سكان لحج يطالبون بالعدالة في ساعات الاطفاء ويتساءلون عن اسباب سرعة نفاد كمية الوقود

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الثلاثاء - 15 سبتمبر 2020 - الساعة 05:16 م بتوقيت ،،،

4 مايو / خاص

يعاني سكان الحوطة عاصمة محافظة والمديريات المجاورة لها ، من مزاجية القائمين على مؤسسة الكهرباء حيث تمتد ساعات الاطفاء لاكثر من 18 ساعة متقطعة في ظل موجة حر غير مسبوقة تشهدها المحافظة. 

ويطالب المواطنون بالتوزيع العادل لساعات الاطفاء والالتزام بالجدول الذي تعلن عنه ادارة الكهرباء "اضاءة واطفاء". 

ويشكو المواطنون من مزاجية القائمين على مفاتيح التحكم ، حيث يعلن هؤلاء الاخيرون عن ان تقسيم الكهرباء سيكون ساعة ونصف تشغيل وثلاث ساعات طافية ، الا ان ساعات الاطفاء تمتد لاكثر من سبع ساعات ، ويفشل القائمون على الكهرباء بالتوزيع العادل للكهرباء ويبدأون باختلاق الاعذار والمبررات. 

ويتسبب اضطراب جدول توزيع ساعات الاطفاء في تعرض بعض المديريات للظلم حيث ياتيها التيار الكهربائي مرة واحدة في النهار ومرة واحدة في الليل ، بعكس بعض المناطق ويعود هذه الاختلال الى مزاجية وعشوائية تعاني منها ادارة كهرباء لحج التي وسعت من ساعات الاطفاء في الاونة الاخيرة لتمتد لاكثر من سبع ساعات بين مجيء التيار وانقطاعه. 

وتعاني كهرباء لحج من انهيار كامل وتلاعب كبير بوقود المحطات حيث ان الكميات التي ترسل الى مؤسسة الكهرباء سرعان ما تنفد ، وسط تساؤلات عن اسباب نفاد الكمية خلال 24 ساعة فقط. 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق