استعداداً للتحولات المرتقبة .. الكشف عن تحرك سعودي لترميم جبهة “الشرعية” المتصدعة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الجمعة - 13 نوفمبر 2020 - الساعة 08:43 م بتوقيت ،،،

4 مايو / متابعات

كشفت صحيفة دولية، عن وجود تحرك سعودي على أكثر من واجهة يمنية ودولية من أجل تسريع الحل في ، وهو تحرك على واجهتين؛ الأولى تخص ترتيب البيت الداخلي للحكومة اليمنية وحلفائها، والثانية تتعلق بتسريع المفاوضات باتجاه التوقيع على “الإعلان المشترك” بين الحكومة اليمنية والحوثيين برعاية أممية ودولية، بالرغم من العوائق التي ما زالت تعترض طريق المبادرة.

وقالت صحيفة العرب، نقلاً عن مصادر لم تسمها، إن بريطانيا والاتحاد الأوروبي يعتزمون تقديم النسخة المعدلة من مشروع إلى اليمن وتمريرها عبر مجلس الأمن الدولي كمشروع ملزم.

وذكرت الصحيفة أن "المؤشرات على رغبة العربي في تحقيق اختراق في ملف قبيل انتهاء العام الجاري، تزايدت من خلال تهيئة الأرضية المناسبة لإغلاق ملف الحرب، على قاعدة حماية الأمن القومي للمنطقة إزاء التهديدات الإيرانية والخروج من مربع الصراع المستمر منذ ست سنوات.

وأضافت: "تسعى السعودية، التي تقود التحالف العربي في اليمن، إلى تحضير المكونات والقوى اليمنية المناهضة للانقلاب لمواجهة التحولات المرتقبة في المرحلة القادمة، من خلال تمتين جبهة “” المتصدعة عبر آلية لتسريع تنفيذ المبرم بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي في نوفمبر 2019 والدفع نحو إعلان الحكومة الجديدة برئاسة معين عبدالملك".

وتبدي الأمم المتحدة والدول الفاعلة في الملف اليمني اهتماما متزايدا بتنفيذ اتفاق الرياض بين الفرقاء في معسكر “الشرعية” باعتباره أحد أهم أركان الرؤية الإقليمية والدولية لإنهاء الصراع في اليمن إلى جانب “اتفاق السويد” بين الحكومة والحوثيين، و”الإعلان المشترك” الذي يتضمن خطة شاملة لوقف إطلاق النار في اليمن والدخول في مسار الحل النهائي والترتيبات السياسية والمرحلة الانتقالية، وفقا للصحيفة.

واعتبرت أن الزيارة التي أداها المبعوث الأميركي الخاص لإيران إليوت إبرامز، الثلاثاء، إلى الرياض ولقاءه بنائب وزير الدفاع السعودي، المسؤول عن الملف اليمني الأمير خالد بن سلمان، بحضور لدى اليمن محمد آل جابر، مؤشر على ارتباط هذا اللقاء بتداعيات الملف اليمني وآفاق حله.

ولفتت الى دعوة المبعوث الأميركي "إبرامز" إلى التسريع الإيجابي لتنفيذ اتفاق الرياض، الذي عاد إلى التعثر في الأيام الماضية نتيجةً لعودة التوترات العسكرية بين القوات الحكومية والمجلس الانتقالي في أبين ورفض قوى داخل “الشرعية” الإعلان عن الحكومة الجديدة قبل تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض.

وقالت الصحيفة: "ولا يخفي مسؤولون في التحالف العربي إحباطهم من أداء الحكومة اليمنية، وتغول قيادات موالية للدوحة تعمل على إرباك التحالف، وإفشال تنفيذ اتفاق الرياض، إضافة إلى قائمة الملاحظات التي يحتفظ بها التحالف لفشل “الشرعية” في تحقيق أي إنجاز عسكري أو سياسي في مواجهة بالرغم من الدعم السياسي والدبلوماسي والعسكري والمالي الذي تلقته من التحالف خلال السنوات الست الماضية".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر استعداداً للتحولات المرتقبة .. الكشف عن تحرك سعودي لترميم جبهة “الشرعية” المتصدعة في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع 4 مايو وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي 4 مايو

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق