هذا هو الخطر الكبير من نازحيّ الشرعية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الجمعة - 09 أكتوبر 2020 - الساعة 09:55 م بتوقيت ،،،

"4 مايو" خاص:

استخدمت حكومة في سياساتها العدائية تجاه وأهله، التهميش والإقصاء وسيلتين لتجاوز النضال الجنوبي نحو استعادة الدولة والحفاظ على الهوية.

وحافظت على منهجها في إقصاء أصوات الجنوب الحرة، في التعبير عن الإرادة الشعبية، وإسكات الدعوات الرافضة لمنهج النهب والسلب، على مدى عقود.

ومع اشتعال الصراع، احتاجت الشرعية إلى أدوات جديدة لتكميم صوت الشعب الجنوبي، فلجأت إلى المكيدة بالتحالف مع مليشيا في مناورات مفضوحة لفتح جبهات إلى الجنوب.

بالتزامن، منحت قيادات الشرعية الضوء الأخضر للتنظيمات الإرهابية للتنكيل بالأهالي، ومع نجاح الجنوب في دحر الحلفاء الثلاثة (الشرعية والحوثيين والإرهاب)، واصلوا سيناريو العدوان المسلح لاستنزاف القدرات الجنوبية، إلا أن إصرار الشرعية على منح الجنوب إلى غير أهله، دفعها إلى إطلاق خطة تهجير الشماليين نحو الجنوب، وقادت بالتحالف مع - بتسليم المليشيا المعسكرات الرئيسية - موجات نزوح نحو الجنوب من أجل استيطانه.

وتكدس الجنوب الذي تحولت مرافقه الخدمية العامة إلى أثر بعد عين، بقوافل من النازحين لا تنقطع تتجه غالبيتها صوب العاصمة عدن، لتتضاعف معاناة الجنوبيين مع الخدمات العامة، وتفتح الشرعية طريقا تحت ستار إنساني إلى عملائها ومخربيها.

ويحقق تكتيك النازحين للشرعية عدة مكاسب بدون تكاليف على عكس الخيار العسكري الذي كبدها خسائر فادحة، من خلال إرهاق الجنوبيين بأزمات داخلية تشغلهم عن المطالبة بحقوقهم التاريخية، ونشر حالة من الفوضى تُيسر مؤامراتها، واستكمال سيناريو التهميش بتغيير التركيبة السكانية في الجنوب.

وتخطط الشرعية من خلال إحداث تغير ديمغرافي، إلى إحباط أي استفتاء جنوبي لتقرير المصير، عبر ترجيح كفة بقاء الوضع على ما هو عليه.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر هذا هو الخطر الكبير من نازحيّ الشرعية في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع 4 مايو وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي 4 مايو

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق