رئيس انتقالي سرار يلتقي مدير برنامج الصمود الريفي2 في مؤسسة لأجل الجميع

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الخميس - 03 سبتمبر 2020 - الساعة 12:36 ص بتوقيت ،،،

4 مايو / سرار/ حاتم اليافعي:
التقى الأستاذ علي ناصر الحامدي رئيس القيادة المحلية للمجلس الانتقالي الجنوبي بمديرية سرار- يافع محافظة أبين مدير برنامج(الصمود الريفي2)في مؤسسة لأجل الجميع للتنمية محمد الضبواني .. ومؤسسة لأجل الجميع للتنمية نفذت عدد من المشاريع بالمديرية من بينها النقد مقابل العمل ودعم المرافق الحكومية بمنظومات الطاقة الشمسية.

واستمع الحامدي خلال لقاء الضبواني، إلى شرح مفصل عن دور عمل مؤسسة لأجل الجميع للتنمية واوجه تدخلاتها وآلية تسهيل مهام عملها في المديرية.
ودعا رئيس انتقالي المديرية، جميع الجهات المسؤولة في المديرية بتذليل كافة الصعوبات أمام عمل المنظمات العاملة في المديرية ومنها مؤسسة لأجل الجميع لتتمكن من أداء واجبها عل أكمل وجه.

وأثنى الحامدي في السياق ذاته على كل الجهود المبذولة من قبل الإخوة القائمين على مؤسسة لأجل الجميع للتنمية، مثمنا دور المنظمة وتبنيها لمثل هذة المشاريع التي تلامس احتياجات الشباب العاطلين عن العمل وتحسين مستوى المعيشة لديهم في ظل الظروف المعيشية القاهرة التي يعيشونها في هذه المديرية النائية.

كما تطرق الى اوضاع الشباب المغتربين الذين تم ترحيلهم بسبب القرارات المجحفة بحقهم التي اصدرتها السلطات في اماكن اغترابهم، والتي انعكست على اوضاعهم المعيشية وتعرضهم لظروف اقتصادية صعبة.

وأكد الحامدي على ضرورة الاهتمام بهذه الشريحة المعدمة، والتي كانت يوما مالها دور كبير جدا في دعم كثير من المشاريع الخيرية في عموم مناطق المديرية، وكذا الوقوف إلى جانب الكثير من الحالات المرضية وعلاجها على حسابهم سواء في الداخل أو الخارج،فكثير من مشاريع الطرق والمدارس وغيرها من المشاريع الخيرية التي تم تنفيذها في سرار بشكل خاص ويافع بشكل عام كان لإخواننا وابناءنا المغتربين الدور الكبير في إنجازها بنسبة 99% إن لم نقل مئة بالمئة.

وقال " تقديرا وعرفانا منا للدور الكبير الذي لعبة هؤلاء لابد من رد الجميل لهم والوقوف إلى جانبهم في ماطرأء على حياتهم المعيشية من تغير ادى إلى حرمانهم من مصادر دخلهم من خلال ترحيلهم من موطن اغترابهم ومحاربتهم في لقمة عيشهم.

وأضاف "ولهذا يتوجب علينا إن نهتم بهذه الفئة صاحبة اليد الطولاء في عمل الخير، وكانوا ينبوع عطاء وفي لحظة من الزمن خير معين لأهلهم، وهذا واجب اخلاقي وانساني، واقل ما يمكن إن نقوم به تجاه ما قدموه لمجتمعهم، معربا عن شكره وتقديره للداعمين والمساندين من رجال الخير والمغتربين الذين لا يمكن الأستغناء عنهم وما يقدمونه من دعم سخي وغير محدود في مختلف المجالات التي تعود بالنفع العام.

و طالب رئيس انتقالي سرار، جميع المنظمات والمؤسسات والصناديق الداعمة والعاملة في مديرية سرار بأن يكون تدخلاتها في الجوانب الخدمية مع ضرورة التركيز في عملها وتدخلها ودعهما لمشاريع البنى التحتية التي يستفيد منها المواطن، مثل مشاريع الطرق والمياه والتعليم والكهرباء والصحة، بحيث إن مديرية سرار تعد المديرية الوحيدة في المحافظة بل وعلى مستوى خارطة البلاد تفتقر لعدم وجود طبيب عام ومستشفى ريفي.

بدوره اوضح الضبواني بآن نشاط النقد مقابل العمل يعد ضمن أنشطة مشروع استعادة سبل عيش المتضررين من النزاع ويهدف إلى تحسين مستوى المعيشة للمستفيدين وفتح فرص عمل مهنية داخل المديرية".

وأكد أن المستفيدين وبعد استكمال توقيع العقود وتنفيذ نشاط النقد مقابل العمل، سينتقلون إلى مراحل عدة منها التدريب في ريادة الأعمال، ومرحلة المنح والتي ستنتهي بفتح مشاريع صغيرة سيستفيد منها المشاركون في البرنامج.

وثمن الضبواني الجهود المبذولة من قبل قيادة انتقالي سرار والسلطة المحلية والحزام الأمني على تعاونهم في تسهيل مهام أعمال المؤسسة في المديرية.

وفي نهاية اللقاء أبدى محمد الضبواني تجاوبه الكبير لكل ما تم طرحه من قبل رئيس المجلس الانتقالي بالمديرية، مطالبا أياه بتقديم كشف يضم اسماء المغتربين الذين تركوا مواطن اغترابهم بخروج نهائي، وذلك من أجل اشراكهم بمشاريع صغيرة ضمن نشاط النقد مقابل العمل، لتحسين مستوى المعيشة لديهم.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق