تنديد عربي للنهب والتدمير الحوثي المتعمد للآثار والمخطوطات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

الأربعاء - 08 أبريل 2020 - الساعة 10:11 ص بتوقيت ،،،

4مايو/ الشرق الاوسطنددت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) بالانتهاكات الحوثية ضد المخطوطات والآثار اليمنية بما في ذلك السطو على نفائس المخطوطات التاريخية وإتلافها وتهريب النادر منها من المكتبات والمواقع الأثرية.

وجاء الاستنكار العربي للسلوك عقب اتهام الحكومة اليمنية في بيان رسمي للجماعة الحوثية بتدمير دور المخطوطات ونهبها وإقصاء الموظفين المختصين والاستيلاء على قواعد البيانات الخاصة بالمكتبات التاريخية. وقالت «ألكسو»، وهي إحدى الهيئات التابعة للجامعة العربية في بيان أمس (الثلاثاء)، إن التراث الثقافي في يتعرض «لعمليات مصادرة وإتلاف من قبل الانقلابية حيث تعمدت الجماعة تدمير مقتنيات المتاحف من الآثار وإخفاء وتهريب المخطوطات النادرة والقديمة من المكتبات والمواقع الأثرية والتاريخية والمعالم الدينية بصنعاء وشبام وصعدة وذمار وزبيد وجبلة والجند، حيث توجد كميات ضخمة من المخطوطات النادرة التي توثق للذاكرة الثقافية الإنسانية في اليمن عبر قرون».

وأوضحت المنظمة في بيان لها أن أعمال التدمير والنهب والتهريب من قبل استهدفت «نفائس الآثار» و«بصائر الوقف» في الجامع الكبير بصنعاء، ومحتويات خزائنه والأضرحة والمكتبات الموجودة بها، وقد تمّ تسجيل اختفاء مخطوطات قديمة ونادرة يعود بعضها إلى القرنين السادس والسابع للهجرة، تنوّعت ما بين «مصاحف ووثائق لأملاك الوقف ورقوق قرآنية».

وأضافت: «ولطمس آثار هذه الأفعال التي يُجرمها القانون الدولي وتسهيل تهريب هذا الجزء الهام من الرصيد الثقافي الإنساني، فقد استولت هذه العصابات المُتطرفة على قاعدة بيانات المخطوطات بدار المحفوظات اليمنية وأتلفتها». وفي حين عبرت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم عن مُساندتها الكاملة للنداء الذي أطلقته السلطات اليمنية للتصدي الفوري لهذه الجرائم، جددت الدعوة للمنظّمات الدولية والإقليمية، وفي مقدمها اليونيسكو وجميع شركائها من الحكومات وممثّلي المجتمع المدني «للعمل المشترك والتحرك العاجل من أجل حماية التراث الثقافي الإنساني في اليمن مما يتهدده من أعمال نهب واتجار غير مشروع بمُكوّناته».

وأعلنت المنظمة عن استعدادها التام لوضع إمكانياتها وخبراتها وخُبرائها لمساعدة البلدان العربية التي تمُر بظروف أمنية استثنائية من أجل التصدي لمثل هذه الأفعال التي وصفتها بـ«الدنيئة» ووضع الخطط العملية اللازمة بهدف الحفاظ على نفائس ما خلّفته الحضارات السابقة من مأثورات لتستفيد منها الأجيال المُتعاقبة في محاولة لصون ما يُكوّن الذّاكرة الحية للإنسانية جمعاء.

وكانت الحكومة اتهمت الجماعة الحوثية بالاستمرار في العبث بالمخطوطات اليمنية القديمة والاستيلاء على قواعد البيانات في دور المخطوطات وإقصاء الموظفين المؤهلين للحفاظ على الآثار وإحلال أشخاص مكانهم من غير ذوي الاختصاص ومن الموالين للجماعة.

ويقول أكاديميون يمنيون وموظفون في قطاع الآثار والمخطوطات إن «الجماعة الحوثية قامت بنهب وتهريب كميات ضخمة من المخطوطات الأثرية القيمة الموجودة في مكتبات المساجد التاريخية، فضلاً عن القيام بأعمال تدمير ممنهجة لمئات المخطوطات القديمة التي تتعارض مع أفكار الجماعة الطائفية».

وكانت مصادر عاملة في مجال الآثار والمخطوطات اليمنية كشفت لـ«» عن أن الميليشيات الانقلابية تقوم بالتنقيب في الجوامع التاريخية والأثرية بصنعاء، وفي شبام كوكبان بالمحويت، وفي كل من مساجد صعدة وذمار وزبيد وصنعاء القديمة وجبلة والجند، حيث تحتوي الجوامع على كميات ضخمة من المخطوطات، وتمثل ذاكرة اليمن عبر القرون الماضية. وسعت الجماعة - بحسب المصادر - خلال خمس سنوات من الانقلاب إلى إخفاء وتدمير مئات المخطوطات والكتب التي تخالف فكر الجماعة الحوثية أو تحاول تسليط الضوء على جرائم حكم الأئمة في اليمن خلال القرون الماضية.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تنديد عربي للنهب والتدمير الحوثي المتعمد للآثار والمخطوطات في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع 4 مايو وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي 4 مايو

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق