غيث الإماراتي.. ليس شرطا أن يكون للخير وجه

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الثلاثاء - 05 مايو 2020 - الساعة 12:09 ص بتوقيت ،،،

4 مايو / ابوظبي
حظيت حلقات برنامج “قلبي اطمأن”، في موسمه الثالث، على مشاهدات قياسية على موقع في البرنامج الذي يجوب خلاله غيث الإماراتي دولا كثيرة لمد يد المساعدة لمن يحتاجها.
أبوظبي - يحقق برنامج “قلبي اطمأن” الذي يُبثّ على فضائية أبوظبي في كل شهر رمضان نجاحا كبيرا منذ عرضه رسميا لأول مرة عام 2018، حيثُ يحقق نسبَ مشاهدة عالية وتفاعلا ملحوظا على مواقع التواصل الاجتماعي.
ويُقدم البرنامج الذي يتخذ من عبارة “بسم الله نبدأ سعادة جديدة” 30 حالة إنسانية في رمضان من كل عام. عُرضت منه 3 مواسم حتى رمضان 2020، وكان هُناك موسم قصير يُسمى الموسم الإكسترا يتضمن 8 حلقات عُرضت في نوفمبر 2019.
ويَعرض البرنامج حالات اجتماعية واقعية يعمل شاب من العربية المتحدة يُسمى غيث على مساعدتها في بلدان مختلفة.
ومن شرقا إلى المغرب العربي غربا إلى أوغندا والسودان جنوبا، سافر غيث حاملا معه “غيثا” للفقراء الذين أنهكهم المرض وأتعبتهم الحاجة.
ويتعمد مُقدمو البرنامج على جعل شخصية غيث مجهولة، وذلك للتركيز في المقام الأول على عمل الخير وليس على الشخص الذي يقوم بهذه المهمة.
ويبث خلال رمضان الموسم الثالث من البرنامج، وحظيت الحلقات الخمس الأولى برقم مشاهدات قياسي على موقع يوتيوب، وحصدت الحلقة الأولى 3.7 مليون مشاهدة أما الثانية فشاهدها أكثر من 4.4 مليون مشاهد.
وحظيت الحلقة الثالثة والرابعة بـ4 ملايين مشاهد لكل منها وشاهد الحلقة الخامسة التي زار فيها تونس 2.8 مليون مشاهدة خلال 20 ساعة.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق