الشيخ لحمر علي لسود العولقي يوجه رسالة شكر وعرفان للحشود التي شاركت في فعالية المصينعة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الجمعة - 04 سبتمبر 2020 - الساعة 04:16 م بتوقيت ،،،

4 مايو / خاصوجه الشيخ لحمر علي لسود العولقي يوجه رسالة شكر وعرفان للحشود التي شاركت في فعالية المصينعة وهذا نصها:
اتقدم برسالة الشكر هذه الى كل أخواني وابنائي والى عزوتي ومصدر فخري واعتزازي ومصدر فخر واعتزاز كل شبواني وكل جنوبي حر وشريف الى جماهير الأبية كافة والى الجموع الغفيرة التي احتشدت اليوم في مدينة المصينعة قلعة الثوار ومصنع الرجال الاشاوس انتم وحدكم من تنحني لكم الجباه والهامات تقديرا وعرفانا لكم بهذا العرس الشبواني الجنوبي المميز فقد كنتم كما عهدناكم وكما عهدكم شعبكم الجنوبي دائما عند مستوى الحدث وعلى قدر التحدي فرفعتم رؤوسنا ورفعتم رؤوس كل ابناء شبوة والجنوب عامة واوصلتم راسالتكم مجددا للعدو والصديق والقريب والبعيد والجمتم افواه وابواق العدو واعوانه واظهرتم الحقيقة الجلية للارادة الشعبية الشبوانية وكشفتم زيف كل من حاول تزييف ارادتكم الابية وعلى ذلك لكم منا اسمى ايات الشكر والتقدير والعرفان الذي تستحقوه.
بوقفتكم وفعاليتكم هذه اليوم في المصينعة اوصلتم رسالة شبوة مرة اخرى واكدتم للعالم اجمع ان شبوة جنوبية وانها لن تغرد خارج السرب الجنوبي وان جماهير شبوة بكل اطيافهم ومناطقهم وقبائلهم مع المشروع الجنوبي وحقهم المشروع في التحرير والاستقلال واقامة الدولة الجنوبية الفيدرالية وان شبوة ترفض شرعنة الاحتلال اليمني وترفض اي مشروع يحاول الانتقاص من حقوق شعب ومشرعهم الوطني.
اكدتم مجددا ايها الابطال ان شبوة جزء لا يتجزاء من الجنوب ونسيجه الاجتماعي وان الشعب الحنوبي شعبا واحدا وان الدعوات المناطقية والقبلية لن تغير من هذه الحقيقة شي مهما حاول العدو واعوانه اثارتها والاحتماء بها فما يربط شعب الجنوب اكبر من كل هذه النعرات واصحابها ومثيريها حيث تربطه ثقافة واحدة وعقيدة واحدة وتاريخ وجغرافيا الى جانب وحدة النسيج الاجتماعي المتشابك باواصر القربى والدم والمصير المشترك للأجيال وكل محاولات العدو واعوانه في هذا الجانب ستذهب ادراج الرياح كما ما ذهبت محاولاتهم السابقة على مدى الثلاثة العقود الماضية فشعبنا الجنوبي بوعيه وثقافته يدرك كل ذلك ويدرك انها تندرج ظمن سياسة (فرق تسد) التي ينتهجها كل عدو محتل كما يلجئ اليها ضعاف النفوس واصحاب المشاريع الخاصة ممن يحاولون عبثا ان يجيروا بعض الحمقاء لتحقيق اهدافهم ومشاريعهم الخاصة ولسنا بحاجة الى ذكر امثلة لهؤلاء فقد اصبحوا مكشوفين للجميع وهم بعض من يسمون انفسهم بالسياسين والمثقفين والذين عندما تتعرض مصالحهم او مناصبهم او فسادهم للخطر يتمسك بالشعب عبر اعلامه ليس الا ولكن هؤلاء هم واحزابهم ومكوناتهم الكرتونية لايستطيعون ان يغيروا من ثقافة الشعب الجنوبي وعقيدته ووحدته الوطنية فشعب الجنوب بوعيه وثقافته لا يمكن ان ينجر الى ثقافة دخيله عليه ويصبح شعبا غريب في ارضه
ومانشاهده ويشاهده العالم منذ اول انتخابات عام 93 وما بعد 94 ‘و ما بعد 2007 الي يومنا هذا ان الشعب الجنوبي لن يسمع ولا ينقاد الي العودة بحسب مواقف بعض اصحاب المصالح من الجنوبيين الذين لا زالوا يدسون رؤوسهم في الرمال عندما تشتد الازمات على شعب الجنوب بل ويأكلون مع الذيب ويظهرون فقط عندما يحين قطف ثمرات النضال الجنوبي مستخدمين اقذر الوسائل للوصول الى مبتغاهم الدنيء واهدافهم ومشاريعهم الخاصة وهؤلاء هم من قلتم لهم اليوم مجددا لا لن تمروا فنحن صاحين لكم ونعرفكم جيدا.

شكرا والف شكر والف قبلة وقبلة على راس كل من حضر وشارك في هذا العرس الشبواني المميز والذي أكد مرة أخرى ان شبوة واهلها رجالها سيبقون دوما على عهدهم الذي قطعوه للشهداء.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
لحمر علي لسود العولقي
شبوة
الخميس
3 سبتمبر 2020م

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق