حقائق عن الوضع الصحي وحالات الاصابة والوفاة في مديرية المنصورة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

4 مايو / متابعاتاصدر مدير مكتب الصحة بمديرية المنصورة الدكتور عبدالرب المفلحي توضيح صحي تناول فيه عددا من الحقائق المتعلقة بالوضع الصحي في المديرية في ظل حالات الاصابة بوباء والحميات بصورة عامة.

واظهر الدكتور المفلحي الاسباب والمسببات ومصادر نقل
المرض في مديرية تعد كبرى المديريات ووصفها بذات طابع ديموغرافي مفتوح وتوسعي وحاضنه للوافدين الاصحاء والمرضى من مختلف المحافظات وتكتض بالنازحين الافارقة وجهود فريق الاستجابة السريعة في التحقق من الحالات في المستشفيات التي تشكو من عدم توفر وسائل الحماية والسلامة للطواقم العاملة .

وفيما يلي نص التوضيح الصحي :

"الحمدلله القائل( قل لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا) وفي فضل التعاون ماقال فيه نبينا محمد في حديثه ( ان لله رجال اختصهم لقضاء حوائج الناس ، احب الخير فيهم وحببه اليهم هم من في الارض) ونحن في شهر رمضان المبارك تضاعف فيه الاجور للمعافى وللمبتلى اذ نواجه حالات مرضية بمختلف انواعها وتصنيفها ومع تقلبات الجو تظهر حالات مرضية فيروسية يساعدها وضع بيئي سيئ وظهور امراض حميات فيروسية مثل حمى الضنك وحمى الشجنغونيا( المكرفس)وعوامل مرافقه تزيد فتكا بالمصاب كعدم اتباع الارشادات الوقائية وممارستها بالوسائل المتاحه..

اضف الى ذلك وجود مصادر نقل المرض من تجمعات المياه في المنازل والشوارع بالاحياء السكنيه التي من واجب الجهات الحكومية الرسمية مكافحتها اولا باول وبالأمكانيات الشحيحة يقوم المجلس المحلي بالتدخل بالشفط والرش الضبابي والرذاذي والدعم لقطاع الصحة بالمستلزمات والانشطة اللازمة.

فبعد هطول الامطار الاخيرة زاد ظهور حالات الحميات المذكوره اعلاه والتي أدت الى وفاة البعض ممن يعانوا حالات مرضيه أخرى واخيرا اعلان حكومي رسمي عن وجود ٥ حالات كرونا covid-19 منها حالتين متوفيه وثلاث حالات تحت العزل الصحي كما نود التوضيح لأهلنا في مديرية المنصورة التي ظهرت فيها حالات مرضية وحالات وفاة بالحقائق التالية :

١. موقع مديرية المنصورة ذات طابع ديموغرافي مفتوح وتوسعي( شرقا وشمالا وغربا) .

٢. مدينة المنصورة حاضنه للوافدين الاصحاء والمرضى من مختلف المحافظات.

٣. تواجد اكبر عدد من النازحين الافارقه والموزعين بالمساجد والحدائق والطرقات ومايحملوا من امراض .

٤. بسبب هذه العوامل والازدحام السكاني خلق فرص للتجارة ومصادر للرزق في كل المجالات ومنها المنشئآت الصحية الربحية حيث تمثل ما نسبته 60 _70% من منشئآت المحافظة والبالغ عددها في المنصوره فقط 557 منشأة صحية .

٥. لدينا في مكتب الصحه بالمنصورة فريق للترصد الوبائي( فريق الاستجابة السريعة) لاستلام البلاغات من هذه المنشئأت عبر عنصر لديهم ثم يتحرك الفريق للمسح والتحقق وأخذ العينات ورفع تقريرها الى المختصين مع متابعتنا لمعظم المستشفيات عن الحالات المشتبه بها ورغم صعوبة توفير وسائل الوقايه والفحص للطواقم الصحيه الحكوميه وكذا الطواقم الصحيه بالمستشفيات الخاصه التي يتوجب على قيادة الصحه توفيرها لكننا لاحظنا برودة التحرك واللامبالاه وكأنهم ليسوا المعنيين بالأمر والتقصير في واجبهم الانساني والقيادي وللأسف تجلى لنا واضحا انهم خلطوا الجانب السياسي بالجانب الانساني المتعلق بحياة الناس متناسيين المسئوليه الادارية الملقاه على عاتقهم.

ومع ذلك ننبه الجميع بأن يتلقوا المعلومات من مصادرها الرسمية وليس من وسائل التواصل الاجتماعي أو بعض المسيسين المستقلين عواطف الناس والوضع القائم لأثارة القلق وارباك السكينة العامة في خلق واقع وشعور في عدم الاستقرار المؤديه للفوضى .

ولكن اقول على الجميع التحلي بالصبر فلا يضيع حق وراءه مطالب والله معنا لن يضيعنا وثقتنا به كبيره وايماننا قوي واصرارنا وعزيمتنا لاحدود لها لنتجاوز الازمه بأذن الله تعالى ونسأل الله اللطف والسلامه انه سميع مجيب والسلام ختام" .

مدير مكتب الصحه والسكان مديرية المنصورة

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق