الكريمي ينهب اليمنيين لصالح "عبدالملك الحوثي" بفتوى شرعية !!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الخميس - 03 سبتمبر 2020 - الساعة 08:57 م بتوقيت ،،،

4 مايو / خاص

نفى الكريمي للتمويل الأصغر الإسلامي، أن تكون عمولة تحويل الأموال من المناطق المحررة إلى مناطق سيطرة ميليشيا البالغة نحو 30% فارق سعر الصرف، مؤكداً أنها أتعاب توفير العملة من الأوراق النقدية القديمة استناداً لفتوى من هيئة الرقابة للبنك.

منذ حظر التعامل بالأوراق النقدية الجديدة في ديسمبر 2019، رفعت منشآت الصرافة قيمة رسوم تحويل الأموال من المناطق المحررة إلى مناطق الحوثي من أقل من 1% إلى 30% وهو ما أثار سخطاً كبيراً لدى المواطنين، ويعتبرون ذلك نهباً لأموالهم دون حق.

جاءت إيضاحات بنك الكريمي بمذكرة وجهها لمجموعة هائل سعيد أنعم، رداً على مذكرة رسمية، طالبت فيها مجموعة شركات هائل سعيد أنعم، من مصرف الكريمي، إضافة فوارق صرف العملة المحلية القديمة المحولة من المحافظات الشمالية الخاضعة لسلطة ، إلى مرتبات موظفيها في المحافظات الجنوبية.

وقال مصرف الكريمي: "طلبنا من هيئة الرقابة الشرعية إبداء رأيها حول إضافة فارق التحويل للموظف من (صنعاء إلى عدن)، وقد أبدت رأيها بعدم جواز ذلك واعتبرته عين الربا".

وأضاف إن فتوى الرقابة الشرعية والادارات القانونية المختصة بالبنك، أجازت للبنك أن يتقاضى، عمولة تحويل من المناطق مرتفعة السيولة عدن مثلا للمناطق منخفضة السيولة صنعاء مثلا تتناسب مع جهوده المبذولة في توفير، السيولة وتقديم الخدمات مع العلم أن هذه، العمولة هي عمولة تحويل نظراً للجهود، التي يبذلها البنك في الصعوبات التي تصاحب عملية توفير السيولة وخدمة العملاء بالشكل المطلوب وليست فارق سعر الصرف.

ولم يذكر بنك الكريمي نوعية وطبيعة الجهود التي يبذلها، والصعوبات التي تصاحب عملية توفير السيولة، في الوقت الذي أكد فيه أن سبب ارتفاع نسبة عمولة التحويل من عدن إلى صنعاء ليس "فارق سعر الصرف"، وحرمت فتوى الرقابة الشرعية في البنك بيع الجنس الواحد من العملة الورقية بعضه ببعض- بيع ألف ريال يمني بألف ومئتين ريال يمني.

لكن خبراء مصرفيون اكدوا ، أن بنك الكريمي أخفى السبب الحقيقي لرفع عمولة التحويل من عدن إلى صنعاء، وقالوا: كان ينبغي على البنك ان يتعامل مع عملائه بوضوح وشفافية.

وأوضحوا أن بنك الكريمي يقوم بصرف ما لديه من عملة صعبة "دولار وريال سعودي" في مناطق ميليشيا الحوثي لشراء أوراق نقدية من الطبعة القديمة لتوفير السيولة، ويصرف في صنعاء بسعر أقل من قيمته في عدن.

وأضافوا، يعتبر الكريمي أنه باع الدولار والريال السعودي بخسارة في صنعاء، مقابل لو باعه في عدن، وهو ما دفع البنك لتعويض فارق سعر الصرف بين صنعاء وعدن، حيث يتعامل في حساباته أن السعر الحقيقي للدولار هو قيمته في عدن.

ولقت إيضاحات بنك الكريمي "رفع عمولة التحويل استناداً لفتوى الهيئة الشرعية بالبنك" سخرية، واستهجانا وغضبا شعبيا واسعا، من قبل المواطنين، في مواقع التواصل الاجتماعي.

ويؤكد مراقبون ان الكريمي ينهب المواطنين لصالح جماعة الحوثي بقيادة زعيمها عبدالملك الحوثي ، واية تبريرات اخرى يحاول تسويقها هي للتغطية على تحوله الى مصرف لغسيل اموال المليشيا ونهب المواطنين واموالهم لصالح الجماعة مستغلا رشاويه التي قدمها للوبي الفساد في مركزي عدن الذي يلزم الصمت ازاء ممارسات "الكريمي"، بدلا من سحب الترخيص منه. 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق