الأمانة العامة لاتحاد أدباء وكتاب الجنوب تنعي الأديب والقاص كمال الدين محمد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الثلاثاء - 05 مايو 2020 - الساعة 09:32 م بتوقيت ،،،

4 مايو / خاص
نعت لأمانة العامة لاتحاد أدباء وكتاب ، الأديب الكبير القاص كمال الدين محمد الذي وافاه الأجل المحتوم يوم أمس الاثنين ١١ رمضان ١٤٤١ الموافق ٤ مايو ٢٠٢٠م في مدينة عدن مسقط رأسه.
وجاء في بيان النعي الذي نعيد نشره :

تنعي الأمانة العامة لاتحاد أدباء وكتاب الجنوب ، الأديب الكبير القاص كمال الدين محمد الذي وافاه الأجل المحتوم يوم أمس الاثنين ١١ رمضان ١٤٤١ الموافق ٤ مايو ٢٠٢٠م في مدينة عدن مسقط رأسه.
لقد خسر الوسط الثقافي والأدبي
في بلادنا برحيل هذا المبدع الفذ واحدا من فرسانه من كتاب السرد
وهو من أبرز مبدعي جيل السبعينيات في جنوبنا الحبيب. فقيدنا الكبير من مواليد ١٩٥٥م
تلقى تعليمه العام في عدن
ودخل القسم الأدبي في ثانوية عبود
رغم أن معدله كان مرتفعا وذلك حبا
في الأدب إذ بدأ يكتب القصة القصيرة بوقت مبكر من عمره.

وتخرج من كلية التربية عدن في
في أول الثمانينيات من قسم الفلسفة. وكان من أوائل الطلاب في دفعته.
تحمل مهام نائب مدير الإدارة العامة للثقافة والفنون بوزارة الثقافة في عدن في عهد دولة الجنوب السابقة.
وبعد عام ٩٠ ١٩م عمل في مكتب الثقافة في عدن، ورأس اتحاد الأدباء والكتاب فرع عدن في منتصف التسعينيات في ظروف
صعبة مر بها جنوبنا لاسيما العاصمة
عدن حيث تمت مصادرة مقر الفرع في كريتر من قبل قيادة محافظة عدن التابعة لنظام ٧ يوليو ١٩٩٤م
عمل في القسم الثقافي في صحيفة الثوري و كذا في صحيفة الأيام.

عرف هذا الأديب بسمو أخلاقه وبنقائه وعلاقته المتميزة مع زملائه
الأدباء وسائر الناس.

للفقيد مجموعة قصصية منشورة بعنوان (من يبني حديقة لأوسان) وله عدد كبير من القصص القصيرة التي نشرت في الصحف والمجلات المحلية وكذا المجلات العربية منها مجلة آداب البيروتية في السبعينات.
وبهذا المصاب الجلل تتقدم الأمانة العامة بخالص العزاء إلى أسرة الفقيد
العزيز وتسأل الله تعالى أن يمدهم
بالصبر والسلوان ، وفي مقدمتهم
قريبه الشاعر والقاص الأستاذ
نجيب مقبل رئيس تحرير
صحيفة ١٤ أكتوبر.
رحم الله تعالى زميلنا البار
المبدع كمال الدين محمد
وغفر له وطيب ثراه.
وانا لله وإنا إليه راجعون.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق