كيف حولت مليشيا الحوثي سجونها الى مصدر ربح وتجارة بالسجناء؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

السبت - 14 نوفمبر 2020 - الساعة 12:49 م بتوقيت ،،،

4مايو/ متابعاتتصاعدت شكاوى الابتزاز التي يتعرض لها أهالي النزلاء والسجناء في السجون الخاضعة لسيطرة ميليشيا من قبل الضباط والسجانين والعاملين فيها أكثر من أي وقت سابق، ليتحول السجناء إلى مصدر ربح، فيما قضايا السجناء من دون أيّ حلّ والقضاء لم يبت في الكثير من تلك القضايا المنظورة أمامه حتى اليوم.

لا يقتصر ملف السجون في والمحافظات الخاضعة لسيطرة على التعذيب الممنهج وسوء التغذية واكتظاظ الزنازين بالنزلاء وانتشار الأمراض بينهم، بل تمتد القضايا إلى ابتزاز أهالي السجناء والمعتقلين.

ويضطر أهالي السجناء والمختطفين والنزلاء إلى دفع رشاوى من أجل لقاء أبنائهم أو إدخال طعام وملابس إليهم، أو لضمان عدم تعريضهم للتعذيب وسوء المعاملة، أو بهدف وضعهم في زنازين نظيفة تتوفر فيها مصادر هواء وحمامات شبه نظيفة.

ويشكو عدد من السجناء المفرج عنهم مؤخرا بصنعاء، من استمرار الخلط بين النزلاء والسجناء وعدم التفريق بين النزيل والسجين من قبل السجانين وإدارة السجن.

وأشار عدد من السجناء في "السجن المركزي"، الى ان قيادة المليشيات بإدارة السجن نقلت كافة محتويات المكتبة الفكرية المتنوعة الى جهة مجهولة من داخل السجن وافتتحت ما اسمتها "المكتبة الثقافية والمدرسة العلمية" بالسجن المركزي والتي تحتوي على كل كتب وملازم الصريع حسين الحوثي وشقيقه الارهابي عبدالملك الحوثي وعدد من منظري ومرجعيات الجماعة بهدف نشر افكارها الظلامية وتغيير الهوية الوطنية للسجناء.

ولفتوا إلى أن الميليشيات تسعى من خلال ذلك الى غسل عقولهم وغرس افكارها الهدامة المشبعة بثقافة التحريض والعنف والارهاب بين السجناء والنزلاء وبرمجتها بهدف استقطابهم في صفوفها من ثم ارسالهم الى جبهات القتال.

وتنتشر المواد الممنوعة والمحظورة وفق تأكيد سجناء في السجن المركزي، بأن "الحبوب المخدرة" ومادتي "الحشيش" و"المخدرات" تعج بها عنابر السجن حيث يتم ادخالها لبعض السجناء المتهمين بتعاطي وبيع هذه المواد بتسهيلات من ضباط ومشرفين -حوثيين- مقابل مبالغ مالية.

وأوضحوا، أن السجناء المتهمين بتعاطي وبيع هذه المواد الممنوعة يقومون بتوزيع "الحبوب المخدرة" ومادتي "الحشيش" و"المخدرات" للسجناء المستجدين بشكل مجاني لعدة مرات بمبرر انها تريح الاعصاب وتزيل هموم وكرب السجن حتى يدمن عليها النزلاء والسجناء ثم يقطعونها عنهم وحين يطلبونها منهم يرفضون اعطاءهم ايها الا بعد دفع مبالغ مالية باهظة لهم.

وناشد أهالي النزلاء والسجناء في السجون الخاضعة لسيطرة المنظمات والمهمتين بحقوق الإنسان، لزيارة السجون والضغط على إدارة السجون الحوثية لوقف تعاملها "الوحشي" مع أبنائهم، وتنفيذ دورات تثقيفية وصحية نظرا لغياب ثقافة الوعي بحقوق السجين وخروج السجانين عن دورهم في إصلاح وتأهيل نزلائه.

وطالبوا بفصل السجناء والنزلاء بحسب قضاياهم وعدم الخلط بينهم وتوفير حياة كريمة للسجناء والرقابة على السجون والضغط على الميليشيات للافراج عن المعسرين الذين انقضت محكوميتهم ومدة سجنهم.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر كيف حولت مليشيا الحوثي سجونها الى مصدر ربح وتجارة بالسجناء؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع 4 مايو وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي 4 مايو

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق