لليوم الثاني من المعارك.. القوات الجنوبية تلقن مليشيا الاخوان دروس قاسية في أبين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

في تواصل المعارك ليومها الثاني تمكنت القوات المسلحة الجنوبية، اليوم الثلاثاء، في الوصول إلى مشارف قرن الكلاسي، المحاذي لمنطقة شقرة، في محافظة أبين.

ونجحت القوات المسلحة الجنوبية من أسر عدد كبير من عناصر مليشيا الإخوان واغتنمت عددا من الآليات العسكرية.
وتخوض القوات معاركها بإصرار في هزيمة مليشيات الإخوان الإرهابية التابعة لحكومة ، واحباط مخططات التنظيم الإخواني الإرهابي في .
وتتحصن القوات المسلحة الجنوبية، في المواقع الدفاعية عن أبين والجنوب من عناصر المليشيات الإخوانية.

-عملية النوعية وإصابات مؤكدة

وفي استمرار وتيرة المواجهات دمرت القوات المسلحة الجنوبية، في منطقة المحفد، مساء اليوم الثلاثاء، طقمين تابعين لمليشيات الإخوان الإرهابية، التابعة لحكومة الشرعية، في منطقة الجرة، شرق المديرية.
وأوقعت القوات خلال العملية النوعية إصابات مؤكدة في صفوف عناصر المليشيات الإرهابية بين قتيل وجريح.

-اغتنام آليات العسكرية

وفي السياق أفادت مصادر عسكرية بوصول القوات الجنوبية صباح الثلاثاء إلى قرب قرن الكلاسي، المحاذي لمنطقة شقرة الساحلية
وأكدت أن القوات المسلحة الجنوبية كبدت ميليشيات الإخوان خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، ووقع في ايديهم عدد من الأسرى، واغتنام عدد من الآليات العسكرية".
وقالت قيادات عسكرية في القوات الحزام الامني " أن يوم الثلاثاء، كان يوماً عظيماً سطرت فيه القوات الجنوبية المسلحة في جبهات متعددة أروع البطولات وأقوى الملاحم وهزموا مليشيات الإخوان الإرهابية المدعومة من زعيم الإرهاب علي محسن".
وتجدر الإشارة الى أن القوات المسلحة الجنوبية لم تكن تريد أن تصل الأمور إلى هذه البشاعة مع أعداء الجنوب وصانعي الإرهاب في ظل انتشار الأمراض والأوبئة، وما يعانيه أبناء الجنوب في العاصمة وباقي محافظات الجنوب، لكن من أعتدى عليك فتصدى له بكل ما أوتيت من قوة فكانت انتكاسة وخيمة للأعداء ومرتزقتهم".
وتقدمت القوات المسلحة الجنوبية في مواقع عديدة حتى وصلت إلى القرب من قرن الكلاسي، ونفذت عدة عمليات التفاف ناجحة جعلت ميليشيات الإخوان تتخبط في انتشارها وتسبب لها في تراجع كبير".

-الحوتري يمشط الجبهات

وقامت وحدات عسكرية تابعة للقوات المسلحة الجنوبية، بقيادة العميد عبدالله الحوتري، رئيس القيادة المحلية لانتقالي أبين،اليوم الثلاثاء، بتمشيط منطقة مريب ووادي سلا ووادي ثعلان شرق منطقة الشيخ سالم باتجاه قرن الكلاسي.
وتتواصل الاشتباكات مع مليشيا الإخوان الإرهابية، التابعة لحكومة الشرعية، بشكل متقطع، عبر تبادل الضربات بالسلاح الثقيل.
بالتزامن، انتشرت سيارات الإسعاف التابعة للمليشيات الإخوانية الإرهابية، لنقل المصابين إلى مستشفى ميداني بالعرقوب.

-القوات المسلحة الجنوبية بالمرصاد

من جانبه قال العميد جلال الربيعي قائد قوات الحزام الأمني في محافظة أن ابناء العاصمة عدن ولحج وابين في الوقت الذي كانوا ينتظرون فيه قيام الحكومة والشرعية بدعمهم في الجانب الصحي وتقديم الادوية والمستلزمات الصحية لمواجهة الاوبئة المنتشرة خصوصا بعد إعلانهم عدن كمدينة مؤبوة لكنهم تفاجئوا بإعلان التقدم العسكري نحو العاصمة بدون إي مراعأة للظروف الصحية خاصة لتتضح حقيقة هؤلاء واستغلالهم المقيت للوضع الصحي كحجة للغزو وبما يدل أنهم يعملون على التدمير الممنهج لعدن حتى يستخدموا الملفات الإنسانية والخدمية سياسيا.
وأشار العميد الربيعي في تصريحه لإذاعة (هنا عدن)إلى أن الهدف من الهجوم يأتي كرد على قرار الادارة الذاتية للجنوب والذي أعلنه بعد أن تخوفت تلك الجهات من انقطاع الأموال الضخمة التي تضخ لهم بشكل غير مشروع ويحرم منها أبناء الجنوب وسكان العاصمة وماحولها.
وأضاف قائد حزام لحج " أن القوات المسلحة الجنوبية كانت بالمرصاد لتلك الهجمات الغادرة وستقوم بتحرير كافة أراضي الجنوب في أبين وشبوة كذلك مؤكدا على أن القوات الجنوبية لن يثنيها أحد من أن تقوم بقطع يد إي جهة تتطاول على أرض الجنوب ومقدراته ومكتسباته.
وتابع الربيعي قائلا:" نطمئن المستمعين الكرام بإن القوات المسلحة الجنوبية مستعدة استعدادا قتالي عالي لمواجهة كافة المخاطر من كل الأطراف المعادية للجنوب وشعبة كانت من المليشيات الحوثية أو مليشيا الاخوان الإرهابية.. منوها على أن خطاب الرئيس عيدروس الزبيدي يدعو لرص الصفوف بين الجنوبيين وعدم السماح للقوات القادمة من بدخول الجنوب ولتلقينها درسا قاسيا لن تنساه.

b1321c2c17.jpg30ff4fb2-f9e5-485c-801c-876e45dfe938.jpg59e8b70b-6aad-4b0a-880e-177c0ceade7a.jpg
للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق