100 ألف شلن للقبض عليها.. "دعرة" بطلة ثورة أكتوبر أرهق نضالها الاستعمار البريطاني

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الأربعاء - 14 أكتوبر 2020 - الساعة 09:20 م بتوقيت ،،،

4 مايو / متابعات
في الذكرى ال 57 لثورة 14 أكتوبر المجيدة التي انطلقت شرارتها من جبال ردفان، ذكرى ثورة عظيمة جاءت لتؤكد أن قدرنا هو أن نظل كما نحن عليه واقفين كالجبال في الميدان نذود عن أهدافنا من مشاريع احتلال متخلفة طائفية إرهابية.

نتذكر شريكة المناضل راجح لبوزة بالنضال ضد الإستعمار البريطاني وبتفجير ثورة 14 أكتوبر هي "دعرة سعيد ثابت".

خلال انطلاقة ثورة 14 أكتوبر شاركت دعرة بنت سعيد ثابت لعضب، ثائرة مقاتلة،من جبل ردفان وناضلت ضد المحتل البريطاني.

ولدت دعرة في العام 1928م بمنطقة شعب الديوان بمديرية ردفان واسمها الحقيقي مريم، عاشت طفولة قاسية وغير مستقرة، بسبب الحملات المتوالية على قريتها من قبل سلطات الاحتلال البريطاني، وتفتح وعيُها على سلسلة من حوادث القتل التي تعرض لها عدد من رجال قريتها، ولما رأت أن ملابسها النسائية تحول دون انضمامها إلى الثوار؛ استبدلتها بملابس رجالية، وانضمت إلى الثوار مقاتلة معهم في جبال (ردفان).

انتفاضة الحمراء

كانت بداية العلاقة الحميمية بين دعرة وسلاحها في العام 1940م حينما شاركت في انتفاضة الحمراء خفية عن أبيها الذي ما إن اكتشف شجاعتها ومهارتها في استخدام السلاح وحجتها القوية بضرورة الثورة والمقاومة حتى كان أول الواقفين إلى جوارها والمساندين لها، إذ اشترى لها سلاحاً من نوع (فرنساوي)، ثم جاءت مشاركتها المشرفة في انتفاضة عام 1956م التي أسقطت فيها طائرة هليكوبتر تابعة للقوات البريطانية في الحبيلين وهي الانتفاضة التي اعتقلت على إثرها دعرة وتمكنت من الهروب من المعتقل فيما بعد بفترة قصيرة، كما شاركت في انتفاضة عام 1957م.

عقب اندلاع ثورة 14 أكتوبر ضد الاحتلال البريطاني في واجهت المستعمر طيلة أربع سنوات في معارك عديدة في عدد من المناطق، كانت تضع الألغام في طريق السيارات البريطانية وتتربص بدوريات تنقض عليهم بالرصاص والقنابل اليدوية، وقد رصدت قيادة البريطانية مائة ألف شلن لمن يقبض على دعرة سعيد بنت ثابت. وفي إحدى المعارك أصيبت دعرة برصاص الإنجليز ليتم تهريبها من أحد المستشفيات إلى فتعود إلى الجبهة للقتال، وتشهد التحرير وإعلان جمهورية الشعبية الديمقراطية.

كما لُقِّبت بـ(بطلة الثورتين)، ومنحت عددًا من الأوسمة والشهادات التقديرية؛ ومنها: ميدالية مناضلي (حرب التحرير)، ووسام ثورة (14 أكتوبر)، ووسام جرحى الحرب. وبعد قيام الوحدة اليمنية سنة 1410هـ/1990م؛ منحت رتبة (عقيد) شرارة ردفان.
وتوفيت دعرة سعيد في 25 /8/ 2002م.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر 100 ألف شلن للقبض عليها.. "دعرة" بطلة ثورة أكتوبر أرهق نضالها الاستعمار البريطاني في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع 4 مايو وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي 4 مايو

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق