هروب أطباء وغلق مستشفيات..كيف سيواجه ابناء عدن كورونا؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

4مايو/ الشرق الاوسطأثار الإعلان المفاجئ للجنة الطوارئ تسجيل خمس إصابات مؤكدة بفيروس « المستجد» -توفي اثنان منها- والإشاعات التي ضخّتها مواقع التواصل الاجتماعي إلى جانب إغلاق بعض المستشفيات أبوابها وهروب الأطباء من أخرى، حالة من الرعب لدى سكان مدينة ، الذين وجدوا أنفسهم مجردين من وسائل الحماية أو مواجهة الجائحة التي أرهقت اقتصاديات الدول الكبرى وخضّت أنظمتها الصحية.

ووسط عاصفة من الشائعات تعج بها وسائل التواصل الاجتماعي عن وقوع أعداد كبيرة من الإصابات قبل أن يتبين كذبها، تواجه اللجنة التي تشكلت من الحكومة والمجلس الانتقالي جملة من التحديات لعل أهمها رفض معظم العاملين في قطاع الصحة استقبال أي حالة اشتباه بسبب عدم توفير الأدوات اللازمة لحمايتهم من انتقال العدوى، وإغلاق بعض المستشفيات أبوابها بحجة أنها لا تملك أدوات السلامة المهنية، كما رفضت أخرى استقبال أي حالة اشتباه بالحمى أو أي مشكلة في التنفس.

ويروي حسام، وهو من سكان مديرية المنصورة، كيف توفي جاره نبيل الذي يعاني من مرض بالقلب، فجر الجمعة الماضي، لأن المستشفيات رفضت استقباله، وهناك غيره العشرات ممن تعرضوا للموقف ذاته، ويقول: «إن الوضع حرج للغاية ويحتاج إلى عمل مشترك من الجميع، ومن يرغب في الانفراد سيجد نفسه يحكم ركاماً وليس مدينة يُفترض بها أن تكون عاصمة».

من جهته يورد عادل، وهو أحد سكان مديرية خور مكسر، كيف أنه ذهب إلى أحد المستشفيات الحكومية لإعطاء قريبته «قربة جلوكوز»، لكنه لم يجد حتى ممرضة تتولى تركيب «القربة»، ولهذا اضطر للذهاب إلى منزل إحدى الممرضات التي تعرفها العائلة، ويضيف: «للأسف لا أعرف كيف يستطيع هذا البلد أن يواجه جائحة أنهكت أكبر دول العالم؟».

ويقول صلاح، وهو موظف حكومي، إن كبرى المنظومات الصحية في العالم المتقدم انهارت أمام «كورونا» فما بالكم بالوضع في ، وتساءل: «كيف يمكنك إقناع شخص يعيش وأسرته على الدخل اليومي بأن يلتزم بالحجر المنزلي...؟ علينا أن نفكر كيف سيعيش هؤلاء وهم غالبية من الناس».

ووسط هذه الموجة من الشائعات عن الإصابات والوفيات وعن التلاعب بالمساعدات التي قدمتها منظمة الصحة العالمية ردّت لجنة الطوارئ بالحكومة خلال اجتماع استثنائي مع رئيس الوزراء معين عبد الملك على كل ذلك، وأوضحت أنها لم تتسلم أي مساعدات دولية لمواجهة وباء «كورونا» كما يتم تداوله باستثناء بعض التجهيزات الأولية المقدمة من والأعمال الإنسانية، وأن هناك قصوراً كبيراً في الاستجابة للنداءات الموجّهة من منظمة الصحة العالمية وغيرها.

وفي قصة أحد الأطباء أبرز مثال على موجة الشائعات التي تجتاح المدينة وتثير الرعب أكثر من حقيقة انتشار الوباء، فقد تداولت مواقع التواصل الاجتماعي خبر إصابة استشاري طوارئ بفيروس «كورونا» وأنه توفي، وكتب نشطاء يثنون على تضحيات الرجل ويسألون له الرحمة، وذهب آخرون للحديث عن كيفية إصابته نتيجة مخالطته أحد المصابين الذي توفي، وغيرها من التفاصيل الخيالية، لكنّ أخيه ظهر في اليوم التالي بتسجيل مصور ليؤكد أن شقيقه يتلقى العلاج في المستشفى نتيجة استنشاقه مبيداً حشرياً استخدمه في رش المزرعة التي يمتلكها.

وفي مسعى للحد من تلك الشائعات التي أوجدت حالة من الرعب دعت لجنة الطوارئ السكان إلى أخذ المعلومات من مصادرها الرسمية وعدم الانسياق وراء الشائعات، التي تعيق عمل الطواقم الطبية وتخلق الهلع والخوف في صفوف المجتمع.

وبدوره أكد رئيس الوزراء أهمية التعاطي بمسؤولية مع تعليمات وإجراءات الدولة وعدم الفزع أو الارتجال أو الاستخفاف أو التصرف بصورة فردية في مواجهة هذا الوباء، والتعاون الكامل مع الحكومة والتضامن والتكاتف والتعاطف الشعبي.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق