التوجيه المعنوي الجنوبي يعلن النفير العام والاستعداد القتالي لخوض معركة الفصل

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أصدر قسم الاعلام الحربي في دائرة التوجيه المعنوي والسياسي الجنوبي نداء هام الى جميع أبناء والقوات المسلحة الجنوبية بأستشعار الخطر المحدق على الجنوب والاستعداد لخوض الحرب الفاصلة في مشروع استعادة الدولة الجنوبية.

وجاء نص البيان :

يا أبناء قواتنا المسلحة الجنوبية الباسلة ويا أبناء شعبنا الجنوبي العظيم..
ونحن نقف اليوم في أخطر منعطف عسكري وسياسي ومصيري في طريق مسيرة ثورتنا الجنوبية المنتصرة بقيادة مجلسنا الانتقالي الجنوبي المتمثل بالمواجهة العسكرية المباشرة التي تخوضها قواتنا المسلحة الجنوبية اليوم مع قوات الغزاة الشماليين المتمثلة بشرعية الإخوان المسلمين وحلفائها وانصارها من تنظيمات الإرهاب القاعدة وداعش والحوثة كحلف شمالي وارهابي دولي يريد العودة لإحتلال جنوبنا الحبيب وإخضاعه لسيطرته والاستيلاء على ثرواته ومقدراته المادية والمعنوية وموقعه الجغرافي العالمي الهام ، واجتثاث شعبه من الخارطة الديمغرافية والسياسية للجنوب وطمس هويته الجنوبية الأصيلة والى الأبد وحرماننا واجيالنا القادمة من حق العيش الكريم على تراب وطننا وإحلال محلنا كل ماهو شمالي رخيص وهين ..
إننا ومن واقع إستشعارنا بالخطر الحقيقي المحدق بنا وبجنوبنا وعاصمته الأبدية وإستجابة لنداء قيادتنا وأوامر أخينا ورفيقنا الرئيس القائد اللواء عيدروس بن قاسم الزبيدي الحاضر معنا دوما بكل تفاصيل الموقف والحالة العسكرية المستجدة وإدارتها فإننا نناشدكم ونشد على أياديكم بإعلان النفير العام وإبداء المزيد من التأهب والاستعداد القتالي لخوض معركة الفصل والوجود والعزة الكرامة والحرية والإستقلال وتطهير كامل جنوبنا من بقايا رجس الإحتلال الشمالي وأعوانه وصد محاولات غزوه للمرة الرابعة بعد ان تمكن شعبنا الجنوبي وقواته المسلحة ومقاومته الباسلة من طرده واجلائه عنه بعون من الله ثم بدعم اشقائنا العرب في العام 2015م من خلال مشاركتنا العسكرية الفاعلة معهم في اطار عاصفة الحزم للتحالف العربي لمواجهة التمدد الإيراني التركي القطري الإرهابي في المنطقة ووفقا لما أملاه ويمليه علينا واجبنا الوطني والقومي العربي والإسلامي ومحاربة التطرف والإرهاب العالمي .

نعم يا جماهير شعبنا الجنوبي العظيم ورجال قواته المسلحة الأبية ان وقت الحسم النهائي لصراعنا العسكري مع قوات الاحتلال الشمالي قد حان ولم يعد هناك مجالا للتردد او الإنتظار أو الإعتماد على غير إعانة ربنا اولا ثم بجهودنا وقدرتنا القوية المستمدة قوتها من عدالة حقنا وقضيتنا ومشروعية نضالنا وجهادنا من اجل ذلك .. فالعدو قد اعد عدته وجهز قوته وانصاره الإرهابيين وقد اعلن حربه العدوانية الرابعة في جبهات جديدة ومتعددة واشدها خطورة وخطرا هي تلك الحرب التي يشنها في الجبهة الشرقية وتحديدا في منطقة شقرة م أبين الغالية التي استطاع ان يتقدم اليها في حين غرة من رعاة الاتفاق التاريخي المبرم بين مجلسنا الانتقالي والشرعية اليمنية المغتصبة من قبل حزب الاصلاح التكفيري الاخواني المدعوم وقطريا وايرانيا ، والمعروف باتفاق برعاية الشقيقة العربية السعودية وموافقة العالم كله عليه وهو التي رفضته واعاقة تنفيذه هذه جملة وتفصيلا .. وهي الحرب التي لقنتها قواتنا المسلحة الجنوبية اقسى هزيمة ودرس يوم أمس في تلك الجبهة ومازالت صامدة في وجهها حتى اللحظة وبكل قوة مادية ومعنوية وجاهزية قتالية عالية ولله الحمد

ياجماهير شعبنا الجنوبي العظيم ويا رجال قواتنا المسلحة الجنوبية الصامدة .
ان قوات عسكرية تدعي الشرعية سلمت معسكراتها ومناطقها وعدتها وعتادها للعدو الحقيقي لها المنقلب عليها ولداعميها في دول العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة ومن دون ادنى ضغط عسكري ثم احالت وجههتها العسكرية باتجاه جنوبنا المحرر من ذلك العدو انما هو اعلان حربا شمالية احتلالية خالصة ليس فيها او بينها ادنى خلاف او اختلاف على هدف الاحتلال لجنوبنا ارضا وشعبا وثروة وهوية وتاريخا ولاسيما بعد ان اعلن مجلسنا الانتقالي الإدارة الذاتية للجنوب في 25 ابريل 2020م .. وانها بذلك قد وضعت كل جنوبي امام واجبا وطنيا عظيما لا بد منه ومن غير عذر او مبرر .. فكما تعتبر قوات الاحتلال حربها هذه على جنوبنا فرض عين على كل شمالي بحسب فتاوى مشائخهم العنصريين التكفيريين ..فهو بالضرورة يكون على كل جنوبي في مواجهة هذا العدوان الغاشم .

هبوا ايها الاحرار الى الدفاع عن وطنكم ابذلوا كل غال ونفيس من اجل الدفاع عن حقنا العادل والمشروع .. فنحن امام ابتلاء ان متنا عليه فنحن الشهداء عند الله بإذنه تعالى .. وان انتصرنا فنحن اصحاب الحق والمنصورين بعدالة ربنا وعونه لنا ومشيئته ..
فالى الجبهات العسكرية مؤمنين بالنصر واثقين بعون ربنا لنا .. ثم بحكمة قيادتنا وقوتنا ..
الى معركة الوجود والمصير .. والله معنا ..

........
صادر عن قسم الاعلام الحربي في دائرة التوجيه المعنوي والسياسي الجنوبي .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق