قيادي حوثي يكشف المستور ويؤكد وجود مئات الإصابات بكورونا في مناطق الانقلابيين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
رغم التحذيرات الدولية وآخرها ما جاء على لسان منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في ، ليز غراندي، مساء الجمعة، يستمر التعتيم على مئات الإصابات بفيروس في المناطق الخاضعة لسيطرة .

ففي حين اكتفت تلك الميليشيات بالإعلان عن أول حالة للعدوى بالفيروس المستجد في 5 مايو / أيار، مضيفة أن شخصين فقط أصيبا، أحدهما مهاجر صومالي توفي، إلا أن أطباء في أكدوا، بحسب ما نقلت وكالة أسوشييتد برس السبت، أن يغطون عددا متزايدا من الحالات لحماية اقتصادهم وقواتهم.

كما كشفت الوكالة الأميركية عن حملة يقوم بها الحوثيون لقمع أي معلومات عن حجم تفشي الوباء في مناطق سيطرتهم، على الرغم من تزايد أعداد الإصابات والوفيات.

وأكد أطباء ومسؤولون أن الحوثيين رفضوا الكشف عن نتائج اختبارات إيجابية، وقاموا بترهيب الطاقم الطبي والصحافيين والأسر الذين يحاولون التحدث عن الحالات المصابة.

شهد شاهد من أهلهم

إلى ذلك، أتت تصريحات أحد المسؤولين الموالين لتلك الميليشيات نفسها لتفضح المستور، وتؤكد وجود مئات الإصابات بكورونا مقابل تكتم الحوثيين.

فقد هاجم محمد المقالح، أحد المشاركين في ما يسمى اللجنة الثورية العليا لميليشيات الحوثي، مسؤولي وزارة الصحة في حكومة الميليشيات غير المعترف بها بسبب تكتمها على تفشي الوباء وعدد الإصابات والوفيات في مناطق سيطرتها.

الفيروس تفشى

كما كشف في سلسلة تغريدات على "تويتر"، أن الفيروس تفشى في صنعاء ومناطق أخرى خاضعة لسيطرة الحوثيين، داعياً جماعته إلى كشف الحقيقة وعدم التكتم على المعلومات.

إلى ذلك، أكد أن الجائحة انتشرت في صنعاء وبعض المحافظات الأخرى، وأصبحت حديث الناس، بينما وزير صحة الميليشيات لا يزال ينتظر ظهور حالة أخرى قادمة من الصومال أو جيبوتي للإعلان عنها.

كما اتهم القيادي الحوثي جماعته بتسييس الجائحة التي طالت أكثر من 4 ملايين ونصف إنسان حول العالم.

يذكر أن منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، ليز غراندي، كانت أكدت خلال اجتماع افتراضي عقدته، مساء الجمعة، مع رئيس الحكومة اليمنية، معين عبدالملك، بمشاركة ، مارتن غريفثس، وممثل منظمة الصحة العالمية، الطف موساني، لمناقشة التنسيق لمواجهة جائحة كورونا في اليمن، أن التعتيم أو غياب المعلومات الصحيحة حول الوباء المستجد يؤثر على تقييم المجتمع الدولي لخطورة الوضع وضرورة تقديم مساعدات عاجلة.

ولفتت غراندي إلى أن وباء كورونا بدأ بالتفشي في اليمن بصورة سريعة، ونوهت بشفافية الحكومة في إعلانها للحالات المصابة، مما يساعد على اتخاذ التدابير اللازمة.

كما انتقدت التعتيم حول الوباء، في إشارة إلى ما تمارسه ميليشيات الحوثي في مناطق سيطرتها.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق