كتائب العسكريين الجنوبيين تبدأ تصعيدها بإغلاق مرافق حيوية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الخميس - 01 أكتوبر 2020 - الساعة 11:28 م بتوقيت ،،،

"4 مايو" تقرير/ منير النقيب:
يواصل العسكريون الجنوبيون، بقيادة الهيئة العسكرية العليا، صمودهم في مخيم الاعتصام الحقوقي العام، المقام أمام مقر قيادة قوات العربي بعدن، منذ الـ 5 من يوليو الماضي وعلى مدى 93 يوماً على التوالي، ليصل إلى أعلى محطات النضال والاعتصام السلمي لانتزاع واستعادة الحقوق المكتسبة والمحتسبة، والتعبير عن الغضب والسخط إزاء الأوضاع المزرية والمهينة، والمطالبة بصرف مرتباتهم كاملة.

*إعلان مرحلة التصعيد
وأعلنت القيادة الميدانية واللجنة التحضيرية لمخيم اعتصام ضباط وأفراد الجيش والأمن الجنوبي مرحلة التصعيد.
وشكلت القيادة الميدانية للاعتصام المفتوح للعسكريين، بحضور القائد أبو همام، ثلاث كتائب من المعتصمين، وسميت بأسماء شهداء قادة تحرير ، وهي كالتالي:
الكتيبة الأولى باسم الشهيد علي ناصر هادي، والكتيبة الثانية بقاسم الشهيد جعفر محمد سعد، والكتيبة الثالثة باسم الشهيد منير محمود (أبو اليمامة).

*إغلاق المرافق الحيوية
وتوجهت الكتيبة الأولى إلى ميناء الزيت لإغلاقه، والثانية توجهت لإغلاق بوابة كالتكس من اتجاه كابوتا، والكتيبة الثالثة توجهت إلى البوابة الرئيسية لكالتكس وتم إغلاقها.

وأكد المعتصمون عزمهم لاحقا إلى إغلاق جميع المرافق الحيوية منها البنك المركزي، ورصيف المعلا، ومطاحن هائل سعيد والرويشان.

وأصدرت الهيئة العسكرية العليا بيان قالت فيه :" وبهذه المناسبة وهذه الخطوات التصعيدية النضالية الجريئة للقيادة الميدانية للهيئة العسكرية العليا والاعتصام ، فإننا ندعو كافة أبناء شعبنا الجنوبي بكافة اطيافه النقابية والمجتمعية إلى النهوض والانتفاض ضد الظلم والفساد لحكومة الفساد والنهب والدمار والذي يتجلى في شدة وقساوة المعاناة والمظالم التي يعانيها شعبنا الجنوبي وقواتنا المسلحة والأمن والمقاومة وأسر الشهداء والجرحى وآخرها مصادرة وتوقيف المرتبات لشهور متتالية وتخريب الخدمات والمنشآت الخاصة بذلك".

واضافت " ها هي طلائع جيشكم الجنوبي تتقدم الصفوف وتتصدر جبهة النضال والدفاع عن الحقوق فكونوا لهم نصيرا وسندا لتنتصروا لحقوقكم العامة والخاصة المشروعة والعادلة التي كفلها لكم جميعا الدستور والقوانين".

*المجلس الانتقالي يشدد
ويولي اهتمامًا كبيرًا بقضية رواتب العسكريين الجنوبيين، ويدعو حكومة إلى سرعة تسليم حقوقهم كاملة.

وشددت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي على ضرورة تسليم مرتبات العسكريين الجنوبيين، التي وعدت بها الحكومة والتحالف، وإيجاد معالجة شاملة لهذا الملف نهاية هذا الشهر، ووقف العراقيل التي تضعها الحكومة أمام محافظ العاصمة عدن لتنفيذ مهامه، وكذا وقف التصعيد العسكري والتحشيد المتواصل لقوات الحكومة في جبهة شقرة وتحشيدها لفتح جبهات أخرى من الجهة الغربية، وأكدت الهيئة على نفاد صبر المجلس الذي طال أمده لإفساح المجال لجهود التحالف العربي على إرغام الحكومة اليمنية بتنفيذ التزامها، والذي يبدو واضحا أنها لا تعير أي اهتمام لهذه الجهود.

*دعوة أبو همام
وكانت قيادة مجلس المقاومة الجنوبية، ممثلة بالقائد أبو همام، قد وجهت دعوة لأبناء الشعب الجنوبي، للحضور إلى ساحة الاعتصام والوقوف ومساندة الهيئة العسكرية للجيش والأمن الجنوبي، من أجل تسليم كافة حقوقهم.

ووجه رئيس مجلس المقاومة الجنوبية بالعاصمة عدن القائد عبدالناصر البعوة "أبو همام"، دعوة عامة لكل شرائح المجتمع المدني، والنقابات العمالية، إلى الحضور والمشاركة الفاعلة في ساحة الاعتصام للوقوف مع الهيئة العسكرية للجيش والأمن الجنوبي.

وقالت القيادة الميدانية للهيئة العسكرية الجنوبية في بيان لها صادر عنها إن الكتائب "سوف تسند لها مهام تنفيذ خطط التصعيد، كما سينوط بها القيام بالمهام الخاصة النوعية تنفيذاً لخطط القيادة الميدانية للهيئة والاعتصام لمواجهة صلف واستهتار حكومة الفساد بالمطالب الرئيسية للاعتصام الحقوقي العام المفتوح المقام أمام مقر قوات التحالف لما يزيد عن 80 يوما".

ودعت القيادة الميدانية "من يرغب بالانضمام من الذين طالتهم المظالم الجائرة ولا زالوا يعانون من وطأتها، أن يسارعوا بالحضور إلى مخيم الاعتصام لتسجيل بياناتهم ضمن كشوفات من سبقوا وسجلوا عبر عدد من أعضاء الهيئة القيادية".

وأوضحت أن (كتائب الصمود) سيكون لها دور فعال في استعادة الحقوق المشروعة ورد الاعتبار لمن طالتهم الإجراءات التعسفية الظالمة في حقوقهم المحتسبة والمكتسبة التي كفلها القانون.

*لا توجد أي استجابة
العميد ناجي العربي، رئيس اللجنة التحضيرية للاعتصام، قال: "لا توجد أي استجابة إلى هذه اللحظة، لا من الشرعية ولا من قيادة التحالف، سوى صرف مرتبات مارس وأبريل ومايو بنظام التغطية، أما إجمالي الرواتب المعلقة فهي 5 أشهر في 2020 و8 أشهر لعامي 2016 و2017".

وأضاف: "للأسف لا يوجد أي خبر لا من التحالف ولا من الحكومة الشرعية حول مطالبنا".

*الشهيد الطيار
وفي حديثه عن الشهيد الطيار عبد العزيز الصبيحي قال: "كان الشهيد الطيار أحد الثابتين في هذا المخيم، وفي ظل الظروف القاسية كان يعاني من مرض لم يكن أحد على علم به، سوى المحيطين والقريبين منه، وعندما توفاه الله عرفنا أنه كان يعاني من مرض ، دون أي علاج، وكان من المقرر أن تعمل له عملية القسطرة بـ 350,000 ريال، ولم يجد هذا المبلغ لكي يعملها، فتحمل هذا العناء ومات قهراً وكمداً".

أما عن أعداد المعتصمين فقال العميد العربي: "بمجرد الدعوة من الهيئة العامة للاعتصام توافد المحتشدون، ونحن في الـ80 يوما منذ بدأ الاعتصام، سيرنا العديد من الفعاليات والمسيرات إلى بوابة التحالف، بعضها تم استدعاء قيادة الاعتصام إلى داخل معسكر التحالف وتمت بعض التفاهمات وإعطاء المهل، ولكن لا توجد أي نتائج، ونحن الآن بصدد القدوم على خطوات تصعيدية، نحتفظ بذكرها الآن، وربما تكون ناجعة ومفيدة لتحقيق مطالب المعتصمين في المخيم".

*مطالب حقوقية عادلة
من جانبه العميد ركن/ محضار السعدي - مدير الدائرة السياسية لمجلس المقاومة، نائب رئيس اللجنة التحضيرية في الاعتصام - قال: "وقوفنا بالاعتصام تعدى 90 يومًا ومع الأسف الشديد مطالبنا حقوقية عادلة أمام كل الأديان والشعوب.. هذه الحقوق مستحقة منذ سنين فمطالبنا تحسين وضعنا المعيشي وكذا أوضاع المتقاعدين ومعالجة الجرحى".

وأضاف: "رواتب المتقاعدين لا تتعدى الـ 200 ريال سعودي! هذه مأساة! حقوقنا هي عادلة واعتصامنا أمام معسكر التحالف له رمزية ومعنى، والتحالف عليه مسئولية مباشرة لرفع الغبن ودفع الاستحقاقات. وقوفنا أمام بوابة التحالف يقع ضمن البند السابع في القانون الدولي وما نجده اليوم هو تقاعس الحكومة".

وأضاف قائلا: "أملنا بقيادة التحالف العربي، كونه يمثل القانون الدولي، فيجب أن يدرك مسئولياته، فنحن لا نقف ضد أي دولة بالتحالف بل وقوفنا اليوم أتى لتنفيذ القرارات الدولية، الشعب يعاني، وهناك مواطنون يموتون لأنهم لم يجدوا حبة دواء ولم يحصلوا على الغذاء ولم يحصلوا على أدنى الحقوق، فهناك حقوق للإنسان ملزمة بالقرارات الدولية لكن للأسف نجد من يتجاهل ويصادر حقوقنا".

*أبرز مطالب العسكريين
ومن أبرز مطالب العسكريين الجنوبيين هي:
- صرف المرتبات المتراكمة لأربعة أشهر على التوالي (مارس أبريل مايو يونيو لعام 2020م) وصرفها فورا دفعة واحدة.
- صرف كافة مرتبات الثمانية الأشهر المتأخرة من الأعوام السابقة 2016م و2017م أو الإعلان عن جدول واضح وصريح لصرفها.
- صرف كافة مرتبات المنطقة العسكرية الثانية المتأخرة للعام 2020م والأعوام السابقة.
- انتظام صرف المرتبات نهاية كل شهر دون مماطلة أو تسويف.
- صرف كافة مرتبات عمال المؤسسات والمرافق المدنية الحكومية وتوفير كافة الخدمات الضرورية ومقومات العيش الكريم للشعب.
- الانفاذ الفوري لقرارات التسوية للمتقاعدين والمسرحين قسرا، وتسوية أوضاع من لم تشملهم قرارات التسوية السابقة.
- الاهتمام بشؤون وأحوال أسر الشهداء والجرحى من خلال صرف مرتباتهم وتقديم لهم كل أوجه الاهتمام والرعاية نظرًا لتضحياتهم.
- إعلاء قيم التصالح والتسامح وتمتين جسور الثقة والتعايش الجنوبي بما يحافظ على تماسك النسيج الوطني والاجتماعي الجنوبي.
- توفير كافة الخدمات الضرورية للشعب وفي مقدمتها الكهرباء والمياه والصرف الصحي وغيرها...

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر كتائب العسكريين الجنوبيين تبدأ تصعيدها بإغلاق مرافق حيوية في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع 4 مايو وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي 4 مايو

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق