط تكتم حوثي ..موجة ثانية من «كورونا» تجتاح أحياء صنعاء

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الثلاثاء - 05 يناير 2021 - الساعة 09:56 ص بتوقيت ،،،

4مايو/ الشرق الاوسطأفادت مصادر طبية في بأن موجة ثانية من جائحة «كوفيد-19» بدأت في التفشي بشكل كبير في أحياء ومناطق عدة في صنعاء وريفها، وسط تكتم الميليشيات الحوثية وقمعها للكوادر الصحية، وذلك في وقت أطلقت فيه منظمات محلية وأخرى دولية تحذيرات من تفشي السلالة الجديدة في البلد الذي باتت نصف منشآته الصحية خارج الخدمة بسبب الحرب التي أشعلها الانقلابيون.

وفي هذا السياق، أكدت مصادر طبية في صنعاء لـ«» ظهور عشرات الإصابات المؤكدة والمشتبه بإصابتها بفيروس «» في أحياء ومناطق صنعاء وريفها، مشيرين إلى استقبال المستشفيات والمراكز الصحية يومياً لعشرات الحالات المرضية المشتبه بإصابتها بكورونا المستجد.

وقال عاملون صحيون إن مستشفيات صنعاء لا تزال تستقبل بشكل يومي حالات مرضية جديدة، يعاني معظمها من ارتفاع درجة الحرارة والسعال الجاف والتعب والتهاب الحلق وضيق التنفس وفقدان حاسة الشم والتذوق، وهي بحسبهم أعراض ترجح الإصابة بالموجة الثانية من فيروس كورونا.

وطبقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن الأعراض الأكثر شيوعاً لـ«كوفيد-19» تتمثل في الحمى والسعال الجاف والإرهاق، فيما تشمل الأعراض الأخرى الأقل شيوعاً فقدان الذوق أو الشم، والآلام والأوجاع والصداع والتهاب الحلق واحتقان الأنف واحمرار العينين والإسهال والطفح الجلدي.

وأبدى الأطباء والعاملون الصحيون خشيتهم من اتساع رقعة تفشي الوباء مجدداً، في ظل انعدام إجراءات الوقاية الاحترازية المفترضة، مثل التباعد الاجتماعي وإغلاق أماكن التجمعات وارتداء الكمامات، منذ إعلان تخفيف القيود الاحترازية المفروضة على صالات الأفراح والمطاعم والكافتيريات والحدائق العامة وملاعب الرياضة والحمامات البخارية والتقليدية في يوليو (تموز) الماضي.

وأكدوا أن مستشفيات في صنعاء، منها الكويت والسبعين والجمهوري والثورة وزايد ومراكز صحية أخرى، باتت اليوم مع ظهور الموجة الجديدة من الجائحة تعاني من شح التجهيزات اللازمة للسيطرة على الوباء، وسط مخاوف تنتابهم من تفشي الفيروس على نطاق واسع، في ظل استمرار رفض الجماعة الانقلابية الاعتراف بعودة انتشاره.

وتفيد منظمة الصحة العالمية بأن مخاطر الإصابة بالجائحة تتزايد في الأماكن المزدحمة التي تفتقر إلى التهوية الجيدة، والتي يقضي فيها الأشخاص المصابون فترات طويلة من الوقت معاً على مقربة بعضهم من بعض.

ونتيجة لاستمرار فرض الجماعة قيوداً مشددة على الأطباء والصحيين في مناطق سيطرتها، لم يتمكن العاملون بقطاع الترصد الوبائي والمختبرات المركزية في صنعاء من الحصول على معلومات أو أرقام توضح العدد الحقيقي للمصابين الجدد بـ«كوفيد-19».

وأبدى العاملون في مجال الترصد الوبائي قلقهم من عودة الجائحة بسلالتها الجديدة الأشد فتكاً، في ظل استمرار انتهاج للسياسات الخاطئة نفسها التي رافقت الموجة الأولى، والتي جعلت من صنعاء مدينة شبة منكوبة، دفع المئات من سكانها حياتهم ثمناً لذلك التقاعس واللامبالاة من قبل الجماعة.

وعلى مدى الشهور الماضية، وبالتحديد منذ إعلان حكومة الميليشيات منتصف أبريل (نيسان) الماضي عن تسجيل أول إصابة بالفيروس في صنعاء لأفريقي الجنسية -كما زعمت- تحولت صنعاء إلى ما يشبه المدينة المنكوبة، ودب خلال ذلك الخوف والهلع في أوساط المواطنين والسكان بسبب التفشي المخيف للجائحة، وانتشارها في أكثر من حي ومنطقة.

ويقول أحد سكان صنعاء، رمز لاسمه بـ«م. ب»، لـ«الشرق الأوسط» إن والده الستيني راح ضحية كورونا بعد إصابته بحمى شديدة وسعال ألزمته الفراش ليومين، ثم اُسعف لأحد المشافي القريبة من منطقة مذبح شمال صنعاء، لكنه فارق الحياة قبل أن يتلقى أي إسعافات طبية.

ويضيف: «عقب التأكد من وفاة والدي نتيجة الإصابة بالجائحة، دخلنا بصراع مرير مع عناصر حوثية في المستشفى أصرت على البدء في التحفظ على الجثة، ورفض تسليمها لنا نحن الأقارب له لدفنها»، موضحاً أن الصراع انتهى بالاتفاق مع الميليشيات على دفن الجثة ليلاً بأحد مقابر صنعاء، بحضور بعض من أفراد العائلة.

ويتهم سكان صنعاء الانقلابيين الحوثيين بأنهم تركوا بشكل متعمد انتقامي سكان المدينة فريسة لجائحة كورونا المستجد، ويقول بعضهم لـ«الشرق الأوسط» إن صنعاء تحولت منذ اكتشاف الفيروس إلى ما يشبه المدينة الموبوءة المنكوبة نتيجة ارتفاع عدد حالات الإصابات والوفاة بتلك الجائحة العالمية.

وعلى الصعيد ذاته، كان عاملون صحيون قد أكدوا في وقت سابق لـ«الشرق الأوسط» أن صنعاء، في ظل اجتياح كورونا لها بالأشهر القليلة الماضية، تحولت إلى مدينة منكوبة بسبب إخفاء الانقلابيين المعلومات الحقيقية المتعلقة بالجائحة عن سكانها، ورفضهم الاعتراف بحجم الجائحة، وعدم اتخاذهم أي تدابير وقائية صحية.

وقالت مصادر محلية بصنعاء لـ«الشرق الأوسط» إن الجماعة لم تكتفِ حينها باستغلال الوباء المستجد عقب انتشاره في كثير من دول العالم، لتسخيره من أجل حشد المقاتلين الجدد إلى صفوفها، كما أظهرته آلتها الإعلامية، لكنها تجاوزت ذلك لجعله بوابة جديدة لنهب أموال القطاعات الاقتصادية والمواطنين في العاصمة ومدن أخرى، من خلال تنفيذ حملات نهب وجباية واسعة تحت غطاء التخوف من تفشي الجائحة.

وفي سياق متصل، وجه يمنيون كثر اتهامات عدة للانقلابيين بوقوفهم وراء تفشي الجائحة، من خلال استمرار سرقتهم لأطنان من المساعدات الطبية الخاصة بالمكافحة، وتعمد تصفية مسلحيها للعشرات من المرضى المصابين بالفيروس في مستشفيات العزل ودفنهم سراً، مع إخطار عدد محدود من أهاليهم.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر وسط تكتم حوثي ..موجة ثانية من «كورونا» تجتاح أحياء صنعاء في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع 4 مايو وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي 4 مايو

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق