شيخ من شبوة يوجه رسالة لشعب الجنوب وقواته المسلحة.. ماذا قال فيها؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

السبت - 01 أغسطس 2020 - الساعة 11:14 م بتوقيت ،،،

"4 مايو" خاص:وجه الشيخ المنتمي لمحافظة شبوة، لحمر علي لسود العولقي رسالة لشعب ، ولابطال القوات المسلحة الجنوبية.

وقال الشيخ لحمر علي لسود العولقي، في رسالته،: "رسالتي اليوم من شقين في الشق الأول اوجهها الى شعبنا الجنوبي العظيم الى احراره وحرائره وكل مكوناته السياسية والاجتماعية والقبلية والمناطقية والى ابطال قواتنا المسلحة الجنوبية وابطال المقاومة الجنوبية واحذر الجميع ان الأخطار لا زالت محدقة بوطننا الجنوبي وقضيتنا الوطنية وان مؤامرات الاعداء لا زالت مستمرة وخاصة تلك المؤامرات التي تتم بين قوى الاحتلال اليمني وبعض القوى والتحالفات الإقليمية المشبوهة والتي تستهدف الجنوب ارضا وانسانا وتستهدف ثوابتنا الوطنية التي قدم شعبنا الجنوبي من اجلها تضحيات جسام وقوافل من الشهداء والتي تتمثل في التحرير والاستقلال واستعادة الدولة والهوية الوطنية الجنوبية واقامة دولتنا الجنوبية الفيدرالية على اسس ديمقراطية على كامل التراب الجنوبية المعروف دوليا قبل عام 1990م".

وأضاف: "وادعو شعبنا الجنوبي وقواه الحية الى توحيد الصف ونبذ كل خلاف لما من شانه تكوين جبهة جنوبية عريضة والاستعداد التام للتصدي لكل مؤامرة تستهدف ثوابتنا الوطنية ولردع كل من تسول له نفسه المساس بوحدة شعبنا وارضنا الجنوبية وليفهم القاصي والداني ان شعب الجنوب لن يقبل المساومة بهذه الثوابت من أي جهة كانت ومهما كانت واننا لن نقبل ان تكون ارضنا وثوابتنا الوطنية عرضة لان تكون جوائز ترضية او حوافز لأي تسوية بل ولن نقبل اي تسوية تنتقص من حقوقنا المشروعة".

وتابع: "والشق الثاني وهو متعلق بالشق الأول ومرتبط به ارتباط عضوي واوجهها الى العربي والى الرباعية الدولية المتخصصة بحل النزاع في والى مندوب ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في اليمن وكل المؤسسات الاقليمية والدولية المعنية بالنزاع اليمني".

وأكد أن: "القضية الجنوبية هي اساس النزاع في اليمن وأن لا حل جذري ونهائي لهذا النزاع الا بحل القضية الجنوبية الحل العادل الذي يرتضيه شعب الجنوب وان اي محاولة للقفز على هذه الحقيقة هو مجرد تخدير وسرعان ما سيتفجر في شكل صراع أكبر واوسع وامر فشعبنا الجنوبي لن يقبل باي حلول مجتزئة ومنقوصة ولن يهدأ الا باستعادة دولته المغدورة بحدودها المعروفة الى 21 مايو 1990م ولا حل الا باستعادة هويته الوطنية الجنوبية وفق القوانين والمعاهدات المتعارف عليها بين الامم والشعوب.. وان كل من يعتقد انه يستطيع تجاوز حقائق الجغرافيا والتاريخ فهو واهم".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق