واشنطن تحذر من كارثة بيئية وإنسانية تهدد اليمن والمنطقة وتتهم الحوثيين بافتعالها

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الأحد - 09 أغسطس 2020 - الساعة 06:28 م بتوقيت ،،،

4 مايو / خاص

إتهمت الولايات المتحدة الامريكية جماعة بافشال الاتفاق الخاص بتقييم ومعالجة خزان صافر العائم بالبحر الاحمر بعد إبداء الموافقة المبدئية من قبل الجماعة في يوليو تموز الماضي ثم التراجع عن ذلك. 

ووفقاً لتغريدة للبيت الأبيض على تويتر، فإن ما يقوم به الحوثيون من عرقلة وتأخير فريق الأمم المتحدة من الوصول إلى خزان صافر، ينذر بكارثة بيئية وإنسانية تهدد والمنطقة.

ودعا البيت الأبيض جماعة الحوثي مجددا للسماح لفريق الأمم المتحدة بإجراء المعالجات اللازمة دون تأخير.

وفي مايو/ أيار الماضي، دعت الولايات المتحدة جماعة الحوثي إلى السماح بصيانة ناقلة النفط "صافر" قبالة سواحل محافظة غربي اليمن بالبحر الأحمر "قبل فوات الأوان"، مشيرة إلى أن منذ سنوات يرفضون السماح لخبراء دوليين بتقييم وضع الناقلة.

ومنذ مطلع عام 2018 والحكومة اليمنية تناشد العالم والأمم المتحدة بالضغط على الحوثيين للسماح للفريق الفني لإجراء صيانة لخزان صافر قبالة سواحل الحديدة.

وتحمل ناقلة "إف إس أو صافر" على متنها أكثر من مليون ومائتين ألف برميل من النفط الخام، وتسربه سيسبب كارثة بيئية مروعة، وحسب مختصين سيحتاج اليمن لفترة ثلاثين عاما لتجاوزها.

وتشترط جماعة الحوثي مقابل صيانة الخزان الذي يتعرض للتحلل والتلف، بيع النفط المتواجد فيه لصالحها، إضافة لشروط أخرى، وهو ما ترفضه الحكومة اليمنية بشدة ما جعل أزمة الخزان مستمرة منذ سنوات.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق