الوكالة الدولية للابحاث تكشف نوايا حزب الإصلاح لتطوين الارهاب في سقطرى

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

4 مايو / متابعات
نشرت الوكالة الدولية للصحافة والدراسات الاستراتيجية باريس تقرير مرئي باللغتين العربية والإنجليزية كشف نوايا جماعة حزب استحداث مواطن جديدة للجماعات الإرهابية القاعدة باليمن.
وقال تقرير الوكالة :" إن الإرهاب في يدخل مرحلة جديدة وانه بعد محافظة الموصل والرقة وما سبقها من قواعد للإرهاب إليكم القاعدة الجديدة والتي تتوفر فيها كل عوامل الخطر وهي جزيرة ومارب".
واضاف التقرير" إن سقطرى الواقعة في المحيط الهندي قد تتحول إلى مركز لتكوين وتدريب جماعات ذات نشاط بالإرهاب".
واعتبر التقرير محافظة مارب -الواقعة شمال اليمن- الأرضية الايدلوجية المتوفرة.
وكشفت الوكالة عن أبرز قيادي الفكر بمرحلته الجديدة ..مشيرة في استعراضها الأسماء الى الشيخ ابو الحسن الماربي.
وأرجعت الوكالة انطلاق الفكر المتطرف في اليمن للبيئة الإسلامية المنتشرة والتي رسم ملامح ذلك الفكر المتطرف حزب الإصلاح باليمن.
وأشارت الوكالة إلى أن وضع اليمن اليوم هو نتيجة تعفن سياسي وفساد طويل يعد الشاهد الأكبر فيه هم جماعة الأخوان المسلمون باليمن.
وتابع التقرير في استعراض الخلفية التاريخية لنشاط التطرف انه وفي 2011م جاءت الثورات العربية وسقط الرئيس السابق علي عبدالله صالح وجاء بعده .
وقال التقرير ان الرئيس الحالي عبدربه منصور هادي بدا خاضعا لضغط الإخوان باليمن.
وتابع التقرير ان جماعة الإخوان غادرت بعد تحالف صالح والحوثيين وهرب الأخوان نحو تأسيس واقعهم من جديد، مضيفا أن جماعة الإخوان المسلمين لطالما ما دأبت على توفير لقيادتها المال والصدأ الإعلامي.
يجدر الإشارة الى ان سقطرى واقعة تحت سلطة حزب الإصلاح بقيادة محافظها الإخواني رمزي محروس.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق