مخرجات اجتماع لقاء يافع الذي عقد لبحث تداعيات اعتراض الدعم العسكري المقدم إلى مقاومة آل حميقان

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الخميس - 09 أبريل 2020 - الساعة 01:43 ص بتوقيت ،،،

4 مايو / خاص

عُقد مساء يوم الأربعاء في مبنى كلية التربية بيافع اجتماعاً موسعاً ضم كلاً من قيادة وقيادات السلطة المحلية في مديريات يافع، وقيادات أمنية وعسكرية بالوية الدعم والاسناد، ومحور يافع، والحزام الأمني، ومشائخ وأعيان ووجهاء مديريات يافع الثمان.

و ناقش الإجتماع الطارئ الذي دعت إليه الثلاثاء قيادة قوات الحزام الأمني تداعيات عملية التقطع في منطقة حبيل جبر للدعم العسكري المقدم من العربي إلى مقاومة آل حميقان.

و أبدى الإجتماع رفضه التام للإتهامات ومحاولات التشويه الذي تعرضت له قوات الحزام الأمني، مؤكدين في الوقت ذاته إدانتهم لعملية التقطع التي تعرضت لها الآليات العسكرية في مديرية حبيل جبر.

و شدد الإجتماع على تأكيد قبائل يافع بكل اطيافها ومشائخها ووجهائها وقياداتها الأمنية والعسكرية على الروابط الإجتماعية والمواثيق بين يافع وآل حميقان من جهة، وبين يافع وردفان من جهة أخرى، وأن يافع ستظل على عهدها، ثابتة بمواقفها إلى جانب آل حميقان، وداعمةً لهم بالمال والرجال وستظل العلاقة راسخة فيما بينهما. ومع جميع القبائل الجنوبية.
ِ
و أكد الإجتماع على عدم السماح بمرور أي آليات عسكرية او غيرها في أراضي مديريات يافع مالم يتم التنسيق الكامل والمسبق مع القيادات الأمنية والعسكرية المعنية بذلك.

و لفت الإجتماع إلى ان اغلب الشباب الذين شاركوا في عملية التقطع هم من رجال المقاومة ممن كانوا في الجبهات القتالية، وممن تعرضوا لاحقاً للتهميش وعدم استيعابهم، ومنهم من لا زال جريح من المعارك التي خاضها دون نيله لأبسط حقوقه، وهو ما حذا بهم التصرف بشكل طائش دون إدراك لعواقب ذلك العمل.

وأعرب الإخوة المجتمعون، عن قلقهم لما آلت إليه الأوضاع في جراء السياسة المتبعة من قبل الإخوة في قيادة التحالف العربي، وما يتم ممارسته من تجويع وتهميش للمقاومة الجنوبية بكل فصائلها.

و أبدى الإخوة المجتمعون اسنغرابهم حول تصرفات مندوب التحالف العربي في عدن التي انحرفت عن مسارها في آلية وأسلوب تعاملها مع القيادات الجنوبية شركاء التحالف العربي في صناعة الإنتصارات التي تحققت في جميع الجبهات القتالية.

و في الوقت الذي جدد فيه المجتمعون تأكيدهم على وقوفهم الدائم إلى جانب قوات التحالف العربي، وحتى استكمال أهداف عاصفة الحزم تحت قيادة المملكة العربية السعودية الشقيقة، فإنهم طالبوا بالوقت ذاته أن تتبنى قيادة قوات التحالف العربي دعم الجبهات الجنوبية المشتعلة أسوة بالجبهات في الشمال، مع أخذ بعين الاعتبار ما تقدمه الجبهات الجنوبية من تضحيات جمة وانتصارات.

و خرج الإجتماع بالإتفاق على تشكيل لجنة لحصر السلاح والآليات العسكرية وجمعها إلى قيادة محور يافع، على ان تتكون اللجنة من: قائد قوات الحزام الأمني في محافظة العميد جلال الربيعي، قائد اللواء الرابع دعم وإسناد العميد هدار الشوحطي، وقائد محور يافع، العميد طيار عبد العزيز المنصوري،وقائد اللواء الأول دعم وإسناد المقدم نصر المشوشي، قيادة المقاومة الجنوبية، مدراء عموم مديريات يافع، قيادات المجلس الانتقالي الجنوبي بمديريات يافع.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق