استجابة لدعوة الانتقالي.. حشود غير مسبوقة تُحيي ذكرى ثورة أكتوبر في المحفد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الأربعاء - 14 أكتوبر 2020 - الساعة 03:41 م بتوقيت ،،،

4 مايو / خاصاستجابة لدعوة القيادة المحلية للمجلس الانتقالي بالمديرية، شهدت مديرية المحفد بمحافظة أبين، صباح اليوم الأربعاء، مسيرة جماهيرية ومهرجان خطابياً ابتهاجاً واحتفاءً بالذكرى الـ57 لثورة الـ14 من أكتوبر المجيدة.
هذا وطاف المشاركون في الفعالية، الذين تقدمهم قيادة وأعضاء القيادة المحلية للمجلس الانتقالي والشخصيات الاجتماعية، الشارع العام لمدينة المحفد حاملين أعلام دولة وصور الرئيس القائد عيدروس قاسم الزُبيدي، ولافتات تُحيي أبطال ثورة 14 أكتوبر المجيدة، مرددين الهتافات الثورية التحررية إبتهاجاً بهذه المناسبة.
عقب ذلك انطلق المهرجان الخطابي، الذي بُدأ بآي من الذكر الحكيم ألقاها القاريء الأسد لبرق الخليلي، ثم ردد الحاضرون النشيد الوطني الجنوبي، ومن قام تم إقاد شعلة الثورة الأكتوبرية المجيدة.
وشهد المهرجان، إلقاء عدد من الكلمات، أبرزها لعلي أحمد الربعي رئيس اللجنة التحضيرية وعضو الهيئة التنفيذية بالمحافظة، حيّا فيها المشاركين وحضورهم غير المسبوق في الفعالية، مجدداً العهد بالسير قدماً على درب الشهداء من أبناء الجنوب حتى تحقيق الإستقلال الناجز بإذن الله تعالى، كما القيت ايضاً العديد عدد من القصائد الشعرية التي أشعلت حماس الحاضرين.
وفي ختام المهرجان الخطابي ألقى امحمد بدر الكازمي مدير الإدارة الجماهيرية انتقالي المحفد البيان الختامي لفعالية اكتوبر المجيدة، فيما يلي نصه:
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف الأنبياء والمرسلين وبعد.
إيٌّها الحشد الجماهيري الكريم: إننا في هذا اليوم الأربعاء الرابع عشر من أكتوبر، والذي يصادف الذكرى السابعة والخمسون لإنطلاق ثورة أكتوبر الجنوبية المجيدة ،التي سطرها الآباء والأجداد في سبيل الخلاص من المستعمر البريطاني، وقد توج هذا النضال بالإستقلال الناجز في الثلاثين من نوفمبر
حيث تأتي هذه المناسبة اليوم بينما شعبنا يخوض نضاله التحرري الثاني للخلاص من إحتلال همجي متخلف، وفي غبار تلك المعركة يبرز ضعف العدو المحتل الذي يلجئ لأساليب رخيصة في محاولات لاذلال شعبنا بمساومات مهينه بالقوت اليومي والخدمات الضرورية ،وهذه الممارسات دليل قاطع على جهل منظومة الإحتلال الاخوانية بتاريخ هذا الشعب الذي توارث العزة والفداء بجينات أصيلة لاتقبل الظلم والإذلال ،وكما انتزع الآباء والاجداد حقهم من براثن الاحتلال بثورة اكتوبر، فأن قطار الثورة التحرري الثاني قد قطع مشواره الطويل بعزم الخلاص ودفع الثمن .
إيٌّها الحاضرون جميعاً :
لقد كانت هذه المديرية ولاتزال محطة رئيسية في قطار النضال الجنوبي وثوراته،وكان لها شرف السبق في كسر حاجز الخوف وقيود الهيمنة سابقاً ولاحقاً ،وماتسطره اليوم مقاومة المحفد الباسلة ضد الغزاه لهو امتداد لتلك المواقف الوطنية الاصيلة،وهذا الشرف هو استحقاق لكل ابناء المحفد، يضعهم محل اهتمام وتقدير شعب الجنوب، وفخر يدوّن في صفحات التاريخ تتداوله الأجيال القادمة، واي محاولة للنيل من شرف هذه المواقف، أو المساس بها لاينم عن وعي بالمعاني التاريخية العظيمة ،حيث ان مديرية المحفد قد تحررت من قوات الاحتلال الشمالي في العام الأول لانطلاق الثورة الجنوبية الثانية بطرد القوات الشمالية المرابطة غرب المحفد من قبل ثوار المديرية بقيادة الفقيد/سعيد صالح الشحتور ، ومن قمم جبال المحفد يتجدد العهد وفاءً للوطن وتربته في ملحمة التصدي للغزاة التي يخوضها المقاومين برجوله وثبات .
ومن هذه الساحة نجدها فرصة أن نجدد العهد لقيادتنا السياسية ممثلة بالمجلس الانتقالي الجنوبي ورئيسه الرمز عيدروس قاسم الزُبيدي ، مقدرين دورهم الوطني الذي يخوضونه في المعترك السياسي.
ولايسعنا في الختام الا أن نحيي قوات جيشنا الجنوبي ومقاومته الباسلة في جبهات الشرف والرجولة للدفاع عن الأرض والعرض والهوية،وصمودها الاسطوري الذي يترجم الإيمان الراسخ بالقضية، والارتباط الصادق بالأرض وفخر الانتماء بهويتها،كما لايفوتنا أن نتظامن مع مطالب أخوتنا العسكريين الجنوبيين في مخيمات الاعتصام منذ اشهر حتى يستوفون كامل حقوقهم .
المجد والخلود لشهداء الجنوب الأحرار،
والنصر لقوات جيشنا الجنوبي ومقاومته الباسله
صادر عن/
المسيرة والمهرجان الخطابي لفعالية ذكرى اكتوبر المجيدة مديرية المحفد – أبين
الأربعاء 14/اكتوبر/2020م

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر استجابة لدعوة الانتقالي.. حشود غير مسبوقة تُحيي ذكرى ثورة أكتوبر في المحفد في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع 4 مايو وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي 4 مايو

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق