محافظ لحج " التركي " .. حصان طروادة لتوغل الاخوان المسلمين غرب عدن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

4 مايو/ خاص :
اكد قائد الحزام الأمني قطاع المضاربة وراس العارة العقيد حسن احمد علي الكعلولي الجاهزية القتالية والأمنية لقوات الحزام الأمني لقطاع المضاربة وراس العارة لتأمين الخط الساحلي من اي عصابات أو جماعات تحاول زعزعة أمن واستقرار المديرية ومنع المهربات من دخول العاصمة السياسية .
وقال الكعلولي في بلاغ صادر عنه : نحن في جاهزية قتالية عالية وهذا بفضل الله ثم بفضل القيادة الحكيمة ممثلة بالقائد العميد وضاح عمر سعيد قائد اللواء حزام أمني الصبيحة لما يولية من اهتمام ودعم الاعلان الجاهزية القتالية العالية لقطاع المضاربة وراس العارة والتي تمكن القطاع بالقيام بالواجب الأمني في البحر والبر وتأمين البوابة الغربية للعاصمة عدن .
وحول الدعوة المقدمة من محافظ محافظة لاجتماع يحضره بعض القيادات الأمنية والمشايخ والشخصيات الاجتماعية أوضح قائد القطاع بالقول : نحن رحبنا ونرحب باي لقاء يجمع قيادات ومشايخ وشخصيات اجتماعية من ابناء الصبيحة والمرحلة تحتاج ذلك نظرا لما يمر به وطننا بشكل عام ومديريات الصبيحة بشكل خاص وعلينا أن لا نلتفت إلى أي خلافات لاتخدم القضية الجنوبية .

واضاف : حضرنا هذا اللقاء الذي دعا له وحضره المحافظ التركي وافتتح اللقاء بكلمة يدعو فيها الى تضافر الجهود لكل القيادات الأمنية لتأمين الخط الساحلي وبدوري انا قائد قطاع المضاربة وراس العارة عقبت عن كلام المحافظ التركي مرحبا ومبينا أن مادعى له المحافظ هو مهمة وطنية لأمن الجنوب العربي وان هذه المهمة لكل مديريات الصبيحة قد حملها على عاتقة العميد وضاح عمر سعيد وقد كلف بقيادة اللواء حزام أمني الصبيحة وهو يسير وفق الخطة الأمنية لقيادتة الحكيمة ومنها توزيع قطاعات أمنية وهي قطاع كرش وطورالباحة والمضاربة ورأس العارة حيث اولى اهتمامة الكبير في دعم قطاع المضاربة وراس العارة بدعم بالجهوزية القتالية العالية التي تمكنة بالواجب الأمني من البر والبحر حيث وفر الزوارق القتالية للقيام بالدوريات الامنية بحرا وكذلك الاطقم القتالية للقيام بالمهام برا .
حيث أوضح قائد القطاع بأن المحافظ التركي يحاول الالتفاف على حزام الأمني الصبيحة ووضع قوة أمنية مشتركة تخضع لسلطته المطلقة ليمرر من خلالها اهدافة المبطنة تحت مظلة استشعار المسئولية الأمنية ومحاربة وباء من الانتشار والحقيقة هي تمرير سياسة وأهداف حزب الاصلاح وهم أشد خطراً من كورونا على الجنوب .
وفي ختام حديثه قال الكعلولي انه اتضح من اللقاء بانه عديم الفائده و صوري لان مخرجات اللقاء قد تمت مسبقا ومجهزة وهدفها استهداف قوات الحزام الامني واحتوائها .
واكد الكعلولي بانه و كقائد للحزام الأمني قطاع المضاربة وراس العارة رفض هذا الاتفاق بشكل كامل ورفض التوقيع عليه .
من الدائرة الإعلامية للحزام الأمني الصبيحة قطاع المضاربة وراس العارة .
الاحد ٢٢ / ٣ / ٢٠٢٠ م

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق