مع اقتراب المولد النبوي..توظيف حوثي للمساجد للدعوة للتحشيد وجمع التبرعات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الأربعاء - 14 أكتوبر 2020 - الساعة 10:15 ص بتوقيت ،،،

4مايو/ الشرق الاوسطشرع خطباء الميليشيات الحوثية في منذ أيام في دعوة السكان من على منابر المساجد في ومدن أخرى تحت سيطرتهم إلى تقديم الدعم المالي للجماعة وحشد المجندين، مستغلين اقتراب ذكرى المولد النبوي الشريف التي جعلتها الجماعة منذ انقلابها مناسبة سياسية لتقديس زعيم الجماعة وسلالته.

وتحدث مصدر بمكتب الأوقاف الخاضع للجماعة في صنعاء لـ«» عن إصدار قادة الجماعة تعميما جديدا لخطبائهم يدعو إلى سرعة إنشاء صناديق تبرعات داخل مساجد ودعوة المصلين والسكان القاطنين بالقرب منها لتقديم الدعم المادي للجماعة، وحضهم على تزيين المساجد وباحاتها ومناراتها والقباب التابعة لها بالطلاء الأخضر وقطع القماش.

المصدر الذي فضل حجب اسمه خشية على حياته من بطش الجماعة أفصح عن استعداد مكتب الأوقاف الخاضع للميليشيات في صنعاء لطباعة الآلاف من «المغلفات» الخاصة بجمع التبرعات المالية، حيث قرر توزيع 600 «ظرف» لكل مربع سكني بهدف جمع التبرعات.

ويتحدث سكان في صنعاء عن توظيف أئمة الجماعة خطبتي الجمعة الماضي في عملية شحن المصلين طائفيا وتكثيف حديثهم عن ضرورة تقديم الدعم السخي للجماعة وحشد المجندين.

وأكد السكان الذين تحدثت معهم «الشرق الأوسط» عن قيام خطباء الجماعة بناء على التعميمات الصادرة لهم، بإنشاء صناديق للتبرعات ووضعها على أبواب المساجد والضغط على المصلين عقب صلاة الجمعة الماضي لتقديم التبرع.

على صعيد الانتهاكات الحوثية المتكررة بحق دور العبادة وخطباء وأئمة المساجد بمناطق سيطرتها، شهد يوم الجمعة الماضي موجة غضب واحتجاج واسعة من قبل مصلين في جامع هائل رفضا لما تضمنته خطبتا الجمعة التي ألقاها إمام فرضته عليهم الجماعة في السابق بقوة السلاح.

وقال شهود إن المصلين انتفضوا في وجه الخطيب ، بعد نعته إياهم بالجبناء لعزوفهم عن المشاركة في القتال مع الميليشيات، ورفضهم تقديم الدعم المالي لـ«المجهود الحربي».

وأظهر مقطع فيديو بثه ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي احتجاج المصلين وانتفاضتهم ضد الخطيب الحوثي والتي انتهت بإنزاله من منبر الجامع وعدم السماح له باستكمال بقية الخطبة. وأظهر الفيديو أصواتاً صارخة للمصلين وهم يرددون هتافات: «ثورة... خربتم البلاد... أكلتوا العباد... دمرتم بيوت الله... اطردوا هذا الخطيب الطائفي من هنا».

وتعليقا على الواقعة قال بعض الذين حضروا الحادثة لـ«الشرق الأوسط» إن «الجماعة ما زالت ماضية بمسلسلها الإجرامي المتعلق باستغلال دور العبادة تارة للتعبئة والتحشيد والتغرير وجمع التبرعات ومن خلال تحويل بعضها إما إلى معتقلات لتعذيب المختطفين، وإما لثكنات عسكرية ومخازن للسلاح، أو إلى أماكن للتجمعات وتعاطي نبتة القات وتشغيل الأهازيج».

ومنذ اقتحام الجماعة لصنعاء ومدن أخرى، يواصل عناصرها شن حملات تضييق على حريات التعبد والاعتداء على دور العبادة واختطاف أئمتها وخطبائها، إلى جانب تفجيرها واحتلالها لمئات المساجد ودور القرآن الكريم وتحويل غالبيتها إلى مراكز للتعبئة ذات الصبغة الطائفية الخمينية.

وخلال السنوات الماضية التي أعقبت الانقلاب، رصدت تقارير محلية ودولية آلاف الجرائم والانتهاكات الحوثية بحق المساجد ودور العبادة في اليمن. وبالمقابل صنف مراقبون محليون تلك الانتهاكات التي ألحقتها الميليشيات بالمساجد، بالأفظع من بين الانتهاكات الأخرى.

وفي أواخر ديسمبر (كانون الأول) الماضي، أعلنت الخارجية الأميركية أنها صنفت في اليمن ضمن قائمة الجماعات التي تنتهك الحريات الدينية.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن ميليشيات ، إلى جانب عشر مجموعات أخرى، مثل جبهة النصرة و«تنظيم داعش» و«بوكو حرام»، تمت إضافتها إلى القائمة من قبل اللجنة الأميركية للحريات الدينية الدولية.

الولايات المتحدة ومنظمات حقوقية دولية تعبر بانتظام عن قلقها بشأن تعامل جماعة الحوثيين مع الأقليات الدينية مثل البهائيين.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مع اقتراب المولد النبوي..توظيف حوثي للمساجد للدعوة للتحشيد وجمع التبرعات في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع 4 مايو وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي 4 مايو

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق