وثائق تكشف تخبط وفشل شرعية الاخوان في سقطرى

0 تعليق ارسل طباعة

4 مايو / متابعات

كشفت وثائق تداولها ناشطون في منصات التواصل الاجتماعي ونشرت في مواقع اخبارية تابعة لحزب الاصلاح والاخوان المسلمين لقرارات حكومية توضح حجم التخبط والعشوائية التي تعيشها بعد الصفعات التي تلتقتها في جزيرة بعد انحياز القوات العسكرية في اللواء الاول مشاة بحري ومراكز واقسام شرطة الى صف القوات الجنوبية التابعة للمجلس الانتقالي.
وخلال عشرة ايام فقط اصدرت الحكومة ثلاثة قرارات بتعيين ثلاثة قادة عسكريين لمنصب قيادة اللواء الاول مشاة بحري الذي انضم بكافة كتائبه ووحداته ومنتسبيه للمجلس الانتقالي حيث تم تعيين العميد علي سالمين ومن ثم تعيين احمد سالم قيهان وقرار ثالث بتعيين لناشر منصور وكلهم معينين لقيادة نفس اللواء الذي انحاز بكافة منتسبيه للمجلس الانتقالي .
كما ظهرت وثائق متطابقة وبتوجيهات متشابه تحمل توقيع وختم الثلاثة قادة الالوية الذين عينتهم الحكومة وتدعو منتسبي اللواء الاول للتوجه لمقر القوات الخاصة لإستلام مخصصاتهم المالية في صورة تكشف مدى التخبط والكذب الذي دأبت على ممارسته الشرعية في تعاملها مع الامور والقضايا المختلفة.
واكدت مصادر عسكرية في اللواء الاول مشاة بحري المنضم للمجلس الانتقالي وتحت قيادة قائد اللواء الاول بحري العميد عبدالله احمد عبدالله نوح اكدت ان كافة قادة الكتايب وضباط ومنتسبي اللواء الاول بحري ملتزمين بواجباتهم ومهامهم تحت إمرة قيادة اللواء بقيادة القائد العميد عبدالله احمد نوح .
واضاف المصدر ان قيادة اللواء الاول بحري ملتزمة بواجباتها تجاه استحقاقات ضباط ومنتسبي اللواء مشيرا الى ان قيادة اللواء على تواصل مستمر بقيادة المجلس الانتقالي لتأمين كافة الاستحقاقات وفق الإجراءات المتبعة في كافة الوية الجيش والامن.
مصدر مطلع في المجلس الانتقالي أكد ان رئيس الإدارة الذاتية على تواصل مع قيادة المنطقة الرابعة و المالية، لتأمين وتحويل كافة استحقاقات اللواء الاول بحري الى المندوب المالي التابع لقيادة اللواء بقيادة العميد عبدالله احمد نوح بما يضمن استلام كافة منتسبي اللواء مستحقاتهم.
واضاف المصدر المطلع ان قيادة المجلس الانتقالي تتابع ايضا استحقاقات منتسبي القوات الخاصة التابعة للامن بسقطرى للاربعة الاشهر الماضية التي قام محافظ المحافظة بمصادرتها والاستيلاء عليها بطريقة غير قانونية ومخالفة لصلاحياته ، مشيرا الى ان هناك متابعة مستمرة من قيادة المجلس الانتقالي مع وكلاء وزارة الداخلية والمالية لتحويل كافة استحقاقات منتسبي القوات الخاصة وابطال القرارات الغير مشروعة التي صدرت بعد تنفيذ ومن ضمنها تعيين جنود مستجدين على راس قيادة القوات الخاصة وعلى حساب ضباط وكوادر امنية ذات خبرة وكفاءة متخصصة .

أخبار ذات صلة

0 تعليق