د. طارق مزيده : مستشفى الجمهورية يعمل بصمت

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الخميس - 07 مايو 2020 - الساعة 12:58 ص بتوقيت ،،،

4 مايو / خاص
قدم نائب مدير مستشفى الجمهورية التعليمي بالعاصمة عدن الدكتور طارق مزيده استشاري الجراحة العامة وجراحة الاوعية الدموية شرح مفصل عن طبيعة العمل الصحي في مستشفى الجمهورية.
وقال د. طارق مزيدة :" منذ اشهر عديدة شهدت اقسام العناية الباطنية واقسام الرقود المختلفة للأمراض الباطنية تزايد في عدد الحالات التي تعاني من التهابات رئوية شديدة واستدعت لخضوع المرضى للتنفس الاصطناعي وتزامن ذلك بزيادة في معدلات الوفيات الناتجة من تلك الالتهابات الرئوية وشمل ذلك حالات امراض ومرضى الفشل الكلوي والامراض المزمنة الاخرى مما خلق صعوبة في معرفة التشخيص الحقيقي لوجود مرض وباء ساعد في ذلك عدم وجود الفحوصات المخبرية اللازمه لتشخيص المرض وغياب صناع القرار في الجانب الصحي عن المشهد بالإضافة الى الروتين الممل والبطيء للإجراءات التداخلية من منظمة الصحة العالمية في ".

وأشار الى انه بعد توفر جهاز فحص الPCR كان هناك الكثير من الحالات المصابة بالوباء وكانت نتائج الفحص السلبية في الاسابيع الاولى لكل الحالات التي خضعت للفحص والتي كانت مشتبهة كثيرا بالعلامات والاعراض الخاصة بمرض كورونا المستجد عاملا مساعد في عدم المقدرة على الوصول الى التشخيص الصحيح ومعرفة وجود انتشار الوباء وقد يعزى ذلك الى اخطاء في اخذ وحفظ العينات بالاضافه الى عدم وجود خبره كافيه بتقنية الفحص بالPCR في عدن.
وأضاف نائب مدير المستشفى " واستشعارا للمسؤولية تم اتخاذ العديد من التدابير الطبية في مستشفى الجمهورية وفق خطة تم تنفيذ معظم بنودها على ارض الواقع وكان منها افتتاح قسم للعزل وعيادة لفرز الحالات مما ساعد كثيرا في تخفيف معاناة كثير من المرضى حيث استقبل المستشفى خلال الاسبوع الحالي 24حاله ينطبق عليها تماما التعريف القياسي لمرض كورونا المستجد من خلال الاعراض السريرية ولم يتم توفير الفحص اللازم لمعظم هذه الحالات من قبل الجهات المسؤولة الا بتاريخ 3مايو ،بينما بلغ عدد اجمالي الحالات المرقدة في قسم العزل الى تاريخ 4مايو ١١ حاله خضعت خمس حالات منها لفحص الPCR والتي كانت ايجابية بمجملها".
واكد انه تم احالة ثلاث حالات من الحالات المؤكد اصابتها الى مركز الامل برغبة اهل المرضى.

وتوفت اربع حالات من الحالات المعزولة(حالة وفيات واحده لمريض شاب 28عام يعاني من المرض المنغولي او الداون سايندروم من الحالات الايجابية وثلاث حالات لم يتم تأكيد اصابتها) بينما لازالت اربع حالات تخضع للعلاج بالمركز منها حالة تخضع للتنفس الاصطناعي.
وأوضح ان عدد الحالات التي توفت عند وصولها او بعد وصولها بساعات الى المستشفى خمس حالات منها حالتين تم تاكيد اصابتها بالفحص المخبري ليبلغ اجمالي عدد الحالات التي توفت في المستشفى لدينا تسع حالات (ثلاث حالات تم تأكيد اصابتها بفيروس كورونا المستجد) وكان العامل الرئيسي في عدم خضوع الحالات الاخرى للفحص هو عدم وصول او تأخر وصول فريق الترصد المسؤول عن اخذ العينات اللازمة للفحص او رفض الاهل لبقاء قريبهم المتوفي حتى وصول فريق الاستجابة المسؤول عن اخذ العينات.
وتابع قائلا " كان هناك العديد من المشاهدات الملحوظة في المستشفى خلال الايام الماضية منها كان الموقف الانساني المشرف والرائع للطاقم التمريضي بالمستشفى اكان في الحوادث او اقسام الرقود والعمليات بالرغم من نقص في بعض وسائل السلامة المهنية ((والتي بحت اصواتنا منذ اشهر ونحن ننادي الجهات المسؤولة بضرورة توفيرها)) وبرغم عدم استلام رواتبهم للشهر الماضي وحوافزهم المالية للشهرين الماضيين الا انهم تطوعوا لنداء الواجب في مساعدة المرضى المحتاجين للرعايه الطبيه وكذلك لا ننسى طاقم قسم العزل وعيادة الفرز والدور الرائع والانساني للدكتور شفيق صقران والدكتور امين قاسم والاخ فاروق قايد والدكتور محمود الكاش والدكتور محمد الشعيبي والدكتوره منيه والدكتورة سميه والدكتور محسن القميشي.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق